مواضيع اليوم

المواطن الخليجي والتحديات

المواطن الخليجي والتحديات 

الخليج العربي على كف عفريت فالمتغيرات تحيط به وقدره وضعه بمنطقة تعيش ظروفا مقلقة كل عشر سنوات! الخليج العربي مصدر للطاقة وحاضنة كبرى للطاقة البشرية، تنوع جغرافي وديموغرافي فريد ومع عواصف التحديات التي بات يغلب عليها رائحة الطائفية والمذهبية باتت الحاجة ملحة لصيانة عقد دول الخليج وتعزيز صمودها لتبقى شامخة بوجه المطامع الاقليمية والدولية، ولكي تتحقق تلك الأمنية فإن الحديث عن التحول من حالة التعاون الى حالة الاتحاد بات أمرا أساسيا وركيزة من ركائز الاستقرار والصمود، الاتحاد التكاملي أيا كان وجهه فيدرالي أو كونفدرالي ليس ترفا أو ردة فعل مؤقته بل ضرورة فالمجتمعات الخليجية يجمعها الكثير من القواسم والبقاء بمرحلة التعاون يعني بقاء الأحلام بدائرة مفرغة، الاتحاد يعني قوة سياسية وعسكرية واقتصادية ويعني تبادل خبرات ويعني كلمة واحدة ومصير واحد، الأتحاد الخليجي المرتقب وبعد مرور عام على إعلان الرياض الذي طالب فيه الراحل عبدالله بن عبدالعزيز الانتقال من مرحلة التعاون الى مرحلة الاتحاد ليس كافيا اذا وضعناه بمقدمة المطالب فالاتحاد ضرورة والاصلاح أيضا ضرورة، الوحدة الوطنية المشاركة الشعبية الحريات العدالة سيادة القانون تفعيل مؤسسات المجتمع المدني واعطاءها مساحة واسعة من الحرية والعمل جميعها مطالب مشتركة لمواطني دول المجلس فالبلدان تستمد قوتها وصمودها من مواطنيها الذين هم حجر البناء وسهام الدفاع تعزيز قيم المواطنة والوحدة الوطنية يتم عبر اجراء عملي يتمثل في مشاركة شعبية بمؤسسات صنع القرار المنتخبة ويتمثل في سن تشريعات تقطع ألسن الطائفيين الذين لا يريدون تنوعا طبيعيا يعيش بسلام على الأرض! 
المواطن الخليجي مهما كان مذهبة أو معتقده أو طريقة تفكيره يؤمن بأن الخليج وطن واحد ومصير واحد ذلك الايمان لا يعكره مروق البعض أو سقوطهم بوحل الصراعات السياسية والطائفية البغيضة . 
الأحلام والأمنيات كثيرة والمواطن والاصلاح الداخلي هو الضامن الوحيد بوجه مختلف التحديات المستقبل الجميل لن يكون بغير تلك الحقيقتين الوحدة الوطنية والاصلاح الحقيقي المنسجم مع تطلعات وأمنيات المواطنين .
@Riyadzahriny



التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

من صوري

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي صورة!

فيديوهاتي

LOADING...

المزيد من الفيديوهات