مواضيع اليوم

الفلسطينية بيلا حديد ترعب الصهاينة

مصـعـب المشـرّف

2017-12-09 18:29:49

0

 الفلسطينية بيلا حديد ترعب الصهاينة

مصعب المشرّف

9 ديسمبر 2017م

جاءت مشاركة السوبر موديل العالمية الفلسطينية الأصل (بــيلا حــديد) في تظاهرات العرب مساء الجمعة أمس إحتجاجاً على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارته إليها .... جاءت مشاركة "بـيلا حـديد" هذه كوقع الصاعقة على الصهاينة وأبواقهم الإعلامية بعد أن تسابقات وسائل الإعلام في العالم الغربي وتهافتت عدسات كاميراتها لنقل "الحدث" ..... حدث مشاركة السوبر موديل بيلا حديد الذي لم يكن متوقعا ؛ جاء مفاجئاً ومباغتاً على نحو لم يسمح للصهاينة الوقت اللازم لتعطيله ومنعه...

وقد حاولت بعض وسائل الإعلام الغربي الموالية لإسرائيل التقليل من عمق وآثار هذه المشاركة بالزعم أن بيلا حديد إنما شاركت على سبيل الصدفة ، بعد أن عبرت سيارتها الشارع الذي كان يشهد الفعالية . وأنها لم تشارك سوى مدة ثلاث دقائق ونصف .......

وبالطبع فإن مزاعم الإعلام الصهيوني والموالي له هذه مردود عليها من واقع أن الشارع الذي شهد فعالية التظاهرة والإحتجاج السلمي كان مغلقاً سلفاً بواسطة الشرطة وفق ما تقتضيه قوانين ولوائح الترخيص بالتظاهرات السلمية والإحتجاحات المشروعة التي تمنحها بلدية لندن وتحدد فيها المكان والزمان والتوقيت والمسافة المسموح فيها بالتحرك بدقة متناهية يتم الإتفاق عليها سلفاً بين البلدية والجهة أو المحموعة المنظمة للتظاهرة.

والمؤكد إذن أن السوبر موديل العالمية الشهيرة الفلسطينية الأصل (بيلا حديد) قد جاءت خصيصا (وعن وعي تام) للمشاركة في هذه التظاهرة من منطلق إلإنتماء للشعب الفلسطيني بغض النظر عن ديانتها . وأن المسلمين والمسيحيين يظلون يداً واحدة والأقرب مودة لبعضهم البعض. وأن القدس الشريف لايهم العربي المسلم وحده ولكن قدسيته تمتد إلى العربي المسيحي أيضا ولعامة المسلمين والمسيحيين في مختلف أركان العالم.  

وينبغي الإشارة هنا إلأ أنه وفي ميدان إدارة (الـصراع) الممتد بين العرب والصهاينة . فإن من بين أخطر الأخطاء التي يرتكبها العرب في أوروبا وغيرها من مجتمعات دول العالم الغير إسلامية أو شرقية ..... أخطر هذه الأخطاء أن العرب لا يجيدون الكيفية التي يخاطبون بها شعوب الغرب بهدف إكتساب تعاطفهم للقضايا العربية والإسلامية المصيرية ....

والسبب بالطبع نفسي متعلق بأن العرب قد إعتادوا على مخاطبة الحكومات فقط . بسبب أن الحكومات في الدول العربية هي التي تتخذ وحدها القرارات دون إعتبار للشعب.

والعرب في بلدانهم على سبيل المثال . وعلى خلفية هذه القناعة قد لا يشعرون بأهمية مشاركة نجم سينمائي عالمي أو رياضي أو سوبر موديل .. إلخ في تظاهرة ..... ولكن الواقع أن مثل هذه المشاركة تفعل فعل السـحـر في العالم الغربي .. وهي تعطي زخماً وأثراً إيجابياً لدى شعوب الدول الغربية أعمق وأقوى مليار مرة مما قد يمثله مشاركة جميع حكام الدول العربية والإسلامية في مظاهرة بأحد شوارع عاصمة دولة غربية كبرى مثل لندن وباريس وبرلين.....




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف