مواضيع اليوم

و متى كان الفلسطينيون ينتمون إلى عالم البشر و قد فشلوا في بناء دولة توحدهم رغم صغر حجمها الجغرافي ، قسموها و باعوها شبرا شبرا لليهود و لدول الخليج و لكل من يدفع أكثر ..

tunisie ben amor

2017-07-17 10:52:11

0

متى كان الفلسطينيون ينتمون إلى عالم البشر و قد فشلوا في بناء دولة توحدهم رغم صغر حجمها الجغرافي ، قسموها و باعوها شبرا شبرا لليهود و لدول الخليج و لكل من يدفع أكثر ..







و متى كان الفلسطينيون ينتمون إلى عالم البشر و قد فشلوا في بناء دولة توحدهم رغم صغر حجمها الجغرافي ، قسموها و باعوها شبرا شبرا لليهود و لدول الخليج و لكل من يدفع أكثر ..

كلنا في عرف الله (مجرمون) لعيشنا في أرضه دون اتباع أمره ؟
ليعلم الجميع إسلاميون و علمانيون أننا نعيش في مملكة الرب الذي أحسن كل شيء خلقه و حد له حدودا لا يتخطاها إلا لمهلكه ، ومن تلك الحدود أن السارق تقطع يده أو أي عضو من أعضاءه فإن لم يوجد "خلفاء الله" الذين يقيمون حدوده أقامها الله بناء على عدالته المطلقة في رعاية شؤون جميع مخلوقاته = لا إمكانية لأن يصاب المرء في حياته بأذى يصيبه إلا إذا كان مستحقا له لما كسبت يمناه ....
و كل ما يصيب شعبنا اليوم من فقر و أمراض و حكمه من قبل عصابات اجرامية يستحقها شعبنا عن جدارة بناء على تنكره لسنن الله و فطرته التي فطر عليها جميع خلقه ..أملا في أن يتذكر فطرته في الاحتكام لرب الأرباب الذي أنعم عليه بأرض *تونس الخضراء * فنسي ربه و لم يكن له عزما في الحكم بما أنزل الله و فصل في كتبه... يقول المولى عز وجل مذكرا بعدالته المطلقة في إذاية عبيده بهدف رجوعهم للحق :
وَلَنُذِيقَنَّهُم مِّنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَىٰ دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (21) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا ۚ إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ (22) سورة السجدة .

@@ Adnene Ben Bekri أنا مثلا على يقين أنك تعاني الآن من مرض قلبي مزمن سيكون سببا في هلاكك لأنك منافق أشد الخلق كفرا و نفاقا و قد تجاوزت الأربعين ما يعني أنه لا إمكانية لتوبتك عن كفرك و نفاقك لأنك من أهل السنة المنافقين !!



الوقاحة التي يتفرد بها أهل السنة في التجرؤ على كتاب الله و تحريف كل قيمه البينة قضت سنن الله بخزيهم دنيا و آخرة

مشاهد رائعة من مملكة الرب الذي أحسن كل شيء خلقه .

كل الفاعليات السياسية و الثقافية و الاعلامية الناشطة اليوم ، ذات توجه إلحاقي بقيم الغرب و مسلماته ، ما يفقد هؤلاء الخونة أي قيمة في قيادة شعوبنا نحو التحرر والانعتاق ، و بناء حضارة بديلة عن الحضارة الغربية المتوحشة
http://quoraanmajid.blogspot.com/2014/07/blog-post_17.html?spref=fb

-----------------------------------------------------------------------------------
ماذا ننتظر من حكام معينون من قبل أعداء شعوبنا الاسلامية ، و مهمتهم الأساس كانت ولا تزال تركيعنا للغرب الاستعماري و تبني ربوبيته المزيفة للناس الذين ما خلقوا إلا ليكونوا احرارا من عبادة غير الله عز وجل خالقهم و رازقهم جاء في سورة طه ما يلي :
( وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها لا نسألك رزقا نحن نرزقك والعاقبة للتقوى
( 132 ) وقالوا لولا يأتينا بآية من ربه أولم تأتهم بينة ما في الصحف الأولى
( 133 ) ولو أنا أهلكناهم بعذاب من قبله لقالوا ربنا لولا أرسلت إلينا رسولا فنتبع آياتك من قبل أن نذل ونخزى ( 134 ) )
http://quoraanmajid.blogspot.com/2014/07/blog-post_17.html?spref=fb

كل الفاعليات السياسية و الثقافية و الاعلامية الناشطة اليوم ، ذات توجه إلحاقي بقيم الغرب و مسلماته ، ما يفقد هؤلاء الخونة أي قيمة في قيادة شعوبنا نحو التحرر و الانعتاق ، و بناء حضارة بديلة عن الحضارة الغربية المتوحشة ...!!

أيها التونسيون استجيبوا لما يحييكم من كتاب الله خالقكم و رازقكم ؟ !
أبو الفداء@
ما زعمته لا يستقيم مع ما آل إليه حالنا بعد "الاستقلال "فالشعوب لا تقتبس قيم شعوب أخرى لتنهض و تحقق رقيها وازدهارها ، لأن لكل شعب مسلماته و قيمه الدينية و الأخلاقية التي تختلف مع بقية الشعوب ، و الغرب ما نهض إلا لتفعيله مسلمات شعوبه منذ عهد الإغريق في الايمان بالديمقراطية ، كفلسفة تقوم على تقسيم البشر إلى سادة و عبيد "شعب الله المختار" و شعب الرعاع و التي أحتلنا على أساسها و لا يزال ، عكس مسلمات شعوبنا في الايمان بوحدة الجنس البشري منذ خلق آدم ، و ربوبية الله الواحد الأحد لجميع الخلق ، واعتبار التوراة و الانجيل و القرآن هي كتب الله المنزلة التي تقتضي الاستجابة إلى كل تعاليمها ، حتى تحيى البشرية في طيب من العيش و الفوز برضوان الله
و جنته يوم البعث الأكبر ، و البعث الأول يكون بالاستجابة لما يحيينا من بصائر الله المنزلة التي حاربها بورقيبة** ،
و شكك في القرآن ، و حارب كل المسلمات المنزلة في القرآن بدعوى الحداثة التي زعمتها منذ حين ، ما أفقد أمتنا التونسية و العربية أي هوية ثقافية حقيقية تساعدها على الفعل الحضاري ...!!
** ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ(24) ﴾( سورة الأنفال)

لا بد من لعن كل أهل السنة لأنهم يصرون على التنكر لكل ما بينه الله في كتابه المبين ، و يزعمون أن كتاب الله في حاجة للتفسير و التبيين تكذيبا لآيات الله البينة التي تؤكد أن آيات الله بينات ...

Khaled Sandli @   إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون ( 159 ) إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم ( 160 ) ) سورة البقرة ..




الحكمة تعني الوحي المعجز و ليست السنة النبوية كما يزعم الأفاكون من أهل السنة رؤوس النفاق.

لا بد من لعن كل أهل السنة لأنهم يصرون على التنكر لكل ما بينه الله في كتابه المبين ، و يزعمون أن كتاب الله في حاجة للتفسير و التبيين تكذيبا لآيات الله البينة التي تؤكد أن آيات الله بينات ...
Khaled Sandli @ ( 
إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون ( 159 ) إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم ( 160 ) ) سورة البقرة .

مرسلة بواسطة في الاثنين, يوليو 17, 2017 
ردود الأفعال: 
  



ليست هناك تعليقات:



إرسال تعليق

بعث دولة التوحيد في العالم الإسلامي 
هي الرد الوحيد على كل أعداء الإسلام ؟

إن دولة التوحيد وحدها القادرة على رد كيد الأعداء في نحورهم و قتل اليهود المجرمين و الصهاينة المعتدين - أعداء الإنسانية - و ليس تركيا أو إيران أو حماس أو القاعدة ... أو الحكومات العربية المتخلفة...؟؟؟ لأن جميع هؤلاء "علمانيون قطريون" لا تحكم أفعالهم آيات القرآن الكريم و قوانينه الفطرية المجسدة لكل تطلعات الإنسانية في الأخوة و التضامن و التعاون .. و الإنتصار للحق ؟؟
لا حل لنصرة المسلمين و المسلمات و المستضعفين في الأرض و وراثة الأرض ... و التمكين لشريعة الله في الأرض و تحقيق السعادة و الإستقرار في الدنيا و نيل رضوان الله في الآخرة ... ؟ إلا بالسعي الجاد لإقامة دولة التوحيد، المشكلة من" الولايات الإسلامية المتحدة" و تطبيق قوانين القرآن ... في جميع مجالات الحياة ....؟
فأين أنتم يا جنود الله – جنود الإسلام – في تونس و في العالم ... لأخذ المبادرة من حكومات عربية لقيطة جعلت شعوبنا الإسلامية نهبا لكل من هب و دب ..؟




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف