مواضيع اليوم

الفنانة التشكيلية مها ادريس لا تنتمي لأي مدرسة تشكيلية

عمر شريقي

2021-02-20 11:43:18

0

 

 الفنانة التشكيلية مها ادريس لا تنتمي لأي مدرسة تشكيلية

  • أحاول أن ارسم بالإحساس و المشاعر
  • المرأة كائن حساس من خلال لغة العيون او حركة اليد أستطيع أن أعبّر عن مشاعري!!
  • اتشوق دائما لتجربة رسم جديدة.

تصف الفنانة التشكيلية السورية مها ادريس  نفسها بأنها إنسانة مرهفة تحب الفن بكل أنواعه ، ولا تنتمي لأي مدرسة فنية تشكيلية لأنها ترسم كما قالت من غير قيود ، لأنها ترى الجمال عندما تمزج لونين أو ثلاثة وينتج لوم جديد حينها تكون في غاية السعادة ، مع الفنانة التشكيلية الأستاذة والمحامية مها ادريس كان لنا معها هذا اللقاء :

 

**   هل استطعت كفنانة  التعبير عن آلام المرأة السورية في هذه الظروف؟

المعاناة السورية لا تستطيع اي لوحة التعبير عنها ، أحاول أن ارسم بالإحساس و المشاعر و هذا الاهم بالنسبة لي والمرأة كائن جدا حساس من خلال لغة العيون او حركة اليد أستطيع أن أعبّر عن مشاعري من خلالها لم يكن تحيز انما وسيلة معبرة أكثر .

**  من خلال النظر الى أعمالك الفنية نرى صورة المرأة العارية يملؤها نوع من التشاؤم ،من وجهة نظرك ما هو المدلول والى ماذا تريدين أن تصل ؟

في الحقيقة أيضا المرأة ضحية مجتمع ، و خاصة بالحرب لا اعمم طبعا المرأة العارية المتشائمة او الحزينة هي تعرية للمجتمع الذي ينظر للمرأة على أنها فقط جسد بلا فكر او عقل و أيضا يأخذ منحى آخر من حيث إنكسارها من الظروف المحيطة لها او من الضغوط الاجتماعية كل الالوان مهمة و كلها جزء لا يتجزأ .

**  هل اللون في اللوحة له الأهمية مثل  الفكرة  أو الموضوع، وما اللون الذي تعملين على أن يكون دائما في لوحاتك والقريب إليك؟

الفكرة والموضوع  والألوان مثل الإيقاع و الانسجام لا نستطيع أن نفصل بهم لكي ينتج لحن جميل .

**  ما الأشياء التي تتشوق مها ادريس  إلى إنجازها ولم تتح لها الفرصة بعد للقيام بها؟ أو ظروف معينة منعتها من إنجازها؟

اتشوق دائما لتجربة رسم جديدة و محاولة جديدة ، و أطمح للسفر لكي ارسم بمنحى وظروف أفضل  .

** – هل من ثمة كلمة أخيرة  ؟

أوجه الشكر للناقد المصري الدكتور اسماعيل صيام لدعمه و اهتمامه و نظرته التحليلية الفلسفية و أيضا لجميع الفنانين المصريين و أيضا بشكر جميع الصفحات العالمية التي شاركت اعمالي على صفحاتها بكل محبة واحترام .

 




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

فيديوهاتي

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي فيديو !