مواضيع اليوم

الحنفاء و مفهوم الرحمة : أمة الاسلام خرجت من رحمة الله إلى لعنته بسبب السنة النبوية ؟

tunisie ben amor

2016-11-15 16:17:22

0

أمة الاسلام قد خرجت من رحمة الله إلى لعنة الله بعيد وفاة النبي محمدا ، واتباع السنة النبوية المزعومة...


https://www.facebook.com/1600476373587786/videos/vb.1600476373587786/1612758859026204/?type=2&theater&notif_t=notify_me_page&notif_id=1479218758611826


https://www.youtube.com/watch?v=jQj5Yy9WOXY

https://www.facebook.com/100005473278288/videos/vb.100005473278288/578577649001339/?type=2&theater


لا أعرف لماذا صرت أحتقر كل من يتعاطف مع هذا الشيخ- الغنوشي - أو يبرر مواقف حركته المنافقة ؟

اللعنة هي خروج المخلوق عن فطرة الله التي فطره ربه عليها ..ما ينجر عنها الرهق والتعب النفسي و الجسدي ...و أمة العربان أكبر أمة تعاني من الفقر وانعدام الأمن و التقاتل واستشراء الأمراض المزمنة /القاتلة ...وهو ما يعني خروجها عن سنة القرآن و رحمة الله = هي أمة ملعونة على لسان الرسول محمدا ..!!



https://www.facebook.com/1600476373587786/videos/vb.1600476373587786/1612758859026204/?type=2&theater&notif_t=notify_me_page&notif_id=1479218758611826



وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ۚ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156سورة الأعراف .



هل لعن رسول الله محمد أمته في حياته :

حاولت الإجابة على مفهوم اللعنة في القرآن حتى نتبين من يستحق لعنة الله ممن يستحق رحمته في الدنيا و الآخرة:

https://www.facebook.com/100005473278288/videos/vb.100005473278288/578577649001339/?type=2&theater


Haje Rajaa Itani

إن تأكيد رسول الله في حياته على لسان القرآن :

 يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ...هو تأكيد على لعن الرسول لأمته في حياته خاصة و أنهم قد حاولوا فتنته عما أنزله الله اليه من سنن أزلية تجعل الانسان المتبع لها في طيب من العيش و داخل في رحمة الله التي وسعت كل المخلوقات ، بمن فيهم الكفرة الفجرة الذين يتبعون بعض السنن الصحيحة في حياتهم اتباعا للحكمة المجربة ؟!!


تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ...وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُون

 وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ۚ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَىٰ مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (68سورة الأعام ؟

Hamada Algindy

صديقي العزيز أعتقد أنك و أني لسنا أعلم من الله بخلقه عندما أكد في العديد من آياته المنزلة أن من انسلخ عن آيات الله و سننه المنزلة مثله "مثل الكلب" إن تحمل عليه يلهث أوتتركه يلهث ـ معتبرا أ أمثال أهل السنة و أهل الشيعة و أهل القرآن كالأنعام بل هم أضل ، ووصف الذين حملوا التوراة /الانجيل /القرآن ...

ثم لم يعملوا بما جاء فيها من مضامين بينة ، "كمثل الحمار يحمل أسفارا" ------------


 و تأمل إن شئت كل ما تحاور فيه المتحاورون –وهم :

 " Slatni GhifariMahmoud Soud Daraghmeh++++

خليط من أهل السنة و أهل القرآن .."مع ذلك الحيوان السني يدخل ضمن ما حرم الله فيه الخوض قائلا في آيتين بينتين لا لبس فيهما في سورة البقرة : تلك أمت قد خلت ...:

وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127) رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128) رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (129) وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَن سَفِهَ نَفْسَهُ ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130) إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131) وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (132) أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133) **تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ **(134)....

أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطَ كَانُواْ هُودًا أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَتَمَ شَهَادَةً عِندَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

**تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ**141

ربنا يعلمنا يقينا أن الحديث مع عقائديين يؤمون يغير عقيدة التوحيد الربانية  المفصلة في القرآن هو حديث مع أموات لا طائل من ورائه ، فأهل السنة و أهل الشيعة و أهل القرآن ..ممن قد أضلهم الله على علم ، كما أبليس ، فلا يمكن أن ترتجى هدايتهم للحق و لو وضعتهم في برميل من ماء الجفال ... لأن أرواحهم قد ماتت منذ أن اعتقدوا أن كلام الله البين في حاجة لاجتهاداتهم و تفاسيرهم و علومهم ...لتجليته و الخوض في تأويلاته ... !!


*************

@@@

Hamada Algindy Mohamed Benamor

انت رائع اخي محمد بس نقطقه واحده اخذها عليك هي وصف انسان بحيوان مع احترامي وحبي للحيوان لكل مقام مقال بلاش سب حبيبي

@@@





التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف