مواضيع اليوم

المرجع الصرخي : أئمة التيمية سلّموا أمور المسلمين ومقدّراتهم وتاريخهم ومستقبلهم بيد السفهاء !!

مرام مريم

2017-05-15 18:53:51

0

 المرجع الصرخي : أئمة التيمية سلّموا أمور المسلمين ومقدّراتهم وتاريخهم ومستقبلهم بيد السفهاء !!


قال تعالى في كتابه الكريم 
(وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا )
وجاء في تفسير ابن كثير لهذه الآية انه ينهى تعالى عن تمكين السفهاء من التصرف في الأموال التي جعلها الله للناس قياما ، أي : تقوم بها معايشهم من التجارات وغيرها . ومن هاهنا يؤخذ الحجر على السفهاء ، وهم أقسام : فتارة يكون الحجر للصغر; فإن الصغير مسلوب العبارة . وتارة يكون الحجر للجنون ، وتارة لسوء التصرف لنقص العقل أو الدين ، وتارة يكون الحجر للفلس ، وهو ما إذا أحاطت الديون برجل وضاق ماله عن وفائها ، فإذا سأل الغرماء الحاكم الحجر عليه حجر عليه 
, كما ذكر الطبري ما نصه في تفسير ذلك (وقال أبو جعفر : والصواب من القول في تأويل ذلك عندنا ، أن الله جل ثناؤه عم بقوله : " ولا تؤتوا السفهاء أموالكم " ، فلم يخصص سفيها دون سفيه . فغير جائز لأحد أن يؤتي سفيها ماله ، صبيا صغيرا كان أو رجلا كبيرا ، ذكرا كان أو أنثى ). 
وقال الطبري ايضا :
( و"السفيه" الذي لا يجوز لوليه أن يؤتيه ماله ، هو المستحق الحجر بتضييعه ماله وفساده وإفساده وسوء تدبيره ذلك . ) .
واكتفي في ايضاح المعنى لوضوحه واذكر لعقلاء المسلمين عن ما جرى من الاحداث التي اعتصرت لها القلوب وقتلت فيها الالاف من المسلمين واغتصبت فيها الاف الابكار المسلمات بسبب ترك ما أمر الله به من تسليم السفهاء مقاليد التحكم بالأموال والارواح والاعراض وحيث إمضاء شيوخ التيمية ومساندتهم للسفيه في التحكم بأموال المسلمين ومقدراتهم , 
كل ذلك ذكره المرجع الصرخي في اسلوبه المبسط الصريح الذي يزيح ضبابية التدليس وغبار التأويل عن الحقائق حيث قال المرجع الصرخي في محاضرته (42) من وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري ما نصه :
..المورد2: الذهبي: تاريخ الإسلام 48/ (33ـ 35): [سنة ست وخمسين وستمائة (656هـ)]: [كائنة بغداد ]: قال (الذهبي): {{1.. 2- فلمّا استخلف المستعصم كان خليًّا مِن الرّأي والتّدبير، فأُشير عليه بقطع أكثر الْجُنْد، وأنّ مصانعةَ التّتار وإكرامَهم يحصل بها المقصود، ففعل ذلك، [[ تعليق: {كان خليًّا مِن الرأي والتدبير}!!! فأليس هذا مِن أوضح وأجلى معاني السفاهة؟!! فكيف سلّموا أمور المسلمين ومقدّراتهم وتاريخهم ومستقبلهم بيد سفيه؟!! وإذا كان سفيهًا، فكيف رضيَ أئمة التيمية بتسلّم السفيه السلطة والخلافة والإمامة؟!! يحتمل أنَّ الذهبي كان ملتفتًا إِلى معنى وحقيقة وتجسّد السفاهة، ولهذا لم يُشر هنا إِلى أكذوبة أنَّ ابن العلقمي قد أشار إِليه بقطع أكثر الجند وتسريحهم، لأنَّ هذا يُثبتُ قمَّة السفاهة وأفحشها، حيث يأخذ بنصيحة عميل خائن رافضي جَلْد خبيث!!! ويؤيِّد هذا ويؤكدُهُ أنَّ الذهبي في هذا المقام قلَّل مِن دور عمالة وخيانة ابن العلقمي في سقوط بغداد وخيانتها، فلم يُحمِّلْهُ كلَّ ما حصل، ولا الدور الرئيس فيما حصل، بل تحدَّث عن أنَّه سهَّلَ عليهم ذلك، فقال: {سهَّلَ عليهم فتْحَ العراق}
انتهى كلام المرجع الصرخي وحيث قد تبين الاثر الواضح والمعنى الزاخر في تفصيل اسباب سقوط بغداد بيد المغول بسبب تسليم مقادير امور المسلمين للخليفة السفيه وتشجيعه على انحلال الجيش من سفهاء حاشيته التيمية حيث السفيه ينصت للسفهاء وياخذ بما يملون عليه 
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 
https://c.top4top.net/p_499pu3wu1.jpg
https://www.youtube.com/watch?v=Y1payZFStXo
https://www.youtube.com/watch?v=QL7fsB3ETPo
https://www.youtube.com/watch?v=d3_KWosY1eE









التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف