مواضيع اليوم

كالعادة مُخيمات ومآذن

 كالعادة مُخيمات ومأذن

ساعاتِ قليلة تفصلنا عن شهر رمضان الذي يعود علينا ومصائب الأمة في تزايد وكأن القدر أبى أن يتركها ولو لبرهةِ من الزمن ، يعود وستعود معه ثقافة إفطار صائم بطقوسها التي لا تكاد تختلف وستعود معه أيضاً مُكبرات الصوت العالية التي لا يخفضها تعميم وزاري أو وعي ومسؤولية شخصية يمتلكها إمام المسجد أو مؤذنه ، ذلك هو الواقع الذي يتكرر كل عام في وطنِ يتقرب بعض مواطنيه إلى الله بإيذاء الآخرين عن قصدِ وبدون قصد ، مُخيمات إفطار الصائمين ليست دليلاً على الكرم بل عبارة عن مشروع تجاري في رداء خيري فمكاتب الدعوة والجمعيات الخيرية تتعاقد مع المطاعم لتقديم الوجبات مقابل مبالغ مالية حصلتها من المتبرعين ومن الميزانيات التي لا يُعرف عنها شيئاً ، الطريق إلى الله وإلى البر لا يمر عبر مخيم إفطار صائم يرتاده عماله تستطيع القيام بشؤونها اذا آرادت بل يمر عبر تفقد أحوال جيران تلك المخميات الرمضانية من الفقراء والبُسطاء المتعففين فأولئك أولى من غيرهم إذا كان القائمين على تلك المُخيمات يبتغون الأجر والثواب ولا شيء آخر ، اذا كان ولا بد من إقامة تلك المُخيمات الرمضانية لماذا لا يتم إتاحة تقديم تلك الوجبات إلى الأسر المُنتجة فلدى الجمعيات الخيرية قوائم بالأسر الفقيرة ولديها مخازن ملأ بالأطعمة والسلال الغذائية التي لا تعرف طريق المستحقين لماذا لا تقوم بدعم تلك الأسر بالأطعمة وشراء الوجبات بأسعارِ رمزيه وتقديمها للصائمين المرتادين لتلك المُخيمات فتكسب أجرين أجر دعم اسر فقيرة وتحويلها لاسر مُنتجة مساهمة في الأجر تكسب المال بطريقِ مشروع وأجر إفطار صائم يعمل خلال النهار وعند حلول وقت الإفطار يتجه إلى أقرب مُخيم بلا جهدِ أو شُكر في غالب الأحيان .

مكبرات الصوت ليست سوى إيذاء بطريقةِ شرعية فتلك الأجهزة ليست سوى وسيلة يستخدمها البعض لإزعاج جيران المساجد ولسان حاله يقول سنجلد الشياطين بآيات القرآن ، القرآن لا يؤذي ولا يؤذى به هكذا قال الغزالي في قديم الزمان لكنه اليوم تحول ذلك الكتاب المُقدس عند البعض لوسيلة إيذاء وتنفير فالساكن بقرب مسجدِ ليس كالساكن بعيداً عنه خصوصاً وإن بعض القائمين على المساجد يتستر بالوعظ والتدين لتمرير أجنداتِ فكرية ظلامية يحسبها الجاهل ديناً لا مناص من اتباعه وتطبيقه والمناداة به .

قطعاً لن يختلف رمضان هذا العام عمن سبقه فستبقى مُكبرات الصوت وسيبقى معها مخميات إفطار الصائمين فتلك مظاهر مُقدسة ولدت من رحم الصحوة والذي لم يُنجب خيراً قط   ..

‎@Riyadzahriny




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف