مواضيع اليوم

هيئة الحسن والجمال مازالت صامتة .

هيئة الحسن والجمال مازالت صامتة .
تعرض الصحفي السعودي حسن آل قريش يوم الأربعاء 1-6-2011لحادثة اعتداء أليمه من قبل رجال الأمن المتواجدين بالصالة الرياضية فقد كسرت ذراعه اليسرى ناهيكم عن العراك الذي حدث له وهنا أوجه أسئلة لهيئة الصحفيين النائمة في العسل علماً بأنها لن ترد كالعادة ؟ أين دورك في حماية الصحافيين ؟ أين دورك تجاه حقوق الصحافيين أم انك هيئة مفروطة العقد مسلوبة الإرادة ؟
ماحدث للزميل حسن ليس الأول من نوعه فكم صحفي تعرض لما تعرض له بل أن البعض تعرض لكوارث وحوادث الله بها عليم , هيئة الصحافيين التي وجدت ما هي إلا صورة من دون جسد فصمتها تجاه ما يتعرض له الصحافيين يعطي مؤشراً هاماً بان تلك الهيئة تشابه صورة الأسد المعلقة على أبواب بعض المنازل ولكن لا وجود لذلك الأسد فهو عبارة عن ديكور للزينة فقط ,وقد حددت المادة الثامنة والعشرون أهداف واختصاصات الهيئة ففي الفقرة السابعة من المادة نفسها ماهذا نصه: العمل على صيانة كافة حقوق الصحفيين والدفاع عنها لدى مختلف الجهات. هذا ما نص عليه النظام لكن واقع الهيئة غير ذلك , فمع صمتها تزداد حالات الاعتداء والمضايقات تجاه الصحفيين والسبب في ذلك هو عدم وجود جهة تحمي الصحفيين وتدافع عنهم.
ماحدث للزميل حسن وماحدث لمن سبقه من صحفيين ما هو إلا ردة فعل طبيعية تمارس ضد الصحفيين فالرقيب نائم والنظام غائب والحجج حاضرة ولنا الله ؟
همسة: [ إلى متى سوف يستمر صمتك يا ست الحسن والجمال]
أسال الله أن يصلح الحال والى الله المشتكى.




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

من صوري

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي صورة!

فيديوهاتي

LOADING...

المزيد من الفيديوهات