مواضيع اليوم

لغة الإشارة .. رابح التيجاني

التيجاني رابح رابح

2018-09-06 20:43:37

0

 

                    لغة الإشارة .. رابح التيجاني


مشكلة التعليم مشكلة ،دابا باقي واحلين غير واش نقراو بالعربية أو بالدارجة أو بالأمازيغية أو بالفرنسية أو بالأنجليزية ، أو نقراو بيهم كلهم ، ومالنا آش غادي نخسرو ؟ زمان كانو يلا بغاو يفتخرو بشي حد قاري مزيان تيقولو تبارك الله عندو سبع لسون ، بحال التنين أو الدراكون ديال الصين مول سبع ريوس أو بحال القطة عندها سبع رواح ،، مشكلة التعليم مشكلة   واش من مشكلة  ، معلهش ماشي مشكل ، فكراتني القطة بهاداك صاحبنا اللي رسل ولدو للمدرسة فرحان بيه ، لما رجع الولدسولو باه آش قريتو أولدي، جاوبو قرينا قط كلب حمار ، وهو صاحبنا يزعف ويدور ف المرا بحال يلا هي اللي وضعات المقرر والمناهج ، القط والكلب والحمار عندنا ف الدار لاش نصيفطو الولد يتعذب ، حنا بغيناه يتعلم يسوق الطيارة ولا البابور أو على الأقل التراكتور ، خليه حدانا يلا كان هادي هي القرايا، داكشي اللي تعلمناه حنا يتعلمو هو ، باركا عليه تاحماريات زعما تحراميات ،مالنا ياك ماقريناش ؟ آشنو وقع ؟ ناقصانا شي حاجة ؟ والو الحمد الله ، عايشين مفيكين مبرعين ، باش فاتونا دوك اللي قراو ؟ المخيرين فيهم كيجيو حتى لعندنا نفكو ليهم المحاجيات ديالهم والمشاكل اللي غرقو راسهم فيها بقوة القرايا  وقلة الشغل ،،، هاد التعليم ف الحقيقة لاش ، باش نفكو الحروف والخطوط ، ؟ راحنا كنفكوهم، باش نكتبو النوامر ؟  راه كنكتبوهم ، باش نحسبو الفلوس راه كنحسبوهم ، باش نصليو ؟حافظين  ماتيسر والحمد لله وعارفين وفاهمين ، ياك ما يحسابهم يلا مادخلناش للمدرسة مانقراوش ،؟
 
 
 وزعما يلا خممنا كاع  هاد التعليم ف الواقع كيعلم غير الدسارة ، غير البارح مثلا كانت المرا مغمضة ساكتة داخلة سوق راسها ، حتى يلا قراوها ف الدار ماتشوف لا معلم ومايشوفهاش ، كيديرو بيناتهم حجاب ، ومايقريها غير الكلام الزوين ماكيقربوش للكلام الفاحش أبدا ، قالك الغزل والنسيب والتشبيب ووصف الطبيعة والفنون ، وتقول ، نون ،  ماكاين غير الهجاء والرثاء يلا بغا الواحد تربية صالحة ، المهم غير قرات وهي ولات كتدور ف الزناقي حقوقي حقوقي دم في عروقي ، وصلنا حتى للدم وصلنا للعروق ؟ تبارك الله ، كون ماعلموهاش آش كان غادي يوقع ؟ والو ، غادي نتهناو حنا من صداعها ، وباش ما نظلموش المرا وهي مظلومة مسكينة ديما ،  راه المرا هي المدرسة الأولى كيف قالو سيادنا الشعرا وهي المعلم ديال اللغة ، ووقيلا  كيبان ليا أحسن نعتمدو عليها تفك لينا هاد الجرا ، و نتفقو مع لعيالات ف شي خطة خمسية غير يولدو مايطلقو الولاد للمدرسة حتى يكونو  تخرجو ف اللغة اللي غادي نتافقو عليها لغة للتعليم يلا حنا هدانا الله وتافقنا ، أما الرجال حتى  هما حريرتهم ماتهزشاي باللقاط ، غير كيعرفو شويا ديال الفلفسة وأراك  يوليو يدخلو ويخرجو ف الهدرة ، كيشدوها من قزيبتها ويبداو يشيرو ، كلشي باحث ، كلشي عالم ، كلشي كيحلل ويدرس ، يجيو يدرسو معانا ، وقبل ما يدرسو يزرعو ويحصدو بعدا .
 
ياك قالك التعليم مشكلة ؟ ماعرفو باش يقريو؟ أنا رأيي وخا ما عندي ري هو يفكرو آش غادي يقريو ، أما باش ؟ ماشي مهم يقريو بالسكات كاع ، بالإشارات ، بلغة الصم والبكم ، المهم آش غادي يقريو.

إيوا دابا الولد قلنالو شريتي المنجرة قالك أسمها مبراة ،كب الما ف الحبق قالك أسمو أص وأصيص ، الشرجم سماه النافذة، الطوموبيلة قالك عربة سيارة، وكل حاجة عندها عشرين سمية ما تعرف آش من سمية تخدمها ، ولا د النصارى الله ينفعنا ببركتهم كيتعرفو على الحاجة باسم واحد ديالها، حتى يلا كان شي سينونيم كيكون واحدوالكلمة كيقولها ف الدار وف المدرسة وف الزنقة ، وخا ف الحقيقة الزنقة ماعندهومش ، حنا عندنا الخير تبارك الله ، ماكنتشطروش ، كلها داير السمية اللي عجباتو ، عطا الله الحوالا ، ماكاين غير دبح وسمي، وبلا دبيحة، خلي الناس تبدع ، اللغة مسكينة عيات، ويلا ماغناوها ماليها غادي تبقى فقيرة ، ، زمان قالك أسيدي غير السيف ف اللغة العربية تعدى 100 اسم وماشي مترادفات ، لا ، كل اسم عندو معنى ، كاين المهند، ماشي مهند اللي على بالكم ،، وكاين الصارم وكاين وكاين بلا مانذكرو الأسماء الجديدة اللي اخترعوها الشماكرية والأسماء المعربة الدخيلة، أما السبع حتى هو تعدى 100اسم بكثير ها الضرغام والهزبر والأسد وزيد وزيد وكل اسم كيدل على حال معين ، يلا جيتي عند الأسد وقلتيلو أداك الشبل أو آهداك الليث يقطع اللبدة ديالو بالغدايد ويقولك سير كمل قرايتك ماقريتي حتى زفتة ،دابا لا ، خالوطة والناس دايخة ، غير السلام شي يقولك هي وواحد يقولك هللو وهاي وآهيا 
 salaud،  salut وصالو ماشي
 
 
وعلى ذكر سير كمل قرايتك ، كنعقل حنا واحد الرباعة ف التعليم الثانوي شي مشى خدم معلم  أو ف شركة أو اللي جاب الله وحنا شي وحدين عينينا كبار كنشوفو بعيد حيد بالاك قالك بغينا نكملو القرايا ونساليوها ، تفارقنا كلها مشى ف طريق ، دوك اللي قنعو من القرايا وشبعو دغيا وقالو الله يخلف كانت البركة ف قرايتهم ودارو الزرع والزريعة ، وحنا ف بلاصة الزرع والزريعة ربحنا شهادة وعيينا  وتعطلنا ف الطريق كلشي أجلناه حتى نساليو القرايا ،سالات معانا هي ، شرفنا ودوخاتنا القراية على القبلة ومابقيناش عارفين آش من طريق نشدو ، كنقراو الجورنال ونسمعو الأخبار ونبقاو على النقير النهار وماطال.
 
 
 ودابا ف الواقع هادشي اللي كيقولو ديال الدارجة قابل للنقاش وماقابلش ،  كيقولو  هي كلمة حق أريد بها باطل ، وكيقولو عاود ثاني الشعوب اللي تقدمات ف تعليمها وحياتها تقدمات بلغتها ، ولكن حنا عندنا بزاف  ديال اللغات ، والباناشي والكوكتيل ديالها ماعندو مذاق ، فكرت ف هاد الحريرة خاصة والمفكرين وحتى اللي ماكيفكروش بداو كيقلبو ف الموضوع بحال الخبزة ف الفران زعما تطيب وما تحرقش ، وأنا والعياذ بالله من قولة أنا كنشوف  الدارجة شايعة نسبيا وخا عزيزة عليا العربية والعروبية والشلحة والرومية والعجمية، وربما كلشي كيتكلم بيها ، إذن مانبقاوش نقولو عندنا الأمية ، علاش ؟ لأن كلشي كيتكلم بالدارجة ، كيتحذث بالدارجة كيفكر بالدارجة ويبدع بالدارجة ، بقات الكتابة راه كاين اللي كيكتبو ، ودوك اللي ما كيكتبوش بالناقص مايكتبوش ، يقولو داكشي اللي عندهم بلا كتابة ، بالصوت والصورة ، والدراري حتى هما  قاريين العامية ، يدخلو للمدرسة قاريين بحالهم بحال المعلم ، .
 
 
وعندي ري آخر قريب من هذا ، زعما رأي بديل ،واختيار اللي عزيز عليه يختار ، والله لا يخيرنا ف ضرار ، يقريو الدراري والبراهش ولولاد وف المرحلة الابتدائية بالدارجة المعربة باش يسهال عليهم التلقي ، ويختزلو المقررات وينقيوها من دوك العجائب والغرائب وقوة السميات، والله أسيدي يلا باز ليهم كيقراو كثر من جهدهم وأعلى من مستواهم وسنهم وداكشي علاش بزاف كينفرو ، علاش ما يركزو على المعلومات والحاجة المفيدة وينميو ف الطفل روح التقلاب والقرايا، ومايديروش امتحانات بحال الصراط الأعوج ، يعلموهم بالتدريج ويخليهم يستأنسو باللغات واللهجات اللي كيعرفوها ، واللي ماكيعرفوهاش ياخدو مبادئ أساسية ويحفزوهم يتعلموها وينقصو ليهم من الحفاظة والكريد والتعمار والحشو ، خفيف ظريف أعباد الله  ، بشروا ولا تنفروا ويسروا ولا تعسروا.
 
 
وعاد واحد الحاجة مهمة وخا خارجة على الموضوع ، يعفيوهم من حمل الأثقال وينقصو ليهم من وزن الشكارة ، واللي جا هاز فوق ظهرو أكثر من 2 كيلو ، يحجزوهالو ويديوها ويردوه لدارهم طويل ، باش يتعلم مايبقاش يخلط بين حمل الأثقال والقرايا.
 
 
فهاد الوقت اللي الدراري كيتعلمو الدارجة ، نديرو واحد الحملة كبيرة ف الديور عبر التلفزيون والراديو  بحال أيام كنا نحاربو الأمية، ونقريو الناس بالعربية والأمازيغية، هادو يقريو هادوك وهادوك يقريو هادو ، بلا فلوس ، باش تبقى البركة ، أما يلا بغينا ننفتحو على العالم نتعلمو اللغات شحال ما قدرنا وعلى راسها الأنجليزية ، ونكثرو من المسلسلات المدبلجة للعيالات والناس اللي جالسين والأفلام الأمازيغية المترجمة ، ويلا اقتضى الحال نديرو شاشات كبيرة عملاقة تبدا مع العصر ف الساحات والشوارع والأسواق، نوصلو اللغة للي بغاها واللي مابغاهاش بطرق محببة ، وكل مواضيع كيبغيوها الناس نديروها باللغة اللي منيشين عليها. وهكذا غادي يولي الدري جاي من المدرسة كيغوت فيا الجوع ، تجاوبو مو، تفضل يابني الطعام جاهزهنيئا مريئا، بعد واحد المدة الولد بوحدو غادي يبدا يقول أنا جائع ياماما ، وراها مابعيداش على فيا الجوع غير الله يهدينا وخلاص ، بحال اليمن بحال اليابان.
 

حنا غادي نضحيو بشويا ديال السنوات نخليو الدراري يقراو ويفهمو، ياك ، فداك الوقت نقريو المجتمع بالفصحى غير بالتلفزيون والراديو  وشبكات التواصل واللي لقيناه أو ضبطناه تكلم بلغة غير فصيحة ، عقوبة ، يكتب عمر داود مايعاود ألف مرة أو ياكل مية شحطة على روس صبعانو بقطيب ديال الزيتون أو بمسطرة مصنوعة خصيصا لهاد الغرض وهكذا يكون التعليم الصحيح ، ويلا حفات النقشة وما وصلنا حتى لشي نتيجة مع قوة المجتهدين تبارك الله شي كيشرق وشي كيغرب وشي كيخربق وشي تيقول غير لا ماشي هكداك، تيقولها بالدارجة ويلا بغا يقولها بالعربية كيبدا هو الأول كيضحك وكيتبعوه أودي درج درج باركا ماتتعوج،داك الساعة نطلبو السلامة ونخليو السفينة غادية  هي تلقى طريقها بوحدها، مالنا حنا ؟ كيف قرينا حنا وقراو اللي سبقونا يقراو حتى هما ، ويلا تلفنا ومابقالنا نظر وبدينا غير كنخرفو ونخلقو المشاكل اللي ماكايناش، نمشيو نطلبو العلم ف الصين بالشينوية ونتهناو ، و  تيقولو  على الشينوية  واعرة  ولكن  العجب ساهلة على ماليها اللي بغاوها والله يسهل علينا وعليكم لطريق الخير وييسر علينا كل صعيبة ونخرجو من كثرة الخلاف للعمل الهادئ الرصين المعقول بلا
نعرات وبلا مزايدات  ونصفيو النيات لما فيه صالح الأجيال،  ورانا كتبت بالدارجة باش مايقولوش هاد خينا محسوب على العربية
25novembre2013



التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف