مواضيع اليوم

مرهبُ الصرخةِ

مختصر سبيل

2018-03-15 12:20:20

0

                                        مرهبُ الصرخةِ

ما المنايا الا بوقتها المعلومِ                                   تصبك ان شاءت اجلٌ محتومِ

وان لم تصبك اليومَ فغداً                                      تحلك ضيفاً ايها السليمِ

وللموتِ طعمٌ طعمُ رفعةٍ                                      ان كان دون الكرامةِ مرسومِ

ونبلٌ يعزُ في الحياتينِ منالهُ                                  ونيلُ عزٍ مقسومٌ ومحسومِ

فانت الحسينُ وبابُ هدايةٍ                                    ومعصومٌ تحدرَ عن معصومِ

فيا بائعَ الدمِ للهِ بيعهُ                                          الحمدُ حقك فالثناءُ يدومِ

وما الدماءُ الا لسانٌ يكلمنا                                   خلودٌ بحذوِ السبيلِ مقيمِ

فلو أن فمَ الحقِ تغنى                                        فانت غناءُ الحقِ والترنيمِ

سماءٌ والدنى تستشفُ نورها                                ضميرٌ بأن الليلَ بهيمِ

ونسيمُ التحررِ منك مبدأهُ                                    وهبَ على الامتينِ النسيمِ

وما كنت ممن يحسبُ عمرَهُ                                لانك الفداءُ والفداءُ جسيمِ

وغيرك يفضلُ يوماً يعيشه                                  على ان يقتلَ حراً كريمِ

هانت لديك المنايا برمتها                                   فعشت سعيداً وانت رميمِ

بالقتل عرسُك والفتاةُ شهادةٌ                                اثنى عليها الحكيمُ العليمِ

واخترتَ النضالَ وجهرتَ بهِ                              لينتهي عن ظلمه الغشومِ

ولا يسامُ الانسانُ ذُلةً                                      وعن سومهِ ينتهي المسومِ

وكي تنعمُ بالحياةِ امةٌ                                      هي والراحةُ كفاطمٍ ومفطومِ

وكم اضفتَ للحياةِ اضافةً                                  وكتبتَ لنفسك تقويماً بتقويمِ

تنحي وعن وجهي اغربي                                 قلت لمذلةِ حاكمٍ لمحكومِ

وسئمتَ العيشَ ظلَ دولةٍ                                  يصانُ القردُ والانسانُ مرجومِ

يا وافرَ الخيرِ بالحياةِ لمعدمٍ                              ويا مسعفَ المستجيرِ من الجحيمِ

وعدوك كالربِ او اشدُ خِشيةٍ                            يخشاك بجيشٍ وهو خصيمِ

والروعُ لا تعرفُ سوى احرفهِ                         فلولا الحروفُ ما كنت عليمِ

وبالمقتلِ الفضيعِ كنت متنبأً                             فما هالك التنبأُ المحتومِ

افصح للعالمين من تكنْ                                 فوحدُك بوصفِ النفسِ عليمِ

وزهدت ما رغب الاخرون بهِ                         عريضُ الملكِ والعيشُ النعيمِ

وامننْ فخيرُ المنِ شفاعةٌ                                رجاءٌ لدى الدارينِ عظيمِ

والردى مرُ المذاقِ شربتهُ                               لتحولَ حياةَ البائسينَ نعيمِ

واقضت مضجعَ الظالمين صرختُك                   ومرهبُ الصرخةِ عند الظلومِ

 وجاؤوك بالدنيا فرفضت مجيئَهمْ                     ومجيئُهم بحلوِ الكلامِ مسمومِ

وسيفٌ حلَ الموتُ ببأسهِ                               ولولا الاحداثُ ماله غريمِ

ومن صبرك الاملاكُ في عُجبٍ                       لانه مفقودٌ عندهم وعديمِ

وإسمعْ الدنيا وقلْ لها                                   بأنك الحقُ الصريحُ لا الخصومِ

وقد تولدَ الهدى بمقتلٍ                                 حيثُ الخطى والنهجِ القويمِ

منذ الطفولةِ والاخلاقُ تسيرُهُ                         وفي بحرٍ من المبادئِ يعومِ

ولونتَ الحياةَ بما ارادهُ                                ربُ الحياةِ انْ يكونَ عميمِ

وقناعُ الزيفِ بالدماءِ جلوتَهُ                           حتى بانَ الخلطُ والتطعيمِ

وفطيمُ الرجسِ حين مولدِهِ                            والخصمُ من هداك فطيمِ

ونصيبُ ضميرِك راحةٌ براحةِ                       لأداءِ الواجبِ المطلوبِ بالمليمِ

ولفعلِ سيفِك الفؤادُ براحةٍ                            والسيفُ لكثرِ القتلِ بسيمِ

الشاعر حسين شكَاح الموسوي

                                                                                                     




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

من صوري

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي صورة!

فيديوهاتي

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي فيديو !