مواضيع اليوم

الأُستاذُ المُعَلِمُ : يا عليُ يا مظلومُ، سَلامُ اللهِ عليكَ

احمد السيد

2018-07-08 20:52:00

0

 الأُستاذُ المُعَلِمُ : يا عليُ يا مظلومُ، سَلامُ اللهِ عليكَ
بقلم : أحمد السيد
بالرغم من الكثير من المواقف والاحاديث النبوية الشريفة التي ذُكر فيها فضل علي بن ابي طالب - عليه السلام – والتي تبين قربه من النبي - صلى الله عليه واله وسلم – كوصي وإمام من ب
عده وخليفة كما هو معروف وما حدث في غدير خم . هذا من جانب، الجانب الاخر هو شهادة الرسول الاكرم - صلى الله عليه واله وسلم – في واقعة الخندق عندما طلب ابن ود العامري مبارزًا فلم يجبه المسلمون الذين فيهم رموز الصحابة، وارتعدوا خوفا من سيف ابن ود بالرغم من اعتقادهم بأنهم يتبعون دين الحق، إلّا علي - عليه السلام - أبى إلاّ أن يضع حلا لهذا البطل الصنديد المشرك فصرعه ارضا ونصر المسلمين، ذَكَرَ هذه الحادثة جميع المؤرخين والرواة, فعن ابن مسعود، وعن بهز بن حكيم، عن أبيه، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لَمبارزة علي (أو قتل علي) لعمرو بن عبد ود (أو ضربة علي يوم الخندق) أفضل (أو خير) من عبادة الثقلين، أو أفضل من أعمال أمتي إلى يوم القيامة) (1) وعندما برز - عليه السلام - لابن ود قال فيه النبي – صلى الله عليه واله وسلم - : (برز الإيمان كله إلى الشرك كله)(2) وبالرغم من كل هذا الذي هو غيض من فيض تجدأن التيمية لا يحبون علي - عليه السلام – بل يبغضونه اشد البغض, لكون أن بعض المنافقين كانوا يبغضونه - عليه السلام - ويستدل التيمية على البغض على ما جاء في منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة القدرية لابن تيمية، ج7، فصل قال الرافضي: البرهان الثاني عشر: ... وَالْجَوَابُ مِنْ وُجُوهٍ... الرَّابِعُ : إنَّ اللَّهَ قَدْ أَخْبَرَ أَنَّهُ سَيَجْعَلُ لِلَّذِينِ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وُدًّا. وَهَذَا وَعْدٌ مِنْهُ صَادِقٌ، وَمَعْلُومٌ أَنَّ اللَّهَ قَدْ جَعَلَ لِلصَّحَابَةِ مَوَدَّةً فِي قَلْبِ كُلِّ مُسْلِمٍ، لَاسِيَّمَا الْخُلَفَاءُ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ -، لَاسِيَّمَا أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ ; فَإِنَّ عَامَّةَ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ كَانُوا يَوَدُّونَهُمَا، وَكَانُوا خَيْرَ الْقُرُونِ ، وَلَمْ يَكُنْ كَذَلِكَ عَلِيٌّ!!(انتبه حتى لم يقول رضي الله عنه)، فَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ كَانُوا يُبْغِضُونَهُ، وَيَسُبُّونَهُ وَيُقَاتِلُونَهُ . فكان رد الاستاذ المحقق السيد الصرخي قاصما لظهر التكفير من خلال سلسلة محاضرات هشم فيها الفكر التكفيري التيمي فذكر مقتبسًا في احدى محاضراته فقال : ( ..أقول : تعرف ابن تيمية من لحن القول، يبغض عليًا - عليه السلام - أشدّ البغض، لا يعتبره من الصحابة، يقول " وهذا وعد منه صادق " ما هو الوعد؟ إنَّ الله يجعل للذين آمنوا وعملوا الصالحات ودًا، محبة للصحابة من الذين آمنوا وعملوا الصالحات، فجعل لهم مودة في قلب كل مسلم، وعلي المسكين - عليه السلام - ليس فقط لم تجعل له مودة في قلب كل مسلم من عموم المسلمين وإنما لم تُجعل له مودة في قلوب خواص المسلمين !!، عند الصحابة لم تُجعل له المودة فكيف عند باقي المسلمين!! يا علي، يا مظلوم، سلام الله عليك يا علي عندما يبغضك مثل هؤلاء المنافقين.)(3) انتهى كلام الاستاذ. اعلموا ايها التكفيريون شئتم ام ابيتم إن علي بن ابي طالب - عليه السلام - هو الايمان كله وانتم الكفر كله, وعبادته - عليه السلام - تعدل عبادة الثقلين جميعًا لا عبادتكم للاله المجسم الشاب الامرد الجعد القطط.
لمشاهدة المحاضرة كاملةً من خلال الرابط ادناه:
https://www.youtube.com/watch?v=7Iimn95t8jw
المصادر:
1- التفسير الكبير للرازي ج32 ص31 وتاريخ مدينة دمشق ج50 ص333
2- ابن إبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج13، ص173
3- مقتبس من المحاضرة {3} من بحث (الدولة .. المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول "صلى الله عليه وآله وسلم") بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المحقق 19 محرم 1438هـ 21\10\2016




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

من صوري

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي صورة!

فيديوهاتي

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي فيديو !