مواضيع اليوم

من فكر الاستاذ المحقق :مقياس الامامة هو الدين والتقوى.. الامام الجواد أنموذجًا

احمد السيد

2018-08-13 22:54:53

25

من فكر الاستاذ المحقق :مقياس الامامة هو الدين والتقوى.. الامام الجواد انموذجا

بقلم احمد السيد

تميز الامام الجواد – عليه السلام – بانه تولى الامامة وهو ابن سبع سنين وفي رواية تسع سنين, وهذا مالم يألفه المجتمع الاسلامي وخصوصا اتباع اهل البيت – عليهم السلام – كانت الغاية من ذلك هو التمهيد لتقبل امامة صاحب الامر عليه السلام وتربية الاصحاب على ان امر الامامة من الله سبحانه وتعالى وغير مقرونة ومحددة بعمر معين فلاينبغي النقاش في ذلك, ولهذا السبب واجه الامام الجواد – عليه السلام – عدة تحديات وتغلب عليها, فقد تعرض لكثير من الأسئلة و المناظرات, حيث انه عندما أراد الخليفة المأمون تزويج ابنته أم الفضل من الإمام الجواد - عليه السلام - بلغ ذلك العباسيين، فاعترضوا على الخليفة، وقالوا: يا أميرالمؤمنين أتزوج ابنتك صبياً لم يتفقه في دين الله، واذا كنت مشغوفاُ به فامهلهه ليتأدب، ويقرأ القرآن، ويعرف الحلال والحرام، فقال لهم المأمون: ويحكم إني أعرفُ بهذا الفتى منكم، وأنه لأفقه منكم، وأعلم بالله ورسوله وسنته، فإن شئتم فامتحنوه، فرضَوا بامتحانه، واجتمع رأيهم مع المأمون على قاضي القضاة يحيى بن اكثم أن يحضر لمسألته، واتفقوا على يوم معلوم، وجاء ابن اكثم وقال للإمام -عليه السلام-، بحضور مجلس المأمون: يا ابا جعفر أصلحك الله، ما تقول في مُحرم قتل صيداً؟ فقال أبو جعفر - عليه السلام -: قتله في حل أو حرم، عالماً كان المحرم أم جاهلاً قتله عمداُ أو خطأً، حراً كان المحرم أم عبدا، كان صغيرا أو كبيراً، مبتدئاً بالقتل أم معيداً، من ذوات الطير كان الصيد أم من غيرها، من صغار الصيد كان أم من كباره، مصراً على ما فعل أو نادماُ، في الليل كان قتله للصيد في أوكارها أم نهاراً وعياناً، محرماُ كان بالعمرة اذ قتله أو بالحج كان محرماُ؟ فتحيّر يحيى بن اكثم، وانقطع انقطاعاُ لم يخفَ على أحد من أهل المجلس، وبان في وجهه العجز، وتلجلج وانكشف أمره لاهل المجلس، وتحيّر الناس عجباً من جواب الإمام الجواد - عليه السلام -، فقال المأمون لاهل بيته: اعرفتم الآن ما كنتم تنكرونه؟...) ,لاخلاصهم وتقواهم وعلمهم خص الله – سبحانه وتعالى - الائمة من بعد النبي -صلوات الله عليهم- بالامامة وقيادة الامة فلم يكن هذا التخصيص مبني على اساس عشوائي او قبلي او عشائري بل كان الاختيار مبني على اسس الايمان والتقوى كما اكده السيد الاستاذ الصرخي حيث قال : (..التقييم على التقوى، على الإيمان، على العمل الصالح، على الهداية، على التقوى، على الاهتداء، على التقوى، هذا هو التقييم، ليس التقييم على حساب ابن فلان وبنت فلان وخال فلان وأم فلان وعشيرة فلان وقبيلة فلان وقوم فلان وأصحاب فلان وأخصّاء فلان، ليس هذا المقياس، المقياس هو الدين، المقياس هو التقوى، نحن نقول بهذا، نحن نتمسك بهذا، هذا هو نهج القرآن، الآن لماذا خصّ أهل البيت سلام الله عليهم؟ لأنّ فيهم التقوى، هذه قضية خارجية إشارة إلى أن الذي فيه التقوى هو هذا، إشارة إلى إن الذي سيكون منه المتقي الإمام إمام المستضعفين هو هذا البيت، هو هذا الخط، هي هذه العشيرة، هم هؤلاء القوم، إذن ليست القضية عنصرية وتعصب وطائفية .) (1) انتهى كلام الاستاذ. ومن هنا نفهم عدة امور اهمها انه طاعة الامام واجبة لانقاش فيها ولا جدال ولكي نميز ونعرف الامام – عليه السلام - لابد لنا ان نتفقه في ديننا وندرس ونتعلم وننطلق من اسس صحيحة عندها ستكون النتائج صحيحة واخص بالذكر فئة الشباب الذين هم قادة المستقبل فليكن لهم الامام الجواد – عليه السلام – القدوة والاسوة الحسنة, فلابد من تحسين السلوك الفردي الصحيح وتحفيزه بالضمير والوعي والادراك واستثمار كل ماموجود من وسائل علمية واساليب حديثة خصوصا ونحن الان نقف على كم هائل من المعلومات والعلوم المتوفرة في مواقع التواصل الاجتماعي وليكن ايماننا بالامام الجواد – عليه السلام – من خلال استعراض سيرته العطرة وتطبيقها على ارض الواقع . فالمستقبل بانتظار الاشبال والشباب فلا يمكن ان يكون لهم مستقبل مادامت وجوههم مدارة الى الماضي,نعم لابأس من التعلم والتأسي والاستفادة من الماضي وتاريخ الائمة عليهم السلام لكن يجب ان نعلم ان الامام المهدي – عجل الله فرجه – سيظهر في المستقبل ويعايش المجتمع بحاضره لا ماضيه , فالعمل يجب ان يكون نتاجه في الحاضر ويرتبط بالمستقبل من خلال علمنا وثقافتنا, ولكون الانسان افضل الخلق فلا بد من ان يكون مستقبلنا مميزا لائقا بان نكون انصارا لدولة العدل الالهية , فبالعلم والعلماء تنتصر الامة وتتغلب على الصعاب والا فالجهل هو السائد ولا تأثير للعلماء كما قال الإمام الجواد -عليه السلام -: ( العلماء غرباء لكثرة الجهال بينهم.)

المصادر:

1-      بحث ( الدولة المارقة .. في عصر الظهور ..منذ عهد الرسول - صلى الله عليه واله ) المحاضرة السابعة في11 صفر 1438هـ - 12_11_2016 مـ





التعليقات (25)

1 - العراق هويتي

ابن العراق - 2018-08-14 19:22:15

السلام على الأمام الجواد الذي

2 - التيمية كلاب اهل النار

اكرم علي - 2018-08-14 19:24:17

ماذا يتوقع من فكر انتقامي باذخ الغباء ان يكون موقفه تجاه اهل بيت النبي عليهم السلام .؟ لايوجد سوى تقليل الشان والتشويش ونفخ قادة الفسق والفجور وجعلهم ائمة طاعرين مطهرين اهل البيت خير دليل على كشف الفكر المنحرف مدى الازمنة

3 - العراق

ابو علي الجابري - 2018-08-14 19:40:11

هذا هو دور العلماء العاملين السائرين على نهج اامة الهدى صلوات الله عليهم حيث بين السيد المحقق الصرخي الحسني دور الامام عليه السلام داخل الامة

4 - الإمام الجواد القدوة و القائد الحقيقي

علاء الموسوي - 2018-08-14 19:51:50

عندما نتحدث عن شخصية كالإمام الجواد فإننا أمام قمة جبل تناطح السماء من العلم و العدل و الإنصاف و الدفاع عن الإسلام دينا و شرعا لأنه القائد الذي تصدى لأفكار الزندقة و الإلحاد منذ نعومة أضفاره حيث المناظرات و رد إشكالات الملحدين الذين كانوا و لا زالوا يشكلون و يدسون السموم في عقول الشباب المسلم فتصدى سليل الدوحة النبويه و الهاشميه و كان قدوة للمدافعين و العلماء القادة المجاهدين فسلام عليك سيدي الجواد يوم ولدت و يوم إستشهدت صابرا مسموما و يوم تبعث حيا.

5 - بغداد

عادل خفيف - 2018-08-14 20:13:08

سيرة الامام الجوادعليه السلام تكشف مدى اهمية العلم واتباع العلم

6 - الاردن

عادل - 2018-08-14 20:32:11

مقال أكثر من رائع

7 - التيمية ينكرون الامام المهدي عليه السلام

محمد علي - 2018-08-15 14:47:15

الامام المهدي – عجل الله فرجه – سيظهر في المستقبل ويعايش المجتمع بحاضره لا ماضيه , فالعمل يجب ان يكون نتاجه في الحاضر ويرتبط بالمستقبل من خلال علمنا وثقافتنا

8 - الوسطية

ثائر الطائي - 2018-08-15 17:51:43

الوسطية والإعتدال منهج أسلامي أوصى بها الله تعالى ورسله لإصلاح البلاد والعباد

9 - السلام على الجواد

علي الخالدي - 2018-08-15 19:29:59

ان السيد الحسني كشف النقاب عن الزيف والتدليس في التاريخ

10 - العراق

حسن الكرعاوي - 2018-08-15 20:29:28

يجب علينا أن نستأصل الفكر التيمي من جذوره ، وهذا كله ببركة العلم والعلماء العاملين وببركة محاضرات التحليل الموضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي والتي يلقيها المحقق الكبير السيد الصرخي الحسني (دام ظله) حيث بدأ الفكر التيمي يتحطم وينهار ويُسحق ،وبدأت الحقائق تنكشف لكل عاقل ومنصف

11 - الجواد

سلمان - 2018-08-15 20:44:41

وفقكم الله لكل خير

12 - البصرة

احمد العلي - 2018-08-15 21:37:10

وفقكم الله تعالى

13 - العراق

ليث - 2018-08-16 03:36:37

بالعلم والتقوى والايمان والعمل الصالح يرتقي الانسان وترتقي الامم وهذا ماعلمونا اياه أهل البيت -عليهم السلام- ومنهم الامام الجواد عليه السلام مدرسة العلم والتقوى والايمان والاخلاق والانسانية والعمل الصالح فهنيئا لنا به عليه السلام كقدوة حسنة وامام مفترض الطاعة.

14 - العراق

صالح الربيعي - 2018-08-16 05:11:43

وفقكم الله

15 - المغرب

كرم - 2018-08-16 05:16:17

وفقكم الله

16 - أحسنت

ابو سارة الشامي - 2018-08-16 12:40:05

وفقكم الله..

17 - مصر

محمد - 2018-08-16 19:10:03

موفقين

18 - العراق

Guest ميسون الحسني - 2018-08-17 19:52:43

بوركتم ووفقكم الله

19 - [email protected]

مريم محمد - 2018-08-17 19:55:23

بالتوفيق ان شاء الله

20 - العراق

ازهر العراقي - 2018-08-18 06:51:35

السلام على الأمام الجواد علية السلام اجركم الله

21 - العراق

صالح الربيعي - 2018-08-18 06:53:54

وفقكم الله

22 - موفق

مريم علي - 2018-08-18 15:24:23

حيا الله الاستاذ المحقق الصرخي الحسني الذي بعلمه و اخلاصه ازاح حجب الظلام والضلال

23 - مصر

علي - 2018-08-19 05:54:51

احسنتم الله يوفقكم

24 - الباقر

قاسم - 2018-08-19 08:51:20

#بالشور_نعزيكم_باستشهاد_الباقر أصبح الفجر غروبًا بفقدك يا باقر العلم ...................................... https://d.top4top.net/p_9591kin31.png

25 - بابل الحضارات

محمد - 2018-08-20 10:16:43

جزاكم الله خيراً

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف