مواضيع اليوم

المرجع الصرخي: الخيانة رداء المارقة فيتسابقون لخدمة المحتل !!

ضياء الراضي

2018-07-31 20:29:31

0

المرجع الصرخي: الخيانة رداء المارقة فيتسابقون لخدمة المحتل!!
ضياء الراضي
أئمة الدواعش التيمية رغم ما يتبجحون به ويحسبون انفسهم انهم اهل الدين وانهم اهل الحق وانهم اهل استقامة وطريق سوي الا ان حقيقتهم لا تغيب عن العاقل واللبيب لان افعالهم وقبائحهم وافعالهم الشريرة كاشفة عن كل ذلك هذا واقع المارقة ائمة الدواعش وواقع اهل البدع والفتن والضلال اصحاب النهج الاسطوري المليء بالمغالطات الذين لم يجنِ المسلمون من افعالهم الا الفرقة والشتات الا التناحر والفتن والحروب الطاحنة فلم نسمع عنهم أي موقف او فعل او قول يدل على انهم اصحاب نهج سوي. فنراهم اذلاء خانعين للغزاة للمحتلين الظلمة منقادين لهم تحت امرتهم في كل زمن ينفذوا لهم خططهم يسيرون في ركابهم, والشواهد عديدة على مدى العمر فنرى ونسمع عن اصحاب الديانات والملل الاخرى يتحدون يجتمعون عندما يحسون بخطر او عدو قادم لهم حتى وان كان لديهم الخلاف, لأجل الحفاظ عل بلدانهم عل كيان ولهم, الا ان المارقة على العكس فانهم مطايا بيد المحتل عملاء له يعملون تحت امرته يجمعون له المال ويجبونه له من المسلمين ويذهبوا به الى المحتل الى عدو الا سلام الى من قتل المسلمين؛ من اجل ان يبقوا على عروشهم على كراسيهم ان يحافظوا على مناصبهم, تامروا ضد المسلمين وسلموا المسلمين للمغول والصليبين وسلموا لهم القلاع والمدن. وقد اشار لهذا سماحة المحقق الاستاذ الصرخي الحسني كما في المحاضرة (الثامنة والاربعين ) من بحثه الموسوم : " وقفات مع .... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري " بحوث: تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي في قوله:
(أبناء تيمية يتسابقون إلى الخيانة خدمةً للمحتلِّين!!! 
..............
وقال ابن العِبري/ (248): {{أ..ب.. د- وبينما هم مسرورون بفتح بلاد الخَطَا، توفّي تولي خان، وكان أحبّ الإخوة إلى قاان، فاغتمّ لذلك كثيرًا، وأمر أن زوجته تتولّى تدبير عساكره، وكان لها مِن الأولاد أربعة بنين: مونككا، قوبلاي، هولاكو، اريغبوكا، فأحسنتْ تربية الأولاد وضبط الأصحاب، وكانت لبيبة مؤمنة، تدين بدين النصرانيّة، تعظم محلّ المطارنة والرهبان، وتقتبس صلواتهم وبركتهم، هـ- وجعل (القائد المغولي) مخيَّمَه على شاطئ نهر اتل، وغزا هذه النواحي (بلاد الصقالبة واللّان والروس والبلغار)..و ـ وبعد فراغ باتوا مِن أمر الصقالبة، تجهَّز للدخول إلى نواحي القسطنطينيّة، فبلغ ذلك ملوك الفرنج، فجاؤوا حافلين حاشدين، والتَقَوْا المغول في أطراف بلد البلغار، وجرت بينهم حروب كثيرة انجلتْ عن كسرةِ المغولِ وهزيمتِهم وهربِهم، فقفلوا (فرَجَعوا) مِن غُزاتِهم هذه، ولم يعودوا يتعرّضون إلى بلاد يونان وفرنجة إلى يومنا هذا}}، [لاحِظ: على الرغم مِن الصراعات بين ملوك وسلاطين بلاد الغرب في اليونان والفرنج إلّا إنّهم تركوا صراعاتهم جانبًا، واتّحدوا ضدّ عدوّ مغوليٍّ غازٍ متغطرسٍ فاتكٍ، فكسَرُوه، فانهزم وامتنع عن قصد بلادهم وغزوِهم، بينما الأئمّة الخلفاء سلاطين الأمّة الإسلاميّة أبناء تيمية يتسابقون إلى الخيانة والعمالة لقوى الغزو والاحتلال والاستقواء بها ضد بعضهم، بل والقيام بحروب طاحنة فيما بينهم نيابة عن أسيادهم المحتلِّين وتحقيقًا لمصالحهم الاستعماريّة الفاسدة القبيحة!!!].. ) انتهى كلام الاستاذ المحقق.
وقد شوهدت هذه الصورة عند احفادهم الدواعش الذين أسسوا ودعوا الى دولة خرافة وخزعبلات دولة بنيت على الدماء والتدمير تدعي الاسلام زورا وبهتانا تتعامل مع المحتل سهلت له الامور علموا تحت امرتهم وحققوا لهم الكثير من المكاسب كما كان يفعل اجداهم مع المغول والصليبين......


مقتبس من المحاضرة (48) من بحث: " وقفات مع .... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري " بحوث: تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للأستاذ المحقق 1/ 11 / 2017 م
https://a.top4top.net/p_9382mpcq1.png




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف