مواضيع اليوم

ملامح لدولة الحنفاء الربانيون على أنقاض دول الاستكبار العالمي : كل حكومات العالم المعاصر تستحق أن تحارب من قبل قواتهم الأمنية و العسكرية ومستضعفي شعوبهم...

tunisie ben amor

2017-07-12 11:37:19

0

كل حكومات العالم المعاصر تستحق أن تحارب من قبل قواتهم الأمنية و العسكرية ومستضعفي شعوبهم...
قلت لك من البداية أنك تجادل من أجل الجدال لأن أمر الله واضح : 
*و شاورهم في الأمر /
*و أمرهم شورى بينهم .
.فالتشاور في أمر الله سواء في الزكاة أو الصلاة أو أي أمر آخر هو أمر إلاهي واجب التنفيذ ...و النبي محمد كان مستجيبا لأمر ربه بالتشاور في كل أوامر الله و كلنا يعلم أنه كان يستفيد من آراء أصحابه في الحروب و غيرها من ادارة شؤون المسلمين ..لكن كل ما ارتآه النبي و صحابته في زمنهم لم يعد صالحا لإدارة شؤون المسلمين لتغير الظروف الحضارية و المعيشية لجميع الخلق ..
Amer Coraini الزكاة هي عمل تطوعي للمؤمنين يفرضه عليهم ايمانهم بالله و بالأخوة التي تجمعهم بإخوانهم من مكونات المجتمع الاسلامي ، أما إذا احتاج ولي أمر المسلمين للمال دفاعا عن ثغور الدولة الاسلامية التي تقيم حدود الله بناء على أوامر القرآن المجيد ، فلمجلس شورى الدولة الاسلامية أن يعين مقدارا من المال لكل مواطن قادر على المساهمة في تقوية القوة العسكرية و المدنية للدولة بحسب مداخيله و يترك الأمر لأغنياء المسلمين ليساهموا بما يشاؤون من مال أو عتاد أو غذاء ..
قلت لك أن كل أوامر الله هي أوامر مطلقة أوجب الله على المؤمنين التشاور حولها بغرض تنسيبها بما يحقق مصلحة المسلمين في معيشتهم و الطور الحضاري الذي يحيونه ..لكن الظاهر أنك تجادل من أجل الجدال على نهج أقذر خلق الله من أهل السنة الذين حاربوا بها سنن الله التي ذكر بها جميع رسل الله : شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا ...
الله رمز الربوبية الحقة و الفطرة التي فطر الناس عليها منذ خلقهم
و الرسول رمز لرسالة الله التي ذكرهم بها بفطرتهم ، فالله له الخلق
و الأمر و الأمر يوجب التشاور حوله لتنسيبه بما يعود على أمة الاسلام بالقوة
و العزة و الخيرية على باقي أمم الأرض و تذكر أيها المؤمن أن العودة لله و لرسوله و للأولياء أمر الله المنزل ..
------------
 
 

 

 

 

ملامح لدولة الحنفاء الربانيون على أنقاض دول الاستكبار العالمي ؟

كل حكومات العالم المعاصر تستحق أن تحارب من قبل قواتهم الأمنية و العسكرية ومستضعفي شعوبهم...

قلت لك من البداية أنك تجادل من أجل الجدال لأن أمر الله واضح :

*و شاورهم في الأمر /

*و أمرهم شورى بينهم .

.فالتشاور في أمر الله سواء في الزكاة أو الصلاة أو أي أمر آخر هو أمر إلاهي واجب التنفيذ ...و النبي محمد كان مستجيبا لأمر ربه بالتشاور في كل أوامر الله و كلنا يعلم أنه كان يستفيد من آراء أصحابه في الحروب و غيرها من ادارة شؤون المسلمين ..لكن كل ما ارتآه النبي و صحابته في زمنهم لم يعد صالحا لإدارة شؤون المسلمين لتغير الظروف الحضارية و المعيشية لجميع الخلق ..

Amer Corainiالزكاة هي عمل تطوعي للمؤمنين يفرضه عليهم ايمانهم بالله و بالأخوة التي تجمعهم بإخوانهم من مكونات المجتمع الاسلامي ، أما إذا احتاج ولي أمر المسلمين للمال دفاعا عن ثغور الدولة الاسلامية التي تقيم حدود الله بناء على أوامر القرآن المجيد ، فلمجلس شورى الدولة الاسلامية أن يعين مقدارا من المال لكل مواطن قادر على المساهمة في تقوية القوة العسكرية و المدنية للدولة بحسب مداخيله و يترك الأمر لأغنياء المسلمين ليساهموا بما يشاؤون من مال أو عتاد أو غذاء ..

قلت لك أن كل أوامر الله هي أوامر مطلقة أوجب الله على المؤمنين التشاور حولها بغرض تنسيبها بما يحقق مصلحة المسلمين في معيشتهم و الطور الحضاري الذي يحيونه ..لكن الظاهر أنك تجادل من أجل الجدال على نهج أقذر خلق الله من أهل السنة الذين حاربوا بها سنن الله التي ذكر بها جميع رسل الله : شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا ...

الله رمز الربوبية الحقة و الفطرة التي فطر الناس عليها منذ خلقهم و الرسول رمز لرسالة الله التي ذكرهم بها بفطرتهم ، فالله له الخلق و الأمر و الأمر يوجب التشاور حوله لتنسيبه بما يعود على أمة الاسلام بالقوة و العزة و الخيرية على باقي أمم الأرض و تذكر أيها المؤمن أن العودة لله و لرسوله و للأولياء أمر الله المنزل ..

 

 

 

الزعم بتفسير آيات قال الله عنها إنها آيات بينات و كتاب مبين و كتاب منير هو في حد ذاته تكذيب للقرآن المجيد و حاشا لرسل الله أن يكذبوا ما نزل عليهم من آيات بينات لتذكر جميع الأمم بلسانها ما فطرهم الله عليه منذ خلقهم..

*******


Firas A Al Khtaab

Firas A Al Khtaab

عزيزي

شو الغايه من منشورك

القران الكريم معجزة الاسلام وجميع الانيياء

نحن كبشر لم نصل لفهم واستيعاب ما وصل اليه الرسل والانبياء

فلا بد من كتب تفسير لتوضيح هذه المعجزه

او يقال عنا مجانين

 

---------

لو نفع القرآن أهل النفاق لنفع أسلافك ممن قالوا لرسول الله في حياته بعد أن يتلو عليهم آيات الله البينات :إئت بقرآن غير هذا أو بدله ..:وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ ۙ قَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَٰذَا أَوْ بَدِّلْهُ ۚ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاءِ نَفْسِي ۖ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ ۖ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15) قُل لَّوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلَا أَدْرَاكُم بِهِ ۖ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِّن قَبْلِهِ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (16) فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ ۚ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ (17) سورة يونس

-------

آيات ورد فيها "الْبَيِّنَاتُ"

وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ﴿٨٧ البقرة﴾

إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ ﴿١٥٩ البقرة﴾

إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُلِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ ﴿١٥٩ البقرة﴾

فَإِنْ زَلَلْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴿٢٠٩ البقرة﴾

وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ ﴿٢١٣ البقرة﴾

وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًابَيْنَهُمْ ﴿٢١٣ البقرة﴾

وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ﴿٢٥٣ البقرة﴾

وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ﴿٨٦ آل عمران﴾

وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ﴿١٠٥ آل عمران﴾

ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ ﴿١٥٣ النساء﴾

قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَىٰ مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا ﴿٧٢ طه﴾

فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ ﴿٦٦ البقرة﴾

قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَٰلِكَ ﴿٦٨ البقرة﴾

قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ ﴿٦٨ البقرة﴾

قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا ﴿٦٩ البقرة﴾

قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا ﴿٧٠ البقرة﴾

وَلَقَدْ جَاءَكُمْ مُوسَىٰ بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ ﴿٩٢ البقرة﴾

فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَىٰ قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ ﴿٩٧ البقرة﴾

وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ ﴿٩٩ البقرة﴾

فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ﴿١٠٢ البقرة﴾

حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ ﴿١٠٩ البقرة﴾

فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ﴿١١٣ البقرة﴾

قَدْ بَيَّنَّا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ﴿١١٨ البقرة﴾

لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ﴿١٣٦ البقرة﴾

إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَٰئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ ﴿١٦٠ البقرة﴾

 

قلت لك من البداية أنك تجادل من أجل الجدال لأن أمر الله واضح :

*و شاورهم في الأمر /

*و أمرهم شورى بينهم .

.فالتشاور في أمر الله سواء في الزكاة أو الصلاة أو أي أمر آخر هو أمر إلاهي واجب التنفيذ ...و النبي محمد كان مستجيبا لأمر ربه بالتشاور في كل أوامر الله و كلنا يعلم أنه كان يستفيد من آراء أصحابه في الحروب و غيرها من ادارة شؤون المسلمين ..لكن كل ما ارتآه النبي و صحابته في زمنهم لم يعد صالحا لإدارة شؤون المسلمين لتغير الظروف الحضارية و المعيشية لجميع الخلق..

Amer Corainiالزكاة هي عمل تطوعي للمؤمنين يفرضه عليهم ايمانهم بالله و بالأخوة التي تجمعهم بإخوانهم من مكونات المجتمع الاسلامي ، أما إذا احتاج ولي أمر المسلمين للمال دفاعا عن ثغور الدولة الاسلامية التي تقيم حدود الله بناء على أوامر القرآن المجيد ، فلمجلس شورى الدولة الاسلامية أن يعين مقدارا من المال لكل مواطن قادر على المساهمة في تقوية القوة العسكرية و المدنية للدولة بحسب مداخيله و يترك الأمر لأغنياء المسلمين ليساهموا بما يشاؤون من مال أو عتاد أو غذاء..

قلت لك أن كل أوامر الله هي أوامر مطلقة أوجب الله على المؤمنين التشاور حولها بغرض تنسيبها بما يحقق مصلحة المسلمين في معيشتهم و الطور الحضاري الذي يحيونه ..لكن الظاهر أنك تجادل من أجل الجدال على نهج أقذر خلق الله من أهل السنة الذين حاربوا بها سنن الله التي ذكر بها جميع رسل الله : شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا...

الله رمز الربوبية الحقة و الفطرة التي فطر الناس عليها منذ خلقهم و الرسول رمز لرسالة الله التي ذكرهم بها بفطرتهم ، فالله له الخلق و الأمر و الأمر يوجب التشاور حوله لتنسيبه بما يعود على أمة الاسلام بالقوة و العزة و الخيرية على باقي أمم الأرضو تذكر أيها المؤمن أن العودة لله و لرسوله و للأولياء أمر الله المنزل..

 

ذنوبنا وليدة شذوذنا عن فطرة الرب هي التي تثقل أجسادنا أمراضا وبشاعة خلقية..

الدعاء للأموات جسدا أو روحا ممنوعة بنص القرآن..!!

الدعاء لأهل القبور كباسط كفيه الى الماء ليبلغ فاه و ما هو ببالغه .

أهل السنة الذين انقطعت أرواحهم عن روح الله بسبب من ايمانهم بسنن/البشر/من الأنبياء و الفقهاء و الفلاسفة ، يتحولون في دنياهم إلى جثث عفنة تزداد عفونة و بعدا عن الله بسب من انقطاع أرواحهم عن روح الله ما يحولهم إلى ما يشبه شجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض لا تصلح إلا حطبا لجهنم الدنيا و الدرك الأسفل من النار يوم يقوم الناس لرب العالمين و لهذا جاء أمر الله ناهيا الرسل-عليهم السلام - عن الصلاة /الدعاء لهم :

**وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰ أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِ ۖ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ (84) وَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلَادُهُمْ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ (85) سورة التوبة .

* استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ذلك بأنهم كفروا بالله ورسوله والله لا يهدي القوم الفاسقين ( 80 ) )سورة التوبة.

**قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ ۖ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ ۖ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۖ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (46)سورة هود .

أما بخصوص الذين ماتوا جسدا و بقيت أرواحهم حية كالرسل و الشهداء و الصالحين من عباد الله ، فهم قد أفضوا إلى ربهم و هم أحياء عند ربهم يرزقون ، و لا حاجة لهم للدعاء ، لأن كل نفس بما كسبت رهينة..

 ما يسمى بالسنة النبوية كانت و لا تزال مدخل أهل الشقاق والنفاق و الإجرام  لضرب وحدة الأمة الاسلامية  


https://www.facebook.com/islam3000/videos/10205866907050212/?pnref=story

 

 

استحالة تحريف و لو حرفا واحدا من أحرف القرآن لأنه خلق من مخلوقات الله الذي خلق كل شيء في الوجود ..ولو استطاع العربان تحريف القرآن لفعلوا على الأقل في حذف كل عقائدهم السنية الباطلة من القرآن : فشهادتهم باطلة وهي مثبة في القرآن ، وكل نسكهم من صلاة و صيام و حج ..باطلة و مثبة في القرآن و كل جهادهم و قتالهم وسلوكياتهم و شذوذهم عن فطرة القرآن و سننه مثبت بطلانها من القرآن ...فهل كففت عن نقل هذه الترهات و ادل بدلوك في كل هذه القضايا بحججك أنت حتى نناقشك و لا تجد مهربا مثلما يفعل المنافقون الأعراب من أهل السنة ؟

 

https://www.facebook.com/islam3000/videos/10208450604001021/

 

  

ما يبهتني كيف استطاع السلفيون و الاسلاميون عموما - أقذر خلق الله و أشدهم كفرا ونفاقا - أن يتقلدوا مناصب سياسية و ثقافية في دولنا العربية التي تزعم أنها "دول علمانية " تحتكم إلى العقل و إلى سلطة شعب مسلم موحد منذ 14 قرنا ؟

كيف تقبل حكوماتنا العربية أن تدفع إلى هؤلاء مرتبات شهرية قارة و كل ما يدعون إليه جوهره تفكيك الدول والمجتمعات و تحفيز الناس على الفوضى و الاختلاف و التناحر و الارهاب ... تحت دعاوي :

"إختلاف أمتي رحمة .."

"" من بدل دينه فاقتلوه "

"أوتيت القرآن و *مثله* "

تكذيبا لكل ما نزل في القرآن :

*"( إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون ( 92 ) وتقطعوا أمرهم بينهم كل إلينا راجعون ( 93 ) فمن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا كفران لسعيه وإنا له كاتبون ( 94 ) ) . سورة الأنبياء ".

*( يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم ( 51 ) وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون ( 52 ) فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون ( 53 ) فذرهم في غمرتهم حتى حين ( 54 ) أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين ( 55 ) )( نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون ( 56 )سورة المؤمنون .

"( فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب ) [ الرعد : 40 ]".



https://www.facebook.com/mohamed.benamor.370515/videos/vb.1154281788/10205385069403572/?type=2&theater

https://www.youtube.com/watch?v=WV9LgC5zXMk

 



"قل لئن اجتمعت الانس و الجن على أن يأتوا *بمثل * هذا القرآن لا يأتون بمثله و لو كان بعضهم لبعض ظهيرا ..

فالسنة النبوية من ألفها و حتى يائها فيها استهزاء بآيات الله و بسنة الرسل المفصلة في القرآن ... وهي المصدر الوحيد التي يهاجم الاسلام من خلالها و يحارب ... و كل ما جاء فيها يخرب وحدة المسلمين المجتمعية و السياسية ... لأنها مبنية على الظن و الاجتهاد البشري ، و تزكية بشر لم يزكهم الله في كتبه المنزلة ..

 

وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ ۚ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ ۖ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنذِرُوا هُزُوًا (56) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ ۚ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ۖ وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَىٰ فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا (57) وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ ۖ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ ۚ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُوا مِن دُونِهِ مَوْئِلًا (58)سورة الكهف.

-------------------------

 

الزعم بتفسير آيات قال الله عنها إنها آيات بينات و كتاب مبين و كتاب منير هو في حد ذاته تكذيب للقرآن المجيد و حاشا لرسل الله أن يكذبوا ما نزل عليهم من آيات بينات لتذكر جميع الأمم بلسانها ما فطرهم الله عليه منذ خلقهم ..
*******
Firas A Al Khtaab
Firas A Al Khtaab
عزيزي
شو الغايه من منشورك 
القران الكريم معجزة الاسلام وجميع الانيياء
نحن كبشر لم نصل لفهم واستيعاب ما وصل اليه الرسل والانبياء
فلا بد من كتب تفسير لتوضيح هذه المعجزه 
او يقال عنا مجانين
-------
آيات ورد فيها "الْبَيِّنَاتُ"
وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ﴿٨٧ البقرة﴾
إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ ﴿١٥٩ البقرة﴾
إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُلِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ ﴿١٥٩ البقرة﴾
فَإِنْ زَلَلْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴿٢٠٩ البقرة﴾
وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ ﴿٢١٣ البقرة﴾
وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًابَيْنَهُمْ ﴿٢١٣ البقرة﴾
وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ﴿٢٥٣ البقرة﴾
وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ﴿٨٦ آل عمران﴾
وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ﴿١٠٥ آل عمران﴾
ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ ﴿١٥٣ النساء﴾
قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَىٰ مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا ﴿٧٢ طه﴾
فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ ﴿٦٦ البقرة﴾
قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَٰلِكَ ﴿٦٨ البقرة﴾
قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ ﴿٦٨ البقرة﴾
قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا ﴿٦٩ البقرة﴾
قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا ﴿٧٠ البقرة﴾
وَلَقَدْ جَاءَكُمْ مُوسَىٰ بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ ﴿٩٢ البقرة﴾
فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَىٰ قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ ﴿٩٧ البقرة﴾
وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ ﴿٩٩ البقرة﴾
فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ﴿١٠٢ البقرة﴾
حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ ﴿١٠٩ البقرة﴾
فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ﴿١١٣ البقرة﴾
قَدْ بَيَّنَّا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ﴿١١٨ البقرة﴾
لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ﴿١٣٦ البقرة﴾
إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَٰئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ ﴿١٦٠ البقرة﴾
 
 
 
الزعم بتفسير آيات قال الله عنها إنها آيات بينات و كتاب مبين و كتاب منير هو في حد ذاته تكذيب للقرآن المجيد و حاشا لرسل الله أن يكذبوا ما نزل عليهم من آيات بينات لتذكر جميع الأمم بلسانها ما فطرهم الله عليه منذ خلقهم ..
*******

Firas A Al Khtaab
Firas A Al Khtaab
عزيزي
شو الغايه من منشورك
القران الكريم معجزة الاسلام وجميع الانيياء
نحن كبشر لم نصل لفهم واستيعاب ما وصل اليه الرسل والانبياء
فلا بد من كتب تفسير لتوضيح هذه المعجزه
او يقال عنا مجانين
 --------

 لو نفع القرآن أهل النفاق لنفع أسلافك ممن قالوا لرسول الله في حياته بعد أن يتلو عليهم آيات الله البينات :إئت بقرآن غير هذا أو بدله ..:وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ ۙ قَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَٰذَا أَوْ بَدِّلْهُ ۚ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاءِ نَفْسِي ۖ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ ۖ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15) قُل لَّوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلَا أَدْرَاكُم بِهِ ۖ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِّن قَبْلِهِ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (16) فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ ۚ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ (17) سورة يونس
-------
آيات ورد فيها "الْبَيِّنَاتُ"
وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ﴿٨٧ البقرة﴾
إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ ﴿١٥٩ البقرة﴾
إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُلِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ ﴿١٥٩ البقرة﴾
فَإِنْ زَلَلْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴿٢٠٩ البقرة﴾
وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ ﴿٢١٣ البقرة﴾
وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًابَيْنَهُمْ ﴿٢١٣ البقرة﴾
وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ﴿٢٥٣ البقرة﴾
وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ﴿٨٦ آل عمران﴾
وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ﴿١٠٥ آل عمران﴾
ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ ﴿١٥٣ النساء﴾
قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَىٰ مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا ﴿٧٢ طه﴾
فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ ﴿٦٦ البقرة﴾
قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَٰلِكَ ﴿٦٨ البقرة﴾
قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ ﴿٦٨ البقرة﴾
قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا ﴿٦٩ البقرة﴾
قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا ﴿٧٠ البقرة﴾
وَلَقَدْ جَاءَكُمْ مُوسَىٰ بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ ﴿٩٢ البقرة﴾
فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَىٰ قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ ﴿٩٧ البقرة﴾
وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ ﴿٩٩ البقرة﴾
فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ﴿١٠٢ البقرة﴾
حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ ﴿١٠٩ البقرة﴾
فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ﴿١١٣ البقرة﴾
قَدْ بَيَّنَّا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ﴿١١٨ البقرة﴾
لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ﴿١٣٦ البقرة﴾
إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَٰئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ ﴿١٦٠ البقرة﴾
 
قلت لك من البداية أنك تجادل من أجل الجدال لأن أمر الله واضح :
*و شاورهم في الأمر /
*و أمرهم شورى بينهم .
.فالتشاور في أمر الله سواء في الزكاة أو الصلاة أو أي أمر آخر هو أمر إلاهي واجب التنفيذ ...و النبي محمد كان مستجيبا لأمر ربه بالتشاور في كل أوامر الله و كلنا يعلم أنه كان يستفيد من آراء أصحابه في الحروب و غيرها من ادارة شؤون المسلمين ..لكن كل ما ارتآه النبي و صحابته في زمنهم لم يعد صالحا لإدارة شؤون المسلمين لتغير الظروف الحضارية و المعيشية لجميع الخلق ..
Amer Coraini الزكاة هي عمل تطوعي للمؤمنين يفرضه عليهم ايمانهم بالله و بالأخوة التي تجمعهم بإخوانهم من مكونات المجتمع الاسلامي ، أما إذا احتاج ولي أمر المسلمين للمال دفاعا عن ثغور الدولة الاسلامية التي تقيم حدود الله بناء على أوامر القرآن المجيد ، فلمجلس شورى الدولة الاسلامية أن يعين مقدارا من المال لكل مواطن قادر على المساهمة في تقوية القوة العسكرية و المدنية للدولة بحسب مداخيله و يترك الأمر لأغنياء المسلمين ليساهموا بما يشاؤون من مال أو عتاد أو غذاء ..
قلت لك أن كل أوامر الله هي أوامر مطلقة أوجب الله على المؤمنين التشاور حولها بغرض تنسيبها بما يحقق مصلحة المسلمين في معيشتهم و الطور الحضاري الذي يحيونه ..لكن الظاهر أنك تجادل من أجل الجدال على نهج أقذر خلق الله من أهل السنة الذين حاربوا بها سنن الله التي ذكر بها جميع رسل الله : شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا ...
الله رمز الربوبية الحقة و الفطرة التي فطر الناس عليها منذ خلقهم و الرسول رمز لرسالة الله التي ذكرهم بها بفطرتهم ، فالله له الخلق و الأمر و الأمر يوجب التشاور حوله لتنسيبه بما يعود على أمة الاسلام بالقوة و العزة و الخيرية على باقي أمم الأرض و تذكر أيها المؤمن أن العودة لله و لرسوله و للأولياء أمر الله المنزل ..
 
ذنوبنا وليدة شذوذنا عن فطرة الرب هي التي تثقل أجسادنا أمراضا وبشاعة خلقية ..
الدعاء للأموات جسدا أو روحا ممنوعة بنص القرآن ..!!
الدعاء لأهل القبور كباسط كفيه الى الماء ليبلغ فاه و ما هو ببالغه .
أهل السنة الذين انقطعت أرواحهم عن روح الله بسبب من ايمانهم بسنن/ البشر/من الأنبياء و الفقهاء و الفلاسفة ، يتحولون في دنياهم إلى جثث عفنة تزداد عفونة و بعدا عن الله بسب من انقطاع أرواحهم عن روح الله ما يحولهم إلى ما يشبه شجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض لا تصلح إلا حطبا لجهنم الدنيا و الدرك الأسفل من النار يوم يقوم الناس لرب العالمين و لهذا جاء أمر الله ناهيا الرسل-عليهم السلام - عن الصلاة /الدعاء لهم :
**وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰ أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِ ۖ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ (84) وَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلَادُهُمْ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ (85) سورة التوبة .
استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ذلك بأنهم كفروا بالله ورسوله والله لا يهدي القوم الفاسقين ( 80 ) )سورة التوبة .
**قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ ۖ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ ۖ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۖ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (46)سورة هود .
أما بخصوص الذين ماتوا جسدا و بقيت أرواحهم حية كالرسل و الشهداء و الصالحين من عباد الله ، فهم قد أفضوا إلى ربهم و هم أحياء عند ربهم يرزقون ، و لا حاجة لهم للدعاء ، لأن كل نفس بما كسبت رهينة ..
 ما يسمى بالسنة النبوية كانت و لا تزال مدخل أهل الشقاق والنفاق و الإجرام  لضرب وحدة الأمة الاسلامية  
 
 
استحالة تحريف و لو حرفا واحدا من أحرف القرآن لأنه خلق من مخلوقات الله الذي خلق كل شيء في الوجود ..ولو استطاع العربان تحريف القرآن لفعلوا على الأقل في حذف كل عقائدهم السنية الباطلة من القرآن : فشهادتهم باطلة وهي مثبة في القرآن ، وكل نسكهم من صلاة و صيام و حج ..باطلة و مثبة في القرآن و كل جهادهم و قتالهم وسلوكياتهم و شذوذهم عن فطرة القرآن و سننه مثبت بطلانها من القرآن ...فهل كففت عن نقل هذه الترهات و ادل بدلوك في كل هذه القضايا بحججك أنت حتى نناقشك و لا تجد مهربا مثلما يفعل المنافقون الأعراب من أهل السنة ؟
 
 
  
ما يبهتني كيف استطاع السلفيون و الاسلاميون عموما - أقذر خلق الله و أشدهم كفرا ونفاقا - أن يتقلدوا مناصب سياسية و ثقافية في دولنا العربية التي تزعم أنها "دول علمانية " تحتكم إلى العقل و إلى سلطة شعب مسلم موحد منذ 14 قرنا ؟
كيف تقبل حكوماتنا العربية أن تدفع إلى هؤلاء مرتبات شهرية قارة و كل ما يدعون إليه جوهره تفكيك الدول والمجتمعات و تحفيز الناس على الفوضى و الاختلاف و التناحر و الارهاب ... تحت دعاوي :
"إختلاف أمتي رحمة .."
"" من بدل دينه فاقتلوه "
"أوتيت القرآن و *مثله* "
تكذيبا لكل ما نزل في القرآن :
*"( إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون ( 92 ) وتقطعوا أمرهم بينهم كل إلينا راجعون ( 93 ) فمن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا كفران لسعيه وإنا له كاتبون ( 94 ) ) . سورة الأنبياء ".
*( يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم ( 51 ) وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون ( 52 ) فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون ( 53 ) فذرهم في غمرتهم حتى حين ( 54 ) أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين ( 55 ) )( نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون ( 56 )سورة المؤمنون .
"( فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب ) [ الرعد : 40 ]".


 


"قل لئن اجتمعت الانس و الجن على أن يأتوا *بمثل * هذا القرآن لا يأتون بمثله و لو كان بعضهم لبعض ظهيرا ..
فالسنة النبوية من ألفها و حتى يائها فيها استهزاء بآيات الله و بسنة الرسل المفصلة في القرآن ... وهي المصدر الوحيد التي يهاجم الاسلام من خلالها و يحارب ... و كل ما جاء فيها يخرب وحدة المسلمين المجتمعية و السياسية ... لأنها مبنية على الظن و الاجتهاد البشري ، و تزكية بشر لم يزكهم الله في كتبه المنزلة ..
 
وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ ۚ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ ۖ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنذِرُوا هُزُوًا (56) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ ۚ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ۖ وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَىٰ فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا (57) وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ ۖ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ ۚ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُوا مِن دُونِهِ مَوْئِلًا (58)سورة الكهف .
 
 
ملامح لدولة الحنفاء الربانيون على أنقاض دول الاستكبار العالمي ؟
----------
بعث دولة التوحيد في العالم الإسلامي هي الرد الوحيد على كل أعداء الإسلام ؟ إن دولة التوحيد وحدها القادرة على رد كيد الأعداء
 في نحورهم و قتل اليهود المجرمين و الصهاينة المعتدين - أعداء الإنسانية - و ليس تركيا أو إيران أو حماس أو القاعدة ... أو الحكومات العربية المتخلفة...؟؟؟ لأن جميع هؤلاء "علمانيون قطريون" لا تحكم أفعالهم آيات القرآن الكريم و قوانينه الفطرية المجسدة لكل تطلعات الإنسانية في الأخوة و التضامن و التعاون .. و الإنتصار للحق ؟؟ لا حل لنصرة المسلمين و المسلمات و المستضعفين في الأرض و وراثة الأرض ... و التمكين لشريعة الله في الأرض و تحقيق السعادة و الإستقرار في الدنيا و نيل رضوان الله في الآخرة ... ؟ إلا بالسعي الجاد لإقامة دولة التوحيد، المشكلة من" الولايات الإسلامية المتحدة" و تطبيق قوانين القرآن ... في جميع مجالات الحياة ....؟ فأين أنتم يا جنود الله – جنود الإسلام – في تونس و في العالم ... لأخذ المبادرة من حكومات عربية لقيطة جعلت شعوبنا الإسلامية نهبا لكل من هب و دب ..؟
 راجع تفصيل ذلك في : Islam3mille.blogspot.com http://www.elaphblog.com/islam3000 http://www.elaphblog.com/daawatalhak http://www.elaphblog.com/islamonegod 
http://as7ab.maktoob.com/welcome.htm
*************






******************

ملامح لدولة الحنفاء الربانيون على أنقاض دول الاستكبار العالمي :كل حكومات العالم المعاصر تستحق أن تحارب من قبل قواتهم الأمنية و العسكرية ومستضعفي شعوبهم...




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف