مواضيع اليوم

مصارعة (حُـمْـرة) بقلم الكاتبة والاديبة ايمان الهاشمي

عمر شريقي

2015-02-03 06:58:09

0

مصارعة (حُـمْـرة(

بقلم الكاتبة والاديبة ايمان الهاشمي

لستُ من مُحبي برامج الحوادث الواقعية أو أفلام الرعب أو المسلسلات المخيفة بشكلٍ عام ولا حتى الرياضات العنيفة بشتى أنواعها، ومن ضمنها تلك الهواية المزيّفة والمبنية على تلقّي الضرب المبرّح تارة مجاناً وتارةً نقداً أو لعله شيك مكتوب ببِضع «كلماتٍ» أقصد «لكماتٍ» في وجه «المتعة» المعروفة باسم (المصارعة الحرة) أو بطولة (الدبليو دبليو إي) للوزن الثقيل عند الدم الأثقل! وإن كنتُ لا أمانع من اختلاس النظر إلى حَلبَات مباراتها لمُجاراتها بأشكال عِباراتها والتأمّل في كمال أجسام حواراتها من حينٍ لآخر أي من باب الفضول لا أكثر ولا أقل.


مع أنني أحمل قناعة كبيرة كالكثير من الناس بأن موجز نشرة الأخبار ليومٍ واحدٍ فقط كفيلٌ بأن يقضّ مضجعي لعدة أيامٍ بلياليها، إلا أنني وصلت إلى نتيجةٍ أخرى لا تقل رعباً ولا هلعاً ولا فزعاً عنها، حيث ارتأيت في الآونة الأخيرة «بشهادة الجميع» نوعاً جديداً من سلسلة «اللاجمال» التي أصابت (بعضهن وبعضهم) على حد السواء في جميع الأرجاء حول أرض «الغباء» عند غير الأسوياء بعد الانتماء إلى فريق العمليات الجراحية «اللاتجميلية» والمكثفة بجنون عند التفريق بين (الأنيق والمتآنق) تماماً كبخار الماء الخانق، حينما يعانق كحبال المشانق، أنفاس الحانق على ما خلقه الخالق وبالتالي يسعى كالأفعى إلى تغيير ما لا يتغير أو ما لا يجب تغييره أساساً.
وهناك فئة صغيرة وبعيدة في المحتوى والمضمون عن أولئك «المتحوّلين» ولكنها أيضاً تعمل بجهد وجدٍّ على طمس ملامحها الطبيعية بصورة غير طبيعية عبر حمل أطنانٍ من «المكياج» على أساس (وضع الأساس) من دون المساس بحامل اللقب (جون سينا) فوق العين و(هولك هوغين) على الشفاه، وربما (الأندر تيكر) على الخدين، لتبقى تفاصيل (ذا روك) قيد المجهول لإخفاء النواقص الداخلية وليست الخارجية أبداً، فلقد خلقنا الله في أحسن تقويم، ولا تجوز المبالغة حد الغثيان أو السخرية بوضع مساحيقٍ تسحق الجمال الداخلي للفوز في (رويال رمبل) «الحُمْرة» غير الحرة!

وايمان الهاشمي

 كاتبة وشاعرة إماراتية، حاصلة على بكالوريوس موارد بشرية بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، وتعد لرسالة الماجستير في "إدارة الجودة"، تكتب باللغتين الإنجليزية والعربية (الفصحى والعامية)، عازفة بيانو، وهي أول مُلحِّنة نسائية إماراتية في الدولة، تدمج الآلات الغربية والعربية مع البيانو بمقطوعات من تأليفها بشكل كامل، لها محاولات جيدة في مجال الرسم، وأصدرت ديوان "في لحظة سهو"، الذي يضم 300 قصيدة باللغة العربية الفصحى في 2011.

نقلا عن جريدة الرؤية

http://alroeya.ae/2015/02/03/217950/%D9%85%D8%B5%D8%A7%D8%B1%D8%B9%D8%A9-%D8%AD%D9%8F%D9%80%D9%85%D9%92%D9%80%D8%B1%D8%A9-2/




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

فيديوهاتي

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي فيديو !