مواضيع اليوم

وجبر العود

 و جُبرَ العود

بعد عقود طويلة من معارك تكسير الآلآت الموسيقية بالمخيمات الدعوية التي كانت تقام بأطراف المُدن هاهو العود يعود ليُطرب المسامع وينشر الفرح ويُضفي على الحياة رونق الجمال والحُب والسلام ، لم يعد لهراء وهرطقات الصحوة أي تأثير على العقل والسمع والفؤاد فالمجتمع خرج من دائرة تلك المرحلة الماضية بتفاصيلها السيئة ولن يعود لها والفضل في ذلك للتنوير وخطوات التحديث والتغيير التي اُتخذت كقرار وخيار لا رجعة فيه منذ العام 2016م ، ما يحدث اليوم ثورة كبرى في تاريخ السعوديين ثورة ليس لها مثيل في التاريخ البشري القديم والحديث ، تجاوز المجتمع الماضي فلم يعد يؤمن به سوى قله قليلة من أفراد الشعب الذين سيكتشفون في يومِ من الأيام خطأ إيمانهم مثلما أكتشفت الغالبية الخديعة وخطأ ما كانوا يؤمنون به من آراء بشرية لا قُدسية لها .

آلة العود والآلات الموسيقية تنفست الصُعداء فلم تعد تُسحق تحت الأقدام في معاركِ وسط صيحات التكبير ، هناك من لا يعجبه شيء ففي السابق كانت السعودية كطالبان واشد قسوة وغلاظه وتصحر فكري وثقافي بل كانت عند عُميان القلوب مهد للتطرف والإرهاب وما أن بدأت تتغير وتتحدث وتنفتح على ذاتها بشكلِ مطلق أصبحت منحله لا قيم ولا عادات ولا دين وهي ليست كذلك بل هي جامعة بين الدين والدنيا وفي كلا الأمرين خير إذا اجتمعا ، لكن المصابين بعقدة النقص والدونية المهزومين من الداخل لا يرون بوضوح ولا يريدون للمجتمعات أن تختار وتتنفس تلك الكائنات أخذت على عاتقها محاربة الهيئة العامة للترفيه منذ اليوم الأول لولادتها وجلست تتصيد الأخطاء والتجاوزات وكأننا مجتمع ملائكي لا يُخطيء تلك الكائنات لن ترضى وإن اطعناها فيما ترى فهي حاقدة ناقمة على كل ما هو جميل وطموح .

الموسيقى لا تقتل أحداً ولكي تستمر يجب دعم الدورات التعليمية الموسيقية التي تقيمها جمعيات الثقافة والفنون وإدخال ذلك الفن البشري الإنساني في مناهجنا التعليمية بمختلف المراحل الدراسية ، ونشر ثقافة الموسيقى على اوسع نطاق فحيزنا الاجتماعي بدأ يستوعب مختلف الآراء والاتجاهات بعدما كان لا يسع إلا قولِ واحد ورأي واحد ونمط واحد لا همه إلا مواعظ الموت وتدمير النفس البشرية ،من لا تعجبه الموسيقى عليه كتمان ذلك بنفسه و ذلك من الإيمان  . 




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

من صوري

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي صورة!

فيديوهاتي

LOADING...

المزيد من الفيديوهات