مواضيع اليوم

نص

يوسف رشيد

2018-08-03 05:23:04

0



 لن أسمع صافرة البداية ، ولن تتسّعَني بوابة النجاة .. 
على رِسلكِ ، خُذي وقتكِ وبعض الهنيهات ، واتخذي مقامَك شراعا ، قبل أن تثمل أسماك البحيرة هناك .. 
فمن فَجَاجة الورود ، أنها تتنامى مع التويجات ، وتتحسّر على كنانة النحل ، وغصص السفرجل .. 

هلمي أيتها الوطفاء إلى الجانحات ، وتبتّلْي .. 
فلا سبيلُ الماءِ يرويكِ ، ولا النهر يطهّر الأدران .. 
سئمتْ روحي تباريحَ الحياة ، وانهار برجٌ سماويٌّ وثير .. 
وعلى كتفيكِ نما الزغب ، وارتاح النّمام .. 

أينما تحلو لي السماء ، أطير .. 
وكيفما أدور ، تدور الشموس في فلكي .. 
ولم تبهجْني أناشيد الغزاة يوما ، ولا هزّتْني حِرابُهم ، فاصطبري لأغلسَ هنيهةً بين المياسم ، ومراثي من ينتظرون المواراة .. 
سأكتب على دمي المتخثر آيةً ، لترتّلها شراييني نشيدَ نصرٍ يلوح ، ولتنمو ثماري وتونع في مباهج قلبكِ سِحرا وهياما ..



التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف