مواضيع اليوم

تيار الحنفاء بديلا حضاريا لكل شعوب الأرض:إذاعة الزيتونة و التدمير الممنهج للنهج الإسلامي ؟

محمد بن عمر

2018-07-02 12:18:48

0

ذاعة الزيتونة و التدمير الممنهج للنهج الإسلامي ؟
https://www.youtube.com/watch?v=LN9rgm05cHo&feature=youtu.be
إذاعة الزيتونة تروج لفكر الدراويش و تبيع صكوك الغفران!!
http://islam3000.blogspot.com/2008/03/blog-post_28.html
 
ذاعة الزيتونة و التدمير الممنهج للنهج الإسلاما  
https://www.youtube.com/watch?v=LN9rgm05cHo&feature=youtu.be
إذاعة الزيتونة تروج لفكر الدراويش و تبيع صكوك الغفران!!
http://islam3000.blogspot.com/2008/03/blog-post_28.html
ا
اتخذ اليهود و النصارى من قبلنا نحن المسلمين : " أحبارهم 
و رهبانهم أربابا من دون الله و المسيح ابن مريم و ما أمروا إلا ليعبدوا الاها واحدا لا لاه إلا هو سبحانه عما يشركون "( سورة التوبة الآية31 ).. فلعنوا إلا أن يتوبوا... فإياكم وإتباع هؤلاء الدراويش "(جماعة إذاعة الزيتونة... قادة النهضة.. حزب التحرير..ايمة المساجد ... )ممن اتخذوا القرآن مهجورا و حرفوا معاني كلمات الله و اتبعوا أهواءهم في الإفتاء بغير ما انزل الله.. بحجج واهية و عمى في البصيرة يصور لهم أن الكلام يغني عن الفعل و الاستجابة لكل تعاليم الله في القرآن الكريم: "كبر مقتا عند أن تقولوا ما لا تفعلون"سورة الصف الآية
3."
---------------------------------------------------------

تيار الحنفاء بديلا حضاريا لكل شعوب الأرض:إذاعة الزيتونة و التدمير الممنهج للنهج الإسلامي ؟
تيار الحنفاء بديلا حضاريا لكل شعوب الأرض ؟
إذاعة الزيتونة و التدمير الممنهج للنهج الإسلامي ؟
https://www.youtube.com/watch?v=LN9rgm05cHo&feature=youtu.be
إذاعة الزيتونة تروج لفكر الدراويش و تبيع صكوك الغفران!!
http://islam3000.blogspot.com/2008/03/blog-post_28.html
اتخذ اليهود و النصارى من قبلنا نحن المسلمين : " أحبارهم 
و رهبانهم أربابا من دون الله و المسيح ابن مريم و ما أمروا إلا ليعبدوا الاها واحدا لا لاه إلا هو سبحانه عما يشركون "( سورة التوبة الآية31 ).. فلعنوا إلا أن يتوبوا... فإياكم وإتباع هؤلاء الدراويش "(جماعة إذاعة الزيتونة... قادة النهضة.. حزب التحرير..ايمة المساجد ... )ممن اتخذوا القرآن مهجورا و حرفوا معاني كلمات الله و اتبعوا أهواءهم في الإفتاء بغير ما انزل الله.. بحجج واهية و عمى في البصيرة يصور لهم أن الكلام يغني عن الفعل و الاستجابة لكل تعاليم الله في القرآن الكريم: "كبر مقتا عند أن تقولوا ما لا تفعلون"سورة الصف الآية 3."

VENDREDI 28 MARS 2008
إذاعة الزيتونة تروج لفكر الدراويش و تبيع صكوك الغفران
http://islam3000.blogspot.com/2008/03/blog-post_28.html

أيها الأحبة:
إذاعة الزيتونة تروج لفكر الدراويش و تبيع صكوك الغفران
اتخذ اليهود و النصارى من قبلنا نحن المسلمين : " أحبارهم و رهبانهم أربابا من دون الله و المسيح ابن مريم و ما أمروا إلا ليعبدوا الاها واحدا لا لاه إلا هو سبحانه عما يشركون "( سورة التوبة الآية31 ).. فلعنوا إلا أن يتوبوا... فإياكم وإتباع هؤلاء الدراويش "(جماعة إذاعة الزيتونة... قادة النهضة.. حزب التحرير..ايمة المساجد ... )ممن اتخذوا القرآن مهجورا و حرفوا معاني كلمات الله و اتبعوا أهواءهم في الإفتاء بغير ما انزل الله.. بحجج واهية و عمى في البصيرة يصور لهم أن الكلام يغني عن الفعل و الاستجابة لكل تعاليم الله في القرآن الكريم: "كبر مقتا عند أن تقولوا ما لا تفعلون"سورة الصف الآية 3."
لقد حرم الله الجنة على المشركين لأنهم نجس بإصرارهم على ما ألفوا عليه آباءهم من الأموات ( أحاديث بشرية مشكوك حتى في صحتها و قد نهى الرسول الكريم عن كتابة أقواله.. مذاهب فقهية ما انزل الله بها من سلطان .. ابن تيمية..ابن عاشور... ) فإياكم و الصلاة وراء هؤلاء الدراويش حتى يصلحوا من عقائدهم في ربوبية الله وحده دون شريك.. طهروا منهم مساجدكم .. و انتخبوا من بينكم
المتقين الموحدين لله رب العالمين .. ليكونوا ايمة و قادة ..
أيها الأحبة :

إن غياب دولة التوحيد في العالم .. شكل ضربة قاسمة لظهور المسلمين.. و فتت أراضيهم حتى صارت ثرواتهم التي حباهم الله بها فيئا منتهبا من قبل قوى الاستعمار و الاستكبار في الأرض وورثتهم من قوى الردة و العمالة .. مما هيا الأرضية الملائمة للمجرمين و الإرهابيين ..( ابن لادن و من سار على دربه..) لاستغلال فتياننا و زهراتنا في عمليات إجرامية ما انزل الله بها من سلطان !! فالله رب الناس جميعا لم يأذن لأوليائه بالقتال في سبيله إلا في إطار دولة التوحيد التي شكلها نبيه عليه السلام بعد جهد جهيد .. لنصرة المؤمنين في المدينة و رد عدوان الظالمين : " أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا و أن الله على نصرهم لقدير. الذين اخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله ... و لينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز " سورة الحج الآية 39 و 40
ان القتال في سبيل الله هو خطاب موجه لمؤمنين موحدين .. اشترى الله منهم :" أنفسهم و أموالهم بان لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون و يقتلون وعدا عليه حقا في التوراة و الإنجيل و القرآن "( سورة التوبة الاية 111).
انه خطاب لمؤمنين توحدوا بشرع الله و قوانينه و عاشوا في ملكه بالإسلام و للإسلام و لم تفرقهم الأهواء و المصالح الطائفية.. و الأرباب البشرية كما يحدث بالعراق و فلسطين...

أيها المسلمون في تونس الحبيبة:

ابدؤوا بأنفسكم فأصلحوها بشرع الله في القرآن الذي فصل الله فيه القول تفصيلا بينا في كل مناحي الحياة ... في الأسرة و المجتمع و القضاء و السياسة .. و لستم بحاجة إلى تفسير هؤلاء الدراويش المتاجرين بآيات الله البينات ... فهم عميان البصر و البصيرة .. . لا يسمعون الحق .. و لا يبصرون إلا أهواءهم .. و أصلحوا زوجاتكم و أبنائكم بالقرآن .. و شكلوا من أسركم خلايا حية نابضة في جسد امة الإسلام و دولة الإسلام ... و عيشوا رحمة الله التي ابتعث من اجلها نبيكم عليه السلام .. و اقتدوا بفعله لا بقوله في الاستمساك بالذي أوحي إليه من ربه ... و اعلموا أن الأمة التي شكلها في عصره عليه السلام :" لها ما كسبت و لكم ما كسبتم و لا تسالون عما كانوا يعملون " سورة البقرة الاية 134. و اختاروا من أحيائكم و قراكم و مدنكم ... المتقين من إخوانكم لقيادتكم .. فكلكم راع و كلكم مسئول عن رعيته .. و هيئوا أنفسكم لبعث دولة الإسلام في تونس الخضراء .. و قيادة العالم من جديد ..
ايها المسلمون في تونس و في العالم :

انصروا رسولكم محمد صلى الله عليه و سلم بإتباع القرآن الذي أوحى به إليه ربه و عجز الجن و الإنس على الإتيان بسورة من مثله و لا تكونوا من الذين تبرا منهم نبيكم :" و قال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا " سورة الفرقان الاية 30 ... و لا تكونوا من أولئك العربان الأشد كفرا و نفاقا من المسيئين لنبيكم من أهل الكتاب .. بل ادعوهم إلى كلمة سواء بيننا و بينهم :" ألا نعبد إلا الله و لا نشرك به شيئا و لا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فان تولوا فقولوا اشهدوا بانا مسلمون " سورة آل عمران الآية 64 .
قولوا لهم ليس بيننا و بينكم " حوار الحضارات أو الأديان " كما يزعم المبطلون من الأعراب بل ربنا و ربكم واحد و شرعنا و شرعكم واحد و رسولنا و رسولكم إخوة في الله قد بلغوا جميعا كلمات الله و رسالته الواحدة و كانوا جميعا مسلمين : " شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا و الذي أوحينا إليك و ما وصينا به إبراهيم و موسى و عيسى أن أقيموا الدين و لا
تتفرقوا فيه" سورة الشورى الآية 13 . تكتلوا اخوتي في الله حول كتاب مولاكم الحق لا الاه غيره و لا معبود سواه .. توحدوا جميعا لإقامة
" دولة التوحيد في العالم"
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



 



التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف