مواضيع اليوم

قراءة في كتاب

مجدى الحداد

2019-05-11 23:28:22

0

عند قرائتي لكتاب ؛ " المنطقة المعتمة ــ التاريخ السري للحرب السيبرانية " تأليف فرد كابلان وترجمة لؤي عبد الحميد ــ سلسلة عالم المعرفة لشهر مارس 2019 ــ قد لفت نظري ، وبموجب ذلك التقدم السيبراني الهائل غير المسبوق خاصة في الولايات المتحدة ، والتى قد استغلته الحكومة الأمريكية أسوأ إستغلال مخترقة بالفعل كل دول وأنظمة العالم السيبرانية ، ومن ثم كل ما تود إختراقه حتى بما في ذلك زعماء دول العالم ــ وسواء كانو حلفاء أو أعداء للإدارات الأمريكية المختلفة ، بزعم الحفاظ أو تعزيز أو تعظيم المصالح الأمركية ..!

وحتى لا أطيل ؛ فقد ذكر في هذا الكتاب السابق الذكر أن الولايات المتحدة إستطاعت أن تتحكم حتى في البرامج الإلكترونية التى تتحكم في تشغيل المنشآت النووية الكبرى في إيران ــ وربما حتى في غيرها من دول  بطبيعة الحال ، حتى وإن لم يذكر الكتاب ذلك صراحة ــ فقد إستطاعت مثلا  تدمير مولد كهربائي خاص بأحد المفاعييل النووية الذي يتحكم في تشغييل أجهزة الطرد المركزي وقد حرقت أو أتلفت أكثر من ألف جهاز الأمر الذي سوف يعطل ــ أو قد عطل بالفعل ــ العمل بذلك المفعل لعدة أشهر على الأقل ــ تسطيع الإدارة الأمريكية إتخاذ كل ما تراه من تدابير وسياسات لمنع تشغيله مرة أخرى خلال تلك الفترة . ومن هنا نرى تكامل السياسات الأمريكية لتصب جميعها في خدمة أو في يد البيت الأبيض ــ والذي يتزرع هنا باتباع واتخاذ كل ما يراه من تدابير عدوانية بحجة الحفاظ أو الدفاع عن الأمن القومي الأمريكي أو المصالح الأمريكية أو الإثنين معا ..!

لكن المسكوت عنه في هذا الكتاب ــ والذي يمكن ، وبالقياس على ما ورد فيه ، يكون للإدارت الأمريكية المختلفة يد في تفجير أو إتلاف أي منها ــ عدة حوادث مشابهة أخرى لما حدث للمفاعل النووي الإيراني . منها مثلا التدمير أو الإتلاف الغامض الشهير والذي وقع في مفاعل نووي ياباني في أحد ضواحي طوكيو ، وقبلها مفاعل نووي أخر في أو كرانيا ــ والمعروف "بتشرنوفيل" ــ وقبل حل الإتحاد السوفيتى السابق ، ثم إفشال إطلاق عدة صواريخ روسية سواء كانت مرسلة لمحطة الفضاء الدولية أو كانت حاملة لأقمار صناعية لوضعها في مدارات معينة وبتكلفة تقل كثيرا عن تكلفة الإطلاق الأمريكية ــ وهنا يمكن أن تفتش عن المنافسة ؛ سواء كانت تقنية أو إقتصادية ، أو غيرهما ..!

كما حدث وفشل إطلاق عدة صواريخ باليستية تجريبية بعيدة المدى في كوريا الشمالية ، وهذا بالذات ما لم يتعرض له هذا الكتاب من قريب أو بعيد ، على الرغم من شكي من وجود دور أمريكي ما ، وبفعل التقارب الأمريكي ، ومن خلال القواعد الأمريكية الحربية في اليابان أو في كوريا الجنوبية ، وقبل قرائتي حتى لهذت الكتاب ..!

فالولايات المتحدة لا تستطيع أن تعلن أو تفصح هنا عنا دورها في تدمير كل ما سبق من مفاعييل نووية أو صواريخ باليستسة تجريبية أو حاملة لأقمار صناعية لأكثر من سبب لا تخفى على أحد ــ بما في ذلك صانع القرا الأمريكي ذاته بطبيعة الحال ..!    




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

من صوري

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي صورة!

فيديوهاتي

LOADING...

المزيد من الفيديوهات