مواضيع اليوم

زوجوني زوجوني وازوجاه أينك أيها الزوج.

بوجمعة بولحية

2012-08-07 01:25:42

0



زوجوني زوجوني وازوجاه أينك أيها الزوج.. إناث لديهن شجاعة يطالبن بحقهن في الزواج... ويعلن الحرب على العنوسة... يواجهن غلاء المهور... شجاعة يغبطن عليها... معاشر الرجال والنساء...الزواج الزواج الزواج... حصنوا مجتمعاتكم وكثروا نسلها النقي .
لقد اصبحنا نعيش في عالم غريب وخاصة حين تصبح لبنت بضاعة تباع وتشترى بثمن باهض وهذا مخالف للاديان السماوية قال صلى الله عليه وسلم ( خير النساء أيسرهن مهراً ).

ان غلاءالنهور يشكل عقبة سلبية للبنت ويجعلها تقع في حبائل الشيطان بحيث تعطيلها عن
زواج يمكن ان يلجها الى عادات سلبية كالزنى والعادة السرية وغير ذلك ويكون المسؤول الاول في انحرافها وعنوستها الوالدين لهذا على جميع الفتيات ان يثورن على هذه التقاليد البالية التي تتنافى مع حاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه على المنبر: (ألا لا تغالوا في صدقات النساء , فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا وتقوى عند الله لكان أولاكم بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ; ما أصدق قط امرأة من نسائه ولا من بناته فوق اثنتي عشرة أوقية).
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل أترضى أن أزوجك فلانة،قال: نعم وقال للمرأة: أترضين أن أزوجك فلانا قالت: نعم،فزوج أحدهما صاحبه ولم يفرض لها صداقا، ولم يعطها شيئا، وكان ممن شهد الحديبية، وله سهم بخيبر، فلما حضرته الوفاة قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم - زوجني فلانة، ولم أفرض لها صداقا، ولم أعطها شيئا، وإني أشهدكم أني أعطيتها صداقها سهمي بخيبر، فأخذت سهما فباعته بمائة ألف، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(خير الصداق أيسره)
اتفق الفقهاء على سنية تخفيف المهر،وكراهية المغالاة فيه، ومن الأدلة على ذلك:
قوله صلى الله عليه وسلم : (إن أعظم النساء بركة أيسرهن مئونة) وقد علل بعض العلماء ذلك بأن المرأة إذا قنعت بالقليل من الحلال عن الشهوات وزينة الحياة الدنيا، فخفت عنه كلفتها، ولم يلتجى ء بسببها إلى ما فيه حرمة أو شبهة، فيستريح قلبه وبدنه من التعنت والتكلف، فتعظم البركة لذلك ; وفي رواية:(إن من يمن المرأة تيسير خطبتها، وتيسير صداقها، وتيسير رحمها) وفي رواية:(من يمن المرأة تسهيل أمرها وقلة صداقها)
قوله صلى الله عليه وسلم : "خير النكاح أيسره".
عن ابن أبي حدرد الأسلمي أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم يستفتيه في مهر امرأة فقال:" كم أمهرتها؟ قال: مائتي درهم، فقال: لو كنتم تغرفون من بطحان ما زدتم".
بوجمعة بولحية.




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف