مواضيع اليوم

أئمة المذاهب السنية أفتوا بقتل ابن تيمية لخروجه عن السنة المحمدية

مرام مريم

2017-05-19 17:17:08

0

 أئمة المذاهب السنية أفتوا بقتل ابن تيمية لخروجه عن السنة المحمدية 


دائما يحاول ابن تيمية واتباعه لصق انفسهم في مقام السنة او بالاحرى العالم المجدد للسنة ونسي ان سنة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار حيث لاتقبل الدغش ولايتسرب لها الباطل من امثال ابن تيمية وغيره ممن يمزق الاسلام بإسم السنة , وحري باتباع ابن تيمية ان يسألوا انفسهم لم أفتى ائمة المذاهب السنية بقتل ابن تيمية فهل ابن تيمية خرج عن الاسلام ام ان ائمة المذاهب السنية هم من خرج عن الاسلام , وللاجابة على هذا السؤال باجابة بسيطة تامة دامغة حيث تكون حجة امام الله ورسوله والاشهاد يوم القيامة , سنقرأ ماذكره المحقق المرجع الصرخي عن تلك الحقيقة بعد ان وضع النقاط على الحروف حيث أورد رسالة الذهبي تلميذ ابن تيمية الى استاذه في اخر حياته ,, ولا اطيل عليكم ولنغترف الحقيقة من منبعها كما هي حيث قال المرجع الصرخي في وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري المحاضرة (39)ما نصه في نقاط حسب المقام : 
المورد19: نقتبس من الذهبي بعض ما يُفيد المقام ثم نعود لابن كثير، بعون الله تعالى:
المقتبس الأول: كتاب{السيف الصقيل في الرَّدِّ عَلَى ابنِ زَفِيل}:
مقطع1,,,,
مقطع 2 : رسالة كتب بها الشيخ شمس الدين أبو عبد الله الذهبي إلى الشيخ تقي الدين ابن تيمية ((رسالة من التلميذ إلى أستاذه، من المغرر به إلى المغرر، من التائب المستغفر إلى المغالط والمصر على الإثم والعدوان،,,,,
والمهم أن هذه الرسالة تكشف ماذا يرى المجتمع في منهج ابن تيمية، تكشف لنا السبب الذي اجتمع من أجله أئمة المذاهب فأفتوا بقتل ابن تيمية، بخروج ابن تيمية من الدين واستحقاقه القتل، هذا هو المهم هنا، أنا قلت: حتى لا تعب نفسك مع مدلسة الرب الأسطوري، عندما يأتون إلى الصوفية، إلى الأشاعرة، إلى المعتزلة، إلى الشيعة، إلى الجهمية، تسمعون هذا تتكرر، عن أئمتهم يقول إمامكم قال عنكم كذا، شيخكم أو إمامكم تاب في آخر حياته، صار من السلفية، وعندما يأتي عن شخص من السلفية أو ممن يدعون أنه من السلفية وتأتي بما ذكره هذا الشخص، بما يخالف النهج السلفي الأسطوري المكفر الإرهابي، هذا الذي نقصد به، ماذا يقولون؟ يقولون: تاب في آخر حياته، رجع إلى السنة، أو يقولون: لم يصدر منه هذا الأمر، هذا افتراء وكذب عليه، لم يصدر منه، إذن لا يهم سواء صدر الكلام من هذا الشخص أو ذاك، المهم هو ما هي الحالة الاجتماعية المجتمعية المشاعة في مجتمع ابن تيمية وفي عصر ابن تيمية عن ابن تيمية وعن عصر ابن تيمية؟ سواء قال بهذا الذهبي أو غير الذهبي، هو الذهبي مقلد لابن تيمية، فماذا يهم؟ سواء أيد أم لم يؤيد، لا يهم هذا في المقام، نحن أبطلنا وقطعنا رأس الأفعى المدلسة وأفعى التدليس التيمي، يبقى الذنب والأذناب هنا فهذه لا تؤثر، لأننا حطمنا رأس أفعى التدليس والإرهاب والتكفير، هذا هو كافي فماذا يؤثر الأذناب؟ لا تأثير لهم)): 
1,,,2,,,3,,,,
11ـ والله قد صرنا ضُحْكة في الوجود، ((لأن الذهبي على النهج التيمي وقد تاب في آخر حياته بعد أن صار ضحكة في الوجود، صار مهزلة وفضيحة بين الناس، فالتفت إلى نفسه وإلى ما هو فيه وإلى المنهج المنحرف الذي هو فيه فأراد أن يصحح، فأرسل هذه الرسالة إلى ابن تيمية)) فإلى كم تنبشُ دقائق الكُفْريّات الفلسفية لنردَّ عليها بعقولنا؟!
15ـ كان سيفُ الحجاج ولسانُ ابنِ حَزم شقيقين فواخَيتَهُما،
16ـ بالله خلُّونا من ذِكْرِ بِدعة الخميس وأكل الحبوب، 
17ـ وجَدّوا في ذكْرِ بِدَع كنا نَعُدُّها رأسًا من الضلال قد صارت هي مَحْضَ السُّنَّة وأساسَ التوحيد، ((لاحظ هذا التجسيم الأسطوري الصور الكارتونية السندبادية البحرية الباربا الشاطرية الخرافة التيمية، هذا التجسيم وهذا الجسم وهذه الصور المليارية والأجسام المليارية التي يتجسد بها الرب صارت من أساسات التوحيد، صارت هي محض السنة وأساس التوحيد))
20ـ والله في القلوب شُكوك ((الذهبي يشك في أصل إسلام ابن تيمية)) إن سَلِمَ لكَ إيمانُك بالشهادتين فأنت سعيد. ((حتى بالشهادتين لا تسلم يا ابن تيمية، يعني في تقييم وفي عقيدة الذهبي بأن ابن تيمية خارج عن الإسلام أصلًا، حتى لا تصح منه الشهادتين))
21ـ يا خيبة مَنْ اتَّبَعَك فإنّه مُعَرَّضٌ للزندقة والانحلال، ((لا تنسون عندما تقرءون كتابات الذهبي فهذه الكتابة أتت في آخر حياته ونقلت من كتابه بالمباشر من خطه ومن جلده وأمضاها العلماء الفقهاء القضاة،
23ـ فهل معظمُ أتباعِكَ إلا قعيدٌ مربوط خفيف العقل، أو عامِّيٌّ كذّابٌ بليدُ الذّهنِ، أو غريبٌ واجِمٌ قويُّ المَكْر، أو ناشفٌ صالحٌ عديمُ الفِهْم، فإن لم تصدّقْني ففتِّشْهُم وزِنْهُم بالعدْل. 
((انتهى واكتفي بهذا القدر من الاقتباس من كلام المرجع الصرخي بما يفيد المقام )) حيث تمت الحجة على التيمية باوثق البراهين واسطعها كما في المورد اعلاه براءة للسنة مما يرتكبه التيمية من جرائم بحقهم , وعلى هذا الاساس يكون على السنة والجماعة الالتفات وتبرئة انفسهم من كل حادثة وواقعة تقع الان باسم السنة تحت رايات التيمية الداعشيين الذين شوهوا سنة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وشوهوا صورة الاسلام ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم .
https://d.top4top.net/p_504w0jkl1.jpg
https://www.youtube.com/watch…







التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف