مواضيع اليوم

تعشق الخريف بألوانه الجميلة الشاعرة اللبنانية ريما مصطفى

عمر شريقي

2018-07-26 13:49:59

0

تعشق الخريف بألوانه الجميلة

الشاعرة اللبنانية ريما مصطفى :

** لهذا السبب أطلقت ياسمين الخريف ؟!

** المرأة الاماراتية استطاعت أن تسمو فكراً وترتقي مكانة .

** الحنين والطفولة ورائحة الأرض هي أجزاء مني ..

--------------------------------------------

 

حاورها : عمر شريقي

 

ريما مصطفى شاعرة لبنانية  إلا أنها مقيمة مع عائلتها في المانيا منذ سنوات طويلة ،  وريما  اسم أصبح معروف على السوشيل ميديا، ظهرت في الندوات والمحافل الأدبية  ، تحلم بالنجاحوتحقيقكلماتسعى اليه  ، وتعشق الخريف بألوانهالجميلةفهيتبعثالفرحوالراحةللروح، وهو رائعبألوانهفهي تقضيأكثرأوقاتهافيالطبيعة،الخريفبالنسبةلهاهوربيعثانيبأوراقهالملونةالمشرقةفهوليسبفصلالهرموالرحيلبلبدايةأملوحياةجديدة،


حول تجربتها الشعرية كان لــنا معها هذا اللقاء .

 

**   كيف جاءت ريما مصطفى  إلى عالم الشعر ؟ هل الأمر يتعلق بشكل من أشكال التجريب الإبداعي بحثا عن الذات؟ أم ماذا ؟

نعم هناك أحداث او تجارب تحصل مع الشخص فهي تترك أثر على الكاتب ،  الكتابه كانت عندي موهبة منذ الصغر وكذلك هي تجارب لمستها وعايشتها ، والغربة لعبت دوراً كبيراً في حياتي.

** ديوانك الجديد والوحيد ( ياسمين الخريف ) تحت مسمى خواطر شعرية ،، لو سمحت ما الفرق بين كتابة الخاطرة والقصيدة ؟

الخاطرة هي عبارة عن إضاءة على لحظة تحّدث يتأثر بها الكاتب وجدانياً، والقصيدة هي موضوع شعري مكوّن من مجموعة ابيات متحدة في الوزن والقافية وتتكون من سبعة ابيات او اكثر.

** نعرف أن الياسمين يزهر في الربيع ،، لماذا ياسمينك خريفي وما هي مدلولاته ؟

أحب الخريف بألوانه الجميلة فهي تبعث الفرح والراحة للروح ، الخريف في المانيا رائع بألوانه فأنا أقضي أكثر أوقات فراغي في الطبيعة. الخريف بالنسبة لي هو ربيع ثاني بأوراقه الملونة المشرقة فهو ليس بفصل الهرم والرحيل بل بداية أمل وحياة جديدة ، اذاً الأمل لا ينتهي فهو يولد مع كل لحظة في الحياة ، لهذا السبب أطلقت عليهبياسمين الخريف لأنها تربطني به الأحاسيس الجميلة التي تبعث في قلبي الطمأنينة والفرح.

** يقال أن تحرير القصيدة من الشكل العمودي والوزن تسبب في فوضى وأدى الى دخول من هبّ ودب الى ميدان الشعر ،، ماذا تقولين في ذلك ؟

يحق لكل إنسان ان يُعبر عن مشاعره وعن نفسه . أحاسيس ومشاعر الانسان من أنبل القيَّم الإنسانية هناك كثير من الشعراء نقرأ لهم، فهم يعبرون بشعرهم عن مشاعرنا.

** برأيك أين تكمن فرادة الشاعر  ؟

تكمن بتواضع الشاعر وبالموهبة المتنوعة الافكار وفي أداء القصيدة وكذلك النص الذي يخرج من القلب يدخل قلوب الآخرين وتميزه عن غيره من الشعراء.

** لمن تقرئين أكثر وخاصة الأديبات  العربيات ؟

ليس لديَّ أديبة معينة أتابعها فأنا اتأثر بالكلمة والنص الجميل وبالفعل لدينا الكثير من الأديبات اللواتي تستحق المتابعة.

** كيف تعالج ريما مصطفى   قضية المرأة في قصائدها أو خواطرها  بعيدا عن ذاتها الأنثوية وهل استطاعت أن تنصفها أم لا ؟

حاولت أن أعالج قضايا إنسانية ووجدانية من عمق حياتنا وتجاربنا ومجتمعنا وخصوصاً حالات وحياة المرأة في بلاد الإغتراب، وأعتقد اني نجحت إلى حدٍ ما.

** إلى أي درجة أنت مرتبطة كشاعرة بالمكان وإلى أي حد يكون هذا المكان بارزاً في كتاباتك..؟

الأماكن هي وطن الروح تترك فينا الاثر وتحفر في أعماقنا صور لا تتلاشى مع الزمن، الأماكن هي جزء مني لذا اذكرها في الكثير من الخواطر.

** إلى أي مدى أثبتت المرأة الإماراتية إبداعها في المجال الشعري ؟

إلى مدى جيد فهي لديها الحضور والثقة نجحت في كثير من المجالات وتتمتع بثقافة عالية، والمرأة الاماراتية استطاعت أن تسمو فكراً وتنهل علماً وتشارك عملاً وترتقي مكانة..لقد نهلت من العلم الذي فتح أمامها آفاق المستقبل وأنار طريقها نحو غد مشرق، وحظيت المرأة بنصيب وافر من الرعاية والاهتمام والرخاء لكل فئات المجتمع دون تمييز، حتى غدت عنصراً أساسياً من عناصر المنظومة الشاملة تنعم بين الحين والآخر بافتتاح صرح اجتماعي أو منجز حضاري أو فكري .

 

** هل للشاعرة حضور في وقتنا الحالي وإلى أي مدى هي متواجدة من خلال وجهة نظرك ؟

نعم للشاعرة حضور على الساحة العربية وبشكل ملحوظ ولكن يلزمها الدعم من جهات ثقافية خاصة تعطيها الحافز على الاستمرار في العطاء الأدبي.

** من خلال عملك في شؤون اللاجئين بألمانيا ،، إلى أي حد لمست واكتشفت معاناتهم وكيف ترجمت الى الشعر ؟

من خلال عملي مع المهاجرين زاد إحساسي بالمسؤولية وخصوصاً عند سماع مشاكلهم ومعاناتهم المؤلمة التي تهز المشاعر. عبّرت عن هذا الرحيل الموجع بخواطر كثيرة ومنها الدنيا معبر/ باقٍ عطرهم/ لروحك السلام.

** من خلال كتاباتك لمست فيها الكثير من الحنين للماضي وخصوصا للأرض والمكان الذي ولدت فيه ،، ماذا تقول ريما في ذلك ؟

اجل كتاباتي فيها الكثير من الحنين الى الماضي والطفولة ولرائحة الأرض والأماكن حيث ولدت وترعرعت فهي أجزاء مني.

** في مطلع قصيدة لك قلت فيها :

 لم أعد طفلة تجمع صدف البحر 
بل عدت لجمع بقايا أمنياتي 
أنتظرها كل عام في نفس المكان 
علني ألقاها صدفة وتراني من خلف هذا الأفق 
الذي هديته أجمل الأيام 
انها لحظة لقاء أحملها ما فاض من حقائبي 
لأعود مجدداً من حيث تُملئ الاحلام .

ريما مصطفى ما هي أحلامها سواء على الصعيد الشخصي أو العملي ؟

احلامي كلها مرتبطة بعضها إن كان على الصعيد الشخصي او العملي اتمنى التطور والنجاح وتحقيق كل ما اسعى إليه ، والأهم هو أن يعم السلام العالم أجمع .

** ما هو جديد ريما مصطفى على الصعيد الأدبي .

كل يوم جديد يولد معه اشياء جديدة، طبعاً هنالك استمرار في كتابة الخواطر الشعرية وأعمل على تحقيق حلم جديد.

** لماذا يكرم المبدع أو المثقف في المجتمعات العربية بعد وفاته ؟

هذه طبيعة الحياة نحن لا نعرف قيمة بعض الأشخاص إلا بعد رحيلهم. أعتقد أن المؤسسات المكرمة تجهل قيمة المبدع حينما يكون بيننا ولا تحس بقيمته الثقافية إلا بعد فراغ المكان الذي كان يملؤه بالعطاء الأدبي .




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

فيديوهاتي

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي فيديو !