مواضيع اليوم

الإنتصار

التيجاني رابح رابح

2011-03-14 21:02:49

0

الإنتصار

 

                                 رابح التيجاني

 

 

 

  ونحاصر القلق المسافر في عيونه

  يركب الضحكات

   يغني ويغني الأربعين في الذهب ،

  عبد الغني يرتب أوراقه

          ويهددنا

                        بالغرابة والعجب ،

  ســــــــنرى

  يحط النادل قنينة ماء

                      ويسأل : من غلب ؟

  ما من مجيب

                 هدنا العبث الترهل

                                  والتعب ،

  ويغامر عبد الغني بالطلب ،

  نزلت كؤوس الشاي

     رشف جرعة

             وبكى لأجلنا

                                  انتحب ،

    عبد الغني يجر مقعده

    يحملق لحظة في الشاشة

        ويخنـزر فينا :

                 أيا خشبا يقتعد الخشب !

        يعجبني التلفاز

               وحده يعتذر عن العطب ،،

   هل نعترف هزمتنا

           أبــــــــدا

                      متى انهزم العرب!

  ســـــــــــنرى

                  نرى !

  وتمر فاطمة كعادتها

                          فيلتهب اللهب ،

  ننسى الهزيمة

              ها الغزالة

          يغضب عبد الغني

                             ولا غضب :

   شيئا من الأدب ففاطمة

                            طالبة أدب ،

   عبد الغني يحبه

   ويحب زوجته وطفلته وإخوته

          وأمــــه

                              والهرب ،،

 

 

  ..ونحاصر ألق المكابرة المرارة بعيونه

             يغرق في سكر

                        بقرارة الكأس رسب ،

  أو

       ينتشل حكاية من قلبـه

            عن جيبه

        أبدا يدوخنا المهرج

            ويغني الأربعين في الذهب ،

      أبدا يخادعنا اللعين

                                وكم كسب ،

         عبد الغني فقيــــر

       يجني النجـوم من السماوات

    يبعثرها على الطاولة السكرى

                                     عنب،

  وينصح الناس بعجن الخبز

         كل يوم

             وشرب الماء

                والضحك قبل النوم

                                بدون سبب ،

   ويغادر أمكنته

      أزمنته

          يتملص نكتا

                             طرب ،

   يتوزع متهدما

             بين التماوت

                           والصخب ،

  عبد الغني يكره الفقر كرها

      إنما لا يكره الفقراء

           سبحان الذي منع

                   تبارك من وهب ،

    عبد الغني مواطن

                        فوق الريب ،

   لا ينتبه لما يقال

            ولا تجرجره الخطب ،

   ويصادق معمله

        والبيت والمقهى

            وشرذمة من البسطاء

                       والصمت الذهب ،

    عبد الغني يتأمل وجهه

                 يتألـم

             يتوهج فرحا

    يسابق غيره في الإبتسام الإحترام

              الإعتذار

                           والسلام المقتضب ،

   ويفر كالشمس ينـام باكرا

        ويطل كالشمس يفيق باكرا

               ويغسل وجهه بالتوسل والدأب ،

   يصطبح بالباعة المتجولين

       وصاحب البيت

     وصاحبة الصنابير

       وطالبة الندى

                      والمنتخب ،،

 

 

   ..ونحاصر الوجع المعربد في عيونه

                     يقف

              يتطاول متطاولا

             يتضاءل متضائلا

    يستنطق يده

        يودعنا برعشة يده

             ونكتة

      وكبرياء الدمع أغرقنا لظاه

                             وما انسكب ،

    ..يا صاحبي

     نحن نجالس بعضنا

        ونقاتل الورق

       ونندثر انضباطا

                              وشغب ،

    نتمرغ في بحرنا

               كالسردين في العلب ،

       أنت انتصرت كعادتك

          كما تريد دائما

                        فدع العتب ،

     نتوجع يا صاحبي عبثا

             لــــمن ؟

                للعمر يوما مرتقب !؟

                          يوما ذهب !؟

    في الأمل في الإنتظار  

                        وفي النصب ،

    في الخبل في الإندحار

                         وفي الكرب ،

    ألـم مطامحنا

             مخاوفنا

                       وجود مغتصب ،

    غن يا عبد الغني الأربعين في الذهب ،

    غن يا عبد الغني الأربعين في الذهب ،

             غن يا عبد الغني

                       الأربعين في الذهب .

 




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف