مواضيع اليوم

عاطف الهياجنه

عادل القرعان

2018-07-03 00:06:30

0

 الزميل الناشط  / عاطف هياجنه الافخم.

 
تحية طيبة وبعد .
 
ما يصدر من عواطف وتحديد موقف  لعامة الأهالي في الشارع الاردني تم تلخيصه برسالة عبر الهواء من خلالي  ليعرف القاصي والداني ان النبض هو هدف الجميع عامه  ليمثل امام ابناء عمومتنا في بلدة دير السعنه خاصه ولتتعمم شفويا من خلال الزميل والصديق الوفي / عاطف الهياجنه الذي يتصدر الموقف الفريد  الذي نحترمه اكثر مقابل هذه الوقفة الجريئة والتي من المفترض على الجميع وقوفها بحكم صلة الدم  والعاطفة والانسانية  والمصاهرة والعلاقات المترابطة .
 
عزيزي 
 
 امام حالة  نادرة من هذا النوع والتي تعتبر من الجرائم الموصوفة  بالقتل العمد الذي  يرافقه الإصرار والترصد  للجاني ،   يجب  علينا جميعا  ان ننحني قليلا للواقع  ونضع انفسنا محل كل محقق من ابنائنا انطلاقا  من الجندي وحتى الضابط  المتوسط أو الكبير  ولافرق مهنيا  في هذا المجال مابين  الصحفي الحر  الغير  موجه  -  ككلانا    مثلا  وما بين المحقق العدلي لان  هذه المهنة حتى وان كانت ممتهنة  لصاحبها فإننا نجد انه  لافرق لصاحبها وما بين المحقق العدلي هذا  ان اردتم الفصل وكشف ملابسات الواقعة  التي اشغلت  كافة افراد المجتمع المحلي  وكذلك على المستويين الإقليمي والدولي ،    ولهذا ، فلا يحق للمؤسسة العدلية بأن تذهب دون اية مؤشرات كانت  او دلائل قاطعة او حتى شكوى من ذوي المتضرر   تشير الى فلان مثلا  وتعتقله وتوجه اليه اي اتهام  ما  دون التأكد القاطع ، وبهذا   فلايجوز  للمحقق  ان يستشيره حتى  لمجرد  استشارة ،  لأن الاجهزة ،  وفيما اذا انتهجت هذا التوجه  في قضايا مثل هذه فإننا نعتبر ذلك اجراء  لا يدب في  صالح مجريات ملف التحقيق الذي يهدف الى اظهار الحقيقة  وتحقيق العدالة  والذي فيما بعد  قد يبطل مجريات سير القضية ويدحرها ويضعفها  في اروقة  الأجهزة والقضاء معا والسبب في هذا  انه سيعطي المجرم الحقيقي فرصة لإخفاء نفسه مثلا  وكذلك قد يقوم على اتخاذ   ترتيبات دفاعية  من اجل تمكنه  من تحقيق  خلاص ذاته  من التهمة المسندة اليه   كما سبق لقضايا كثر سبقتها على مستوى الوطن .
 
لهذا ولما سبق ذكره فانني انصح   كل من يهمه  هذا الأمر أمام الملأ  في ان يبحث مجددا مع الفريق الأمني وافراد المجتمع  مجددا  عن مداخل اخرى وتوجيه الإتهام بالشك المقرون  وليس باليقين المطلق الى افراد اخرين لنكون بهذا قد شاركنا الأجهزة  وساعدناها اكثر وفتح الطريق لها على الاعتقال القانوني بحكم الأنظمة الشرطية الجنائية المتخذه  .
 
اما ان نترك الأمر للأجهزة تتفرد في إظهار الحقيقة و على منحنى واحد فهذا صعب عليها  ولايقبله عاقل ابدا لأن الأجهزة تحتاج الى معاونين جادين  وأدلاء  من نفس العائلة المتضررة  التي نتمنى  على افرادها  التعامل بكل جد  وكد وجرأة لانه من حقها ، راجيا  الأخذ بتوجيهاتي  هذه  بكل موضوعية  واعتبار  مع ترك  ابنائنا في الأجهزة الأمنية يعملون   ضمن اختصاصهم  ناهيكم  عن عدم التهاون بشيء من اجل كشف  الجاني او الجناه ، مع العلم ان جميع من عرفوا بهذه الجريمة البشعة  يصرخون ليل نهار ويدعون الله في  كشفها الان قبل الغد كونها لعلمكم  قد آلمت حتى آبائنا وامهاتنا في القبور  ودمتم اخي ابا سيف الناشط عاطف الهياجنه الذي نعي جيدا مدى ابعاد حنكته ولباقته وثقافته وحب كل من عرفه له وتوسعه الكبير في العلاقات المجتمعية التي هي من جعل لبصماته ابان عمله في  صرح جامعة اليرموك .ك



التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف