مواضيع اليوم

لبنان مزبلة التاريخ

 لبنان مزبلة التاريخ

بعد سنوات من الحرب الأهلية وبعد إعادة اعماره واستقراره وعودته منارة للتعايش والتنوير والمعرفة، هاهو لبنان يتحول لبلدِ يئن من رائحة القمامة ويتمنى المواطن اللبناني رغيف خبزِ ولا يجده، معضلة لبنان كبقية بلدان امريكا اللاتينية والافريقية والعالم الثالث تكمن في السياسة السياسة التي حولت البلد لهشيمِ تذروه الرياح وتعصف به التقلبات الإقليمية والدولية، ساسة لبنان لا يهمهم لبنان كوطنِ جامع وحاضن لجميع المكونات العرقية والدينية بل يهمهم المكون العرقي أو الديني فكل سياسي له حساباته الضيقة وله رؤيته للمشهد وتلك حالة لبنانية لا يشبهها إلا العراق الجريح.
المكون السني والمكون الشيعي والمكون المسيحي وغيرها من المكونات لم تجد مخرجاً لأزمة لبنان الاقتصادية والسياسية والامنية، أربع وعشرون شهراً مرت على انفجار مرفأ بيروت ولم يقل القضاء اللبناني كلمته ولم تستطع الأجهزة الأمنية فك شفرات ذلك الحادث الأليم، حزب الله الذي انخرط في صراعات اقليمية لا ناقة له فيها ولاجمل سبب من أسباب فشل الدولة اللبنانية فهو يعرقل الجهود الحكومية ويقف ضد الوطن خدمةً للمشروع الفارسي الذي فرض سيطرته على لبنان و دمشق والعراق وانهار  في اليمن..
الحالة اللبنانية معقدة والحل بيد الشارع الذي سئم من الحزبية والمحاصصة الطائفية لكن هل يستطيع الشارع المغلوب على أمره مقاومة ايدلويوجيا حزب الله وبقية الأحزاب أم انه سيبقى أسيراً للخطب والشعارات، فبعد أن كان لبنان وجهة سياحية تحول لمرمى نفايات ونقطة تهديد لدول الجوار .. 



التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

من صوري

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي صورة!

فيديوهاتي

LOADING...

المزيد من الفيديوهات