مواضيع اليوم

من أين لمحمد فكرة وحدة السنن الكونية التي ذكر بها رسل الله و تغافل عنها الكهان و الفلاسفة و رجال الدين ؟

tunisie ben amor

2016-11-17 15:50:17

0

كيف لربكم أن يتجاسر على تغيير سنة كونية لا نزال نلحظها كل يوم ؟

 Brother Rachid@  

بدءا أنا أتساءل :

 كيف لعاقل أن يعتقد أن بشرا لحما و دما ولدته امرأة صالحة أخلصت دينها لله و أحصنت فرجها بكلمات الله ، كيف لهذا المخلوق أن يتحول إلى إلاه أو ابن إلاه ، يقبل التعذيب و الصلب – حسب زعمكم - و التنكيل به لتطهير أتباعه والمؤمنين به مخلصا من ذنوبهم ، و أبسط ما يدركه العاقل :

 "أن كل نفس بما كسبت رهينة..""وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى".

 فالملاحظ أن أي شذوذ للإنسان في حياته عن السلوك القويم الذي تعارف عليه البشر "معروفا "أي القيام بعمل منكر "خطيئة " ينتج عنه معاناة و مصائب تحل بجسد الانسان و روحه ، أو يعاقب من قبل قوانين الدولة التي يعيش في ظلها ...و رأينا كيف يشل غالبية اللصوص في حياتهم الذي يقابل في شرع الاسلام بقطع يده ، و مرض "السيدا" القاتل كان سببه الأساس الشذوذ عن فطرة الله و إتيان الرجال شهوة من دون النساء أو معاشرة الحيوانات .. و عموما ما يطلق عليه القرآن بـــــــ"تغيير خلق الله " الذي توعد إبليس أن يدفع اليه بني آدم ..؟؟؟

فكيف لابن الرب / أو الرب نفسه أن يتجاسر لتغيير هذه السنة الكونية التي تخضع لها سائر المخلوقات منذ خلق السماوات و الأرض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

-------------------------

من أين لمحمد الأمي فكرة وحدة السنن الكونية التي ذكر بها جميع رسل الله و تغافل عنها الكهان و الفلاسفة و رجال الدين ؟

Brother Rachid@

أما بخصوص نبوءة محمد في التوراة و الانجيل فهي من تحصيل الحاصل ، لأن جميع رسل الله قد ذكروا أقوامهم بالسنن التي فطرهم ربهم عليها منذ خلقهم ، بألسنتهم التي يفهمونها ، و إن من أمة إلا خلا فيها نذير بلسان قومه ليبين لهم ، و هذه السنة الربانية اقتضت أن يصدق جميع رسل الله بعضهم لبعض إذا ما جاء من بعدهم رسول مصدق لما نزل عليهم ، و الاسلام يؤمن أتباعه بجميع الرسل و بجميع الكتب - دون أدنى تفرقة- بألسنتها التي نزلت بها و ليس بالترجمات ، و أنت شخصيا لن يقبل عنك الإله سلوكا واحدا أو قولا واحدا لم يكن استجابة لأمره بلسانك العربي........

  و الانجيل قد نزل "بالسريانية" ، لذلك لا يمكنك التواصل مع الله بهذه اللغة إن لم تكن تعرف كل أغوارها و نشأت بها .... و "رضعتها في الحليب" كما نقول في شمال إفريقيا - أيها المغربي - !

 استمع لقول الرب في كتابه الذي تنسبه لرسول أمي لا تتجاوز معارفه معارف شعراء في كل واد يهيمون:

وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ ۚ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَىٰ ذَٰلِكُمْ إِصْرِي ۖ قَالُوا أَقْرَرْنَا ۚ قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ (81) فَمَن تَوَلَّىٰ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (82) أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (83)سورة آل عمران .

 فمن أين لمحمد كل هذا البيان في مسائل قد تغافل عنها الكهان و رجال الدين و أهل السنة و أهل الشيعة و أهل القرآن .....= وهو وحدة السنن الكونية /الربانية التي ذكر بها جميع الرسل عليهم السلام ؟؟؟

بل يبطل إيمان الانسان إذا ما كفر برسول من الرسل كما تكفر أنت بنبوة محمد و رسالته..!!


***************

مفهوم الزوجة غير مفهوم المرأة في سنن الله و مسمياته ؟


https://www.facebook.com/groups/246665905678081/permalink/361576130853724/

  Anouar Khaled

و هل أنا من زكى الأسماء التالية :

.."فحمزة وجعفر وعلي وعّمار إبن ياسر والمقداد وغيرهم هم من أسد هذه الأمة ومن قوم رسول الله وآل بيته لا يحق فيهم اللعن[email protected]؟؟؟؟

الرسول نفسه عليه السلام لم يزك نفسه عندما قال على لسان القرآن:

قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ ۖ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ (9)سورة الأحقاف .

 و بالمناسبة أقول لك أن الله لم يزك أحدا من آل البيت كما تزعم و يزعم أهل الشيعة ، الوحيدة التي زكاها الله هي طليقة زيد بن حارثة التي تزوجها نبي الله و تدعى زينب بنت جحش ، و تزكية هذه المرأة يعتمد على أن الله هو من زوجها لنبيه ، و من أقر الله أنها زوجة لنبيه تعد من نفس طينة النفس التي خلق منها نبي الله و ما دامت نفس نبي الله قد زكاها الله فإن الشطر المكمل لنفس رسول الله هي مزكاة من الله لأن الله قد خلق الذكر و الأنثى من نفس واحدة ، فالطيبون للطيبات و الخبيثات للخبيثين ... كما تؤكد سنن الله في خلقه..

إن استعمال الله لفعل "زوجناكها " ذو دلالة واضحة على أن زينب بنت جحش "طليقة زيد بن حارثة " كانت زوجة تليق بنبي الله محمد عليه السلام ، أما باقي الزيجات فقد تكون كامرأة لوط وامرأة نوح :

"كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ (10) وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (11وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ (12)سورة التحريم .

***********************

@@@

Anouar Khaled

عدة نقاط أثرتها أخي الكريم اتفقت معي فيها في النقطة الأياسية وهي ان من آمن وعمل صالحا لا يدخل في دائرة اللعن الذي هو في حقيقته خروج من الملة استحق معه فاعله اللعن ...أما تزكية البشر ولا أعلم ما تقصد هنا فإن كنت تقصدني فإني ممن يتبرأ من حوله وقوته ويخضع ويخنع لله رب العالمين وأما تزكية غيري فما تجدني أزكّي غير من زكاه الله ورسوله ...كرسول الله طبعا وآل بيته أما ما دون ذلك ففيه نظر.

********************

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

حلقة هذا الخميس من سؤال جريء:
ولو كَذَبَ الكَاذِبُون: ردا على عدنان إبراهيم
هذه الحلقة رد على خطبة جمعة قام بها الشيخ عدنان إبراهيم سماها "ولو كَتَمَ الكَاتِمُون" متهما اليهود والمسيحيين بإخفاء النبوءات حول محمد عن قصد حسدا من عند أنفسهم، وأنهم يعرفون محمدا من خلال اسمه ونعوته وصفاته الموجودة في كتبهم المقدسة، لكنهم يحرفونها ويغيرون ترجمتها عنادا واستكبارا، سنرى في هذه الحلقة هل الشيخ عدنان يقول الحقيقة.




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

من صوري

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي صورة!

فيديوهاتي

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي فيديو !