مواضيع اليوم

نأساة غرق الطفل الروهينعي

مصـعـب المشـرّف

2017-09-20 20:07:58

0

 مأساة غرق الطفل الروهينغي

مصعب المشرّف

20 سبتمبر 2017م


 

أدمت قلوب العالم أجمع (ما عدا العرب طبعاً) صورة الأم الروهنغية الشابة الثكلى وهي تحتضن طفلها الذي مات غرقاً على بعد أمتار من شاطي بنغلاديش.

 والمخجل أن رئيسة وزراء بورما لم تعبأ بمأساة الروهينغا في إقليم أراكان إلا بعد أن تدخلت بريطانيا وهددتها بإتخاذ إجراءات صارمة ..

 

 

وزادت بريطانيا على ذلك بمخاطبتها على أساس أنها رئيسة وزراء (بورما) وهو الإسم الإسلامي القديم الذي كان يطلق عليها فترة الإستعمار . وليس (ميانمار) الجديد المقتبس من البوذية.

كما قدمت بريطانيا وثائق دامغة تؤكد أن الروهينغا في بورما هم من أقدم السكان ومواطنون.

 


 
واقع الأمر فإن ميانمار تجد دعما قويا من البوذية الشرق آسيوية في الهند والصين وكمبوديا وغيرها من دول أقصى شرق آسيا البوذية الصفراء .... ولولا ذلك الدعم لما تمادوا إلى هذا الحد في التصفية العرقية للمسلمين المواطنين فيها.


 
وتعتبر الصين في مقدمة الدول التي تدعم إخلاء إقليم أراكان من المسلمين بسبب أنه غني بالمعادن والبترول والغاز . وهي ثروات تنتظر الشركات الصينية الإستثمار فيها.


 
وتستغل ميانمار والبوذية عامة ما يسمى بالإسلاموفوبيا التي تجتاح العالم لجرد وتصفية حساباتها مع الإسلام والمسلمين ....... وهم أعداء الإسلام والمسلمين بنص القرآن الكريم .وحيث يقول المولى عو وجل ( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ) (المائدة:82) ؟




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف