مواضيع اليوم

هاتلك بوسة يا فخامة الرئيس !!

تركي الأكلبي

2011-04-01 18:55:57

0

 

 

السلطة المطلقة تعني الأنا المطلقة إلى حد يتحول فيه المتسلط عليهم إلى قطيع من الكائنات الحية فحسب في نظر الأنا المطلقة ، بل أن بعض هذه الأناءات العربية لا تنظر للأرض وما فيها ومن عليها إلا هبة من الله له ولأبنائه .
واستمرار السلطة من جانب ، والتطلع لها من جانب آخر غاية تبررها كل وسيلة ممكنة في عالمنا العربي اليوم كما كان ذلك ساريا في العصور المظلمة في أوروبا على وجه التحديد .
ومن هنا تنشأ الصراعات الداخلية على السلطة عبر التاريخ .
وفي إطار هذه الصراعات تُخوف الأنا المطلقة المتسلط عليهم من تطلعات بعض الأفراد والجماعات إلى السلطة . ويكيل المتطلع للسلطة بسخاء للأنا المطلقة الحاكمة فيض شتائمه ويطرق كل باب يمكن أن يثير القطيع ضد الأنا المطلقة الحاكمة .. من العاطفة الدينية إلى القيم الاجتماعية إلى الفقر مع فاحش ثراء موارد المجتمع .
وهكذا ضاعت قضايا الشعوب العربية في خضم الصراع على السلطة .

في العالم الآخر المال هو الطريق إلى السلطة المقيدة !
والعكس صحيح في عالمنا العربي ، فالسلطة المطلقة هي الطريق إلى الثراء . والتزاوج غير الشرعي بين المال والسلطة ينتج عنه أناءآت أصغر ، تتسلق هرم السلطة بإجادتها للنفاق والتملق ، وكثيرا ما يسند إلي بعضها لسوء حظ القطيع رعايته .

الأنا المطلقة التي بلغها بعض الحكام العرب أصبحت خطرا يهدد شعوبهم بالإبادة من أجل البقاء في السلطة .
فالسلطة المطلقة والثراء عاملان يحركان الأنا نحو استخدام كل وسيلة ممكنة من أجل البقاء ، وهو بقاء بالتأكيد ليس للأصح طالما كانت السلطة المطلقة والمال هما المكونان الأساسي له وليس مصلحة الشعوب .

بعض هذه الأناءات التي بلغت مرحلة من ذوبان المجتمع في ذاتها تشعر الآن بدنو أجلها في السلطة المطلقة بعد أن تحركت شعوبها وأصبحت أكثر وعيا وإدراكا لواقعها المزيف .
هؤلاء الحكام هم على استعداد لفعل كل شيء حتى لو زرعت الأرض بجماجم أهلها واسقتها بدماء أبناها .
بعض هؤلاء يسير الآن في هذا الاتجاه ، وبعضهم يستخدم العنف بيد ويستجدي بالأخرى البقاء شهرا
أو يوما أو حتى بعض يوم ! وبعضهم الآخر يستخدم العنف بيد متهما العصابات ويمد بالأخرى بعض " إصلاحاته " !.
على أن القاسم المشترك بين هذه الأناءات هو :
" أنا .. أنا هنا وبدوني أنتم الخاسرون " !!

وكمثال حي لهذه الأحداث ، هو ما يحدث الآن في ليبيا واليمن ، وتبدو سوريا الآن على ذات الطريق .

ولعل من الغريب تكرار الإسقاطات ذاتها في كل مرة يخرج فيها شعب عربي بشكل سلمي مطالبا بشيء من الحرية والعدل وقطع دابر الفساد .. وهذا الأخير " الفساد " يبدو أنه القاسم المشترك والموحد الوحيد للعرب ومن هنا يرى البعض أن القضاء عليه واجتثاثه من الجذور قد يضر بوحدة العرب !!.
وابتداء بتونس فمصر ، ثم ليبيا واليمن ، مرورا بسورية يتكرر سماع مصطلحات مثل : البلطجية ، والعملاء ، والمدسوسين والعصابات ، والقاعدة ، والقبلية ، والمذهبية الطائفية ، والمؤامرة والأجندة الخارجية ، والمغرر بهم والمهووسين . كأدوات إسقاطية لتبرير العنف أو للهرب من الاعتراف به خوفا من الاعتراف بحقيقة واقع الشعوب الذي دفعها وأجبرها على فعل ما تكره وتدرك عواقبه الوخيمة ، فالتظاهر السلمي تعبيرا عن الرأي العام لا يشكل جزءا من الحياة التنظيمية العامة في البلدان العربية بشكل خاص فيؤدي حتما إلى الفوضى والصدام ، أو ربما لأنه يثير حساسية كبيرة لدى بعض الأنظمة العربية إذ أنه سيؤدي إلى كشف حقيقة تلك الصورة التي تظهر للعالم أن الشعوب تعيش في رخاء ورفاهية لا توجب إبداء أي نوع من الامتعاض تجاه بعض (أناءاتها) فحسب بل على العكس من ذلك فما ينبغي لها هو تأليهها وتقديسها والتسبيح بحمدها !.
والغريب أيضا أن تشاهد في تظاهرة تأييدية من يقبل صورة الرئيس وكأنه يقول : أنفاسنا لا تنبض إلا تحتك فدم جاثما فوق صدورنا تنام عيوننا !!

تركي سليم الأكلبي
[email protected]




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

فيديوهاتي

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي فيديو !