مواضيع اليوم

إن العاقبة للعاشقين

يوسف رشيد

2018-08-02 19:07:14

0

 في ذلك اليوم الأبلج ، كنت أعلم أنك تبحثين عن جرعةٍ من الحروف والكلمات المهدئة ، وعن رشفةٍ من ضياءٍ ، يتوهّج لها ليلُكِ الداجي .. 

وعرفت أن كل ما حصلتِ عليه بغيابي عنكِ ، لا يعدو أن يكون كَفافا للحظة احتراق البَنان .. 
ولم أشك في صدق نواياكِ وحساسيتها للبقاء في مداري الوَعِر ، لكن النوايا وحدها ، لا تصلح لتعديل المزاج في غرفة الإنعاش ، ولا يمكن أن ترويَ ظمأَ تائهٍ مُضنَى .. 
أما الجفوةُ المقيمةُ ههنا ، في نبضي ، فلن تبرَح ، ولا ترغب في تجنب ثورة التردد ، أو اقتلاع مكنونها ، أو ذَرِّهِ في ماءٍ نهرٍ خفيف الظل ، كرمادِ حِجابٍ دبّجَه مشعوذٌ أبتر .. 
سِيّان ، تكون الخطايا في الحب الحرام .. 
فحذارِ من ظهوركِ فراشةَ سلامٍ في فضائي المحظور .. 
واعلمي ، أن ما يؤنسكِ ، يشي بكِ سرّا ، ودَهرا .. 

فتَودّدي ، يا سيدةُ ، إن العاقبة للعاشقين ..




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف