مواضيع اليوم

الملحد التـائـــــه !!

هيام الكناني

2018-04-03 17:37:55

0

الملحد التـائـــــه !!

يُدرك الملحد ان حياته باتت هوساً وهو يبحث في خرافات الاديان ؛ فيبحث عن بديل ويقرر تنحية كل الخرافات والتمتع بكل شيء في الحياة ؛ فــ حالات الإلحاد معظمها أو أكاد أن أجزم بأن كلها تأتي سخطًا اجتماعياً وإنكاراً على التقاليد الدينية والمجتمعية التي يعيشها المجتمع العربي المسلم، إذ لا يروقه كل هذا التكلف والتشنج في الحياة - بحسب اعتقاده- بل يريد أن ينطلق بلا حدود وبحرية واسعة النطاق تشمل كل ما يهوى، من دون أن يرى أي قوة حسية أو معنوية تمنعه أو تعكر عليه صفو حريته. ففي كل فترة تهيج حال الالحاد وتتنشط وهي حال من التخبط في الفكر والاعتقاد، وغالباً ما يلجأ الشخص إلى فكر الإلحاد ليبرر قضايا شخصية يعيشها أو يريد أن يعيشَها. .وهكذا فعل صاحبنا الملحد وتزوج تلك المراة الجميلة وغار في جمال سحرها ؛متسمراً وكأن هناك من أوقف الزمن وتخطى جدار بلانك ؛ ولكن صديقنا يضرب بكل الحقائق عرض الحائط !!! تاركاً السؤال خلفه كيف لهذا التطور الهائل أن يخلق هذه التحفة ؟
ربما يدور في عقله انه أعظم عقلية أنجبتها البشرية ؛ دعك من هذا ماهي الا مجرد خلايا تكونت وتطورت نتيجة احدى البكتيريا المختزلة للكبريتات !!
ولما الجواب ! فصديقنا قد ركل كل هذه الترهات والتفاهات ؟
فاليوم يوم تدريب البراعم في كيفية انحلال النواعم ! متقدماُ صاحبنا بكل براعة متخبطاً بايهما يبدأ ..متناسيا ً مرة أخرى هل لحياته نهاية مثلما كانت لها بداية ؟
ألم يكن للكون بداية حين تسعر اللازمان واللامكان من إنفجار هائل منتظم فّولد الزمان والمكان ! فيأتي صاحبنا بعقلية دوغماتية فارغة يتلو ترهات هيوم وينفي وجود العلة الفاعلة .؟!
وينسى صاحبنا الملحد كل شيء حوله ويعيش عالمه الخاص مع حبيبته وهو يستمع لتلك الموسيقى محلقاً بالحياة السرمدية قائلاً سنكون معاً حبيبتي الى السرمدية ولكـــن..
أين صاحبنا واي سرمدية فهو نفى السرمدية وقد أنقطع أمله بها فلا المادة أزلية ولا الحياة سرمدية .
ولما ايقن صاحبنا ذلك ماكان عليه الا أن يترك كل شيء و يغني لسعاد حسني الدنيا ربيع والجو بديع !!

هيام الكناني



التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف