مواضيع اليوم

بالعراقي (عفية ابن العلقمي مسوي التيمية خرفان ويلعب بيهم لعب )

مرام مريم

2017-05-16 21:22:06

0

 بالعراقي (عفية ابن العلقمي مسوي التيمية خرفان ويلعب بيهم لعب ) 


هم ارادوها هكذا وهم من جعل انفسهم كالنعاج يلهوا بها الذئب او يتكرم بها لذئب غيره ؟ أفيعقل ان يكون ابن العلقمي وزير الخليفة يتلاعب بالتيمية من ملوك وامراء وشيوخ واساتذة وفقهاء وعوام وطبعا يضاف لهم الشياطين واللصوص والسكارى وقراء الطالع والفنجان وكل هؤلاء واكثر مما لم نذكره لا يعلمون ان ابن العلقمي قد سرح الجيش وجعله من مئة الف الى عشرة الاف مقاتل ؟ وهل يعقل ان ابن العلقمي عنده الاقمار الصناعية فيعلم بالرسائل المرسلة للخليفة من صاحب الموصل فلا يجعلها تصل للخليفة لتحذره من خطر المغول القادم نحو بغداد 
وهل يعقل ان قارئات الفنجان او استخارات التيمية بالتوراة كما علمهم كعب الاحبار لم تعلم التيمية وتنبئهم باتفاقيات ابن العلقمي مع هولاكو ؟ 
هل يعقل ان الكل نعاج وفقط ابن العلقمي يلعب في ساحة الاقدار لوحده , لنستمع أو لنقرأ ما ذكره المرجع الصرخي من فضائح التيمية وتحميلهم مسؤولية سقوط بغداد على ابن العلقمي بأعذار وتبريرات ذكرناه اهلاه لا يعقلها الا البهائم .
قال المرجع الصرخي في المحاضرة (42) من وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري :
المورد6: المختصر في أخبار البشر:***61472;أبو الفداء: [ثم دخلتْ سنة أربعين وستمائة(640هـ)]: [ذكر وفاة المستنصر بالله]:6ـ وسببُ ذلك أنَّ وزيرَ الخليفة مؤيدَ الدين ابن العلقمي كان رافضيًا، وكان أهل الكرخ أيضًا روافض، فجرتْ فتنةٌ بين السنّة والشيعة ببغداد، على جاري عادتهم، فأمر أبو بكر ابن الخليفة، وركن الدِّين الدوادار، العسكر، فنهبوا الكرخ وهتكوا النساء، وركبوا مِنهُنَ الفواحش، فعظُمَ ذلك على الوزير ابن العلقمي، وكاتب التتر وأطمعهم في ملك بغداد، وكان عسكر بغداد يبلغ مائة ألف فارس، فقطعهم المستعصم ليحمل إلى التتر متحصل إقطاعاتهم، وصار عسكر بغداد دون عشرين ألف فارس، وأرسل ابن العلقمي إلى التتر أخاه، يستدعيهم، فساروا قاصدين بغداد في جحفل عظيم، [[ أـ سؤال لأبي الفداء وللتيميّة مِن ورائه: لماذا لم ينتصر جيش الخليفة على التتار كما انتصر سابقًا عليهم وهزمهم شرّ هزيمة؟!!! انتهى مقتبس كلام المرجع الصرخي وكان فيه من الاثر والشواهد ما تلقم التيمية حجرا والحمد لله رب العالمين 
http://data-cache.abuledu.org/…/le-l...-sept-chevrea…
https://www.youtube.com/watch?v=Y1payZFStXo



التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف