مواضيع اليوم

ترامب مُهرج بمرتبة رئيس

 ترامب مُهرج بمرتبة رئيس

من الواضح أن الرئيس الأمريكي ترامب يُدير الولايات المتحدة الأمريكية بعقلية مُدير شركة وليس بعقلية رئيس دولة يُجيد السياسة إدارةً وتفاوضاً ومناورة ، في حملته الإنتخابية التي اوصلته لكُرسي السُلطة مارس دور المُهرج مداعباً مشاعر جماهيره الغوغائية فصدق أنه بذلك التهريج سيُحطم العالم ويضعه كاملاً تحت قدمية ، من التهريج الذي مارسه التهجم على السعودية وإعلاء شأن أمريكا كقوة عسكرية واقتصادية لا يُستهان بها ، أمريكا قوة عسكرية واقتصادية لكنها في الواقع فشلت فشلاً ذريعاً في فيتنام رغم تفوقها عسكرياً وفشلت في أفغانستان ابان الغزو السوفيتي وما زالت في المستنقع الأفغاني تحاول الخروج منذ أن وطأت قدمها أرض أفغانستان 2001م ووضعها في العراق لا يقل عن مغامراتها السابقة بأفغانستان و فيتنام في القرن الماضي ،ترامب لم يقرأ تاريخ بلادة جيداً ولا يُجيد التعامل مع لغة الأرقام على الرغم من أنه يمتلك امبراطورية تجارية هائلة ، الرئيس ترامب يؤمن بالصفقات وليس بالتفاوض وهذا يعود إلى عقليته التجارية وليس لحسن إدارته السياسية يعتقد ترامب أنه بتهريجه ومغامراته اللفظية سينال من الخليج والعرب وتحديداً السعودية الكبيرة بتاريخها و مبادئها وتراثها وشعبها وقيادتها وثرواتها ، تهكم ترامب على زعيم بحجم الملك سلمان وتناقل بعض المصابين بعقدة النقص لذلك التهريج الذي لا يستقيم عقلاً ومنطقاً آثار حفيظة الشعب السعودي الذي يستمد قوته من عقيدته الوسطية فهو "الشعب السعودي " الحصن المنيع والجيش الذي يحمي الوطن وقيادته فآباء الشعب السعودي وأجدادهم هم من ساهم مع الملك المؤسس في توحيد البلاد وليس أساطيل أمريكا والقوى العالمية في ذلك الوقت الشعب السعودي جيش سلمان وجيش ملوك السعودية قديماً ومستقبلاً والشعار الذي يؤمن به الشعب السعودي " تحت راية سيدي سمعاً وطاعة " ..

الضحية الحقيقة لتهريج ترامب وحماقاته الكلامية هو الشعب الأمريكي ومصالحة الإستراتيجية وهذا يقود المتابع لتهريجات ذلك الأحمق لطرح تساؤل إلى هذه الدرجة الناخب الأمريكي بمؤسساته الدستورية لا يستطيع إيقاف ذلك الأحمق عند حدوده ،السعودية تتعامل مع حماقات ترامب بنوع من الحكمة وفي صمتها رسالة لا يفهمها ترامب كشخص بل يفهمها الساسة الأمريكان الذين ضاقوا ذرعاً بتصريحات وخُطب ترامب التهريجية فهل سيعلقون الجرس ويلقمون ترامب حجراً حمايةً لمصالح أمريكا الاقتصادية والإستراتجية التي لا يُحسن ترامب التعامل معها كرئيس دولة .


‎@Riyadzahriny




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

من صوري

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي صورة!

فيديوهاتي

LOADING...

المزيد من الفيديوهات