مواضيع اليوم

آثار عودة مهاتير محمد على فساد السودان

مصـعـب المشـرّف

2018-05-11 20:55:08

0

 آثار عودة مهاتير محمد على فسـاد السودان

مصعب المشرّف

11 مايو 2018م

بعض الحكام بفي بتعهداته ووعوده .. والبعض الآخر يبتلع كلامه ولا يفي بتعهداته ولا فرق بينهم وبين مسيلمة الكذاب في بذل وعود السراب .

مهاتير محمد ومن خلال تجارب الناس معه في إمتحانات مصداقيته ؛ هو من ذلك الصنف الذي يفي بتعهداته وينجز وعوده . ولأجل ذاك لم يتردد الشعب الماليزي بإعادته إلى السلطة التي كان قد تنحى عنها بمحض إرادته ...

 ومهاتير محمد الذي إختاره شعبه لقيادته من جديد رغم بلوغه سن ألــ 92 سنة ؛ يبدو في صحة عام ممتازة . لعل بعض أسبابها أنه لم يشغل نفسه بالمثنى والرباع والمحظيات والجاريات ... ولم يدخل في جوفه المال العام الحرام ... ولكونه يشفع له دعاء مليارات الناس له بالخير ، سواء أكانوا من أبناء شعبه أو عامة وشعوب العالم الثالث .. أو كما قال الشاعر الحطيئة في سينيته الشهيرة : (من يفعلِ الخير لا يعدم جوازِيَهُ ..... لا يذهب العُرف بين الله والناس).

ومهاتير محمد كان ولا يزال شوكة في حلق كل مسئول فاسد ضيع الأمانة وخذل الأمة .. فقد كان بعض اهل النفوذ والسلطة والمناصب قبل مهاتير محمد يقولون عن الأمانة والضدق  والوفاء بالعهد والسهر على مصالح وحقوق الناس .... يقولون ذاك كان خليفة راشد .. وذاك كان من كبار وأجـلاء الصحابة . وقد تربوا في مدرسة الرسول صلى الله عليه وسلم وأخذوا عنه أخلاقهم ومناسكهم بالإحتكاك المباشر وملء النفس ومشهد العين  وحذو النعـل بالنعـلِ ......

ولكن جاء مهاتير محمد , فأجابهم الناس بأن مهاتير هو إنسان مسلم من عامة المسلمين ماثل أمامنا وأمامكم . فلماذا لا تكونون مثله ؟

يعود مهاتير محمد إلى السلطة اليوم وأمامه هدف رئيسي هو الأكثر إلحاحا من وجهة نظره ولدى شعبه والمستثمر الأجنبي في بلاده . يتمثل في محاسبة المرتكبين لجرائم الفساد والتكسب الحرام من الوظيفة العامة . ولصوص المال العام بوجه خاص.

يعود مهاتير محمد وقد تعهد لشعبه بعد أدائه اليمين الدستورية بأنه سيستعيد الأموال المنهوبة التي سرقها الفاسدون في الدولة ولصوص المال العام من الصندوق السيادي للدولة خلال عهد رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق ؛ الذي تحوم حوله هو نفسه شبهات مؤكدة بأنه نهب وحده 4 مليار ونصف المليار دولار.


في حالة نجاح مهاتير محمد "المتوقع" بإسترداد الأموال العامة المنهوبة ومحاسبة اللصوص ... فإنه سيعطي بذلك سابقة مفصلية ، ستكون حجة دامغة في وجه من يدعي إستحالة هذا الإجراء ... وسيرسخ قواعد مقياس دقيق على مدى مصداقية أنظمة  دول العالم الثالث (الفاشلة خاصة) في محاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين وإسترجاع الأموال التي نهبوها.


في بلادنا . بذلت الدولة تعهدات بمحاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين ولصوص المال العام . ولكن لا يزال الشعب يسمع جعحعة ولا يرى طحنا .... وفي الوقت الذي تقدر الأموال السودانية المنهوية بعشرات المليارات .. فوجيء الشعب بأن المسترجع منها لم تبلغ سوى بضعة آلاف من الدولارات ... وجرى الإلتفاف عليها بإبتداع ما يسمى بفقه التحلل ... وهو ما دفع الشعب إلى السخرية والحسرة على آمال إنعقدت ، وجهود رسمية بذلت ، وطاقات أمنية أهدرت ... وأبواق إعلامية نفخـت .. وأموال بمليارات الجنيهات أنفقت في إجراءات المطاردة والمحاسبة من أجل حفنة دولارات.


ما هي خطة العمل التي أعدها د. مهاتير محمد لمجاربة الفساد وإستعادة الأموال المنهوبة؟

لا أحد يعلم الإجابة .. ولكن الجميع يترقب خروج رؤية وخطط مهاتير محمد في محاربة ظاهرة الفساد ، وإسترجاع الأموال العامة المنهوبة ... وتقديم مرتكبي جرائمها إلى ساحات العدالة قربباً .

وسيكون من شأن إطلاع شعوب العالم الثالث المقهورة على القواعد والآليات  التي سيتبعها ويعتمد عليها مهاتير محمد في إسترجاع هذه الأموال المنهوبة...... سيكون من شأنها قطع الطريق أمام مزاعم المائعين والمتواطئين مع هؤلاء اللصوص... وكل مسيلمة كذاب.





التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف