مواضيع اليوم

في اليوم العالمي للشباب

 في اليوم العالمي للشباب

بلغة الأرقام 70% من إجمالي عدد السكان في السعودية من فئة الشباب ذكوراً وإناثاً و75% من إجمالي عدد السكان لا يملكون سكن يعيشون في شقق بالإيجار الذي يلتهم ثلث الراتب الذي لا يكفي الحاجة و12%من القوى العاملة المدربة والمتعلمة خارج سوق العمل فيما يسمى بالبطالة الرصيف الكبير الذي لا نهاية له ، ونصف المرضى لا يجدون سرير والنصف الأخر يترنح بين موعد بالأشهر وبين المستشفيات الخاصة ، ونصف الشباب والشابات بلا زواج لأسبابِ إقتصادية ومالية والنصف الأخر بين مطرقة تكاليف الحياة الباهظة وسندان مصروف الأسرة اليومي والموسمي ، الواقع مُظلم والمستقبل كما تقول الوعود مُزهر وفي اليوم العالمي للشباب هناك رسالة يوجهها الشباب والشابات الى الوطن قبل المسؤول " نحن القوة البشرية التي تستطيع تحقيق المعجزات متى ما تهيأت لنا الفرصة ، ونحن القوة التي تستطيع تغيير موازين القوى متى ما أُريد منا ذلك ، ونحن حماة الأرض ، ونحن سواعد البناء والتعمير ، فإلى متى ونحن نحلم ونحلم ونحلم ولا نرى شيئاً من أحلامنا تحقق على أرض الواقع ، إلى متى والأرقام تخون أحلامنا ففي كل عام ترتفع نسبة العاطلين والعاطلات وتزداد طوابير الإسكان كثافةً وتتعقد إجراءات التوظيف والقبول الجامعي وتتدحرج كرة الأسعار بسرعة البرق مخلفةً ورائها قروض وديون وأساسيات مُعطلة ، إلى متى وكل شيء متوقف ونحن ننعم بالخيرات ولا ذنب لنا في رداءة التخطيط وإستشراء الفساد والمحسوبيات ، سنبقى رغم أحلامنا أوفياء وهذا ليس فضلُ منا بل واجبُ فالوطن ليس فندق مثلما أنه ليس بخيلاً على ذوي القربى " .

‎@Riyadzahriny




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

من صوري

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي صورة!

فيديوهاتي

LOADING...

المزيد من الفيديوهات