مواضيع اليوم

ديوان قربان المودة

مختصر سبيل

2018-07-11 11:45:08

0

                              ديوان قربان المودة

                                 قربان المودة

 منار حسين يبقة بهاي الاديار            ومحطة بكل وكت تجمع الثوار

حُفت بالمخاطر سيرة المعصوم         وحسين الما عرف شنهيَ الاخطار       

حسين الفرع من شجرة الايمان          باعز دم سكاهة ودم الانصار

فداهة بالنحر وانصار سبعين            هاي التضحيات وهذا الايثار

هنيالة العاشرك والقاتل وياك            ويا بخت الينصرك ينصر المختار

بسلا خاطرك يحسين مكسور            فدوة لخاطرك كل هاي الاعمار

باعوك بغدر يدرون ما تنباع             ويدرونك تسوي جموعهم طشار

وعلى نصرة يزيد ونصرة ابن زياد     وعلى دمك جمعهم درهم ودينار

يبو كلب الجبير الما تعب يوم            ويا رمز البطولة بكل الادوار     

لولا دمك جان ماكو اسلام               وربك ما انعبد جا عبدوا النار

وشاهد عالظلم دمك يمظلوم             وثورتنة الجبيرة الهزت الكفار

يمضحي بحياتك قربان هذا الدين       وقربان المودة بشخصك اندار

ترة القربان انت مو نبي اسماعيل       وذبيح الله انت ودمك الثار

وانت سور الله مولاي الحسين          احتمة بيك الدين يا افضل خيار

تاه الدين في درب الضياع              ورادك تنقذة بسيفك البتار

وانت قائد ثورة الدين                      وشعارك جان تغيير المسار

ونهجك التوحيد من يوم المشيت      وهمك الاصلاح من شفت انهيار24

انهارت الاخلاق كلش عد بني سفيان        

                                         وصعبة حسين يسكت عالذي صار

لان حسين ناطق وحتما شجاع         والشجاع الغيرة عندة تكون مشوار

وعاهد الباري على حرب الطغاة       وراد بهالحرب تتبدل الافكار

عظيم بثورتك وانت عظيم              وافكار المؤرخ بيك تحتار

ومنزلتك جبيرة وجاه عند الله          وسفينة لنجاة وشخصك البحار

والذلة لعدوك تسبك العار              ومأواهم جهنم ذول هالكفار

حزوا منحرك وبخيلهم داسوك        وخذوا حكك يطاهر يبن الاطهار

لان عندك شهامة وترفض الخانوك     ولان عدهم بغض يستهدف الكرار

ولان ما عدهم فضل وياك ينقاس       ولان فكرك شعاع ويبعث انوار

وافكارك نبيلة وتنطبع بالذات          لان توحي الثبات وتوحي الاصرار

مشة ظعنك يبو اليمة عكس الاظعون     مشة نحو التكامل خالف التيار

تيار التسافل غازي ذيج الناس          وغزة حتى الضماير حد الاستهتار

غزة امة محمد ما عدا سبعين           رفضوهة المذلة وبيعة الاشرار

وركبوهة القافلة واختاروا الموت       ولبوا نداء الواحد القهار

وفزعوا بعد عيني وية الحسين         لان حسين هو يقود الاحرار

ولان حر ونزيه ورافع الراس            وصحيفة من القيم لناس تذكار

 يا صرخة ضمير الهزت الوجدان    ويا صوت العدالة كبال جبار

 ويا معنى التحدي وكلك اقدام         ويالباقي عزيز وللعزة معيار

انت البينت سيرتهم الحكام       وعلمتنة إعلى الرفض واشلون نختار25

لان انت كلت للذلة هيهات            وكلامك صار لشيعة شعار

احنة شيعتك ونكون خدام             خدام لقضيتك لا تهم بالصار

خلي الصار فدوة وصير مرتاح      رضة عنك آلهك واصبحت بار

رضة الباري كسبتة مو رضة الغير  ونلت اعلى المراتب تلفت الانظار

وجنيت الفوز وانت الفاز مولاي       وجنيتة بكل جدارة وباقتدار

 

                                   حسين الحياة

حسين الحياة وقاهر الموت                     والوجود حسين والظالم عدم

وشجاع حسين عالصعبة يفوت                 فات وصال والجيش انثلم

ويذل حسين ظن الجبروت                    وبالثبات حسين لافكارة صدم

ورافض علن ما يحجي بسكوت               بيعة الظلام عباد الصنم

ورجيت الارض وارتج ملكوت              يا شهيد بطيحتك واقسم قسم

وحبك بالكلب يحسين منحوت                 وما يوم عنة زليت القدم

العدل وينة والظلم حوت                      وعدالة حسين بخيولة رسم

وبصلاتة حسين يشكي بالقنوت              الصبر عالضيم يا ربي الم

ومنك لباسة ومنك القوت                     الفقير الجاع والعاش بسقم

                                   موكب مجد

تعنة حسين المصاعب ضد السيوف   وطعن صوت المواجع سامعة يون

وسيفة موت صاير يذبح الخوف      وكسر حزم الاعادي واركان الحزن

ومرتاح الضمير وما لونة مخطوف  وعبر سيفة المخاوف صاعد الهن26    

وبشهر سيف التحدي الكون مخسوف   وعمر المذلة حسين فاتحلة سجن

واجة موكب مجد لحسين ملهوف        ورغب سيفة النصر عاشك يحن

واجاك الخوف يدخل حتى امان يشوف   واللي يوصلك يرتاح يمك يأمن

 

                                   اصحاب الوفة

حسين بنشر المبادئ شاهر سيوف         ولبس ثوب الحداد وناضل بحدة

وجمع سبعين فارس جنهم آلوف           واي مكروه يوكع بيهم يردة

وصلى حسين باصحابة صلاة الخوف  وراد واحدهم بالحرب يوكف بشدة

وسيوف اصحاب الوفة متخلي وتعوف    حسين وحدة موكف بنص العدة

ابطال تركض للشهادة وتزحف زحوف  إواحدهم يضم العدو جمعا بسدة

وتكطع اركاب سيوفهم وتلوي السيوف  وسيف لحبيب سيوف يقاوم بضدة

وبذلوا مهج دونة وصاروا ضيوف       بروضات الجنان وضيفهم جدة

 

                                الحسين خالدا

حسين وما نسينة حسين                         خالد يومة وسنينة

وبدمة ارتوة الاسلام                            واشجارة خضرن زينة

واسمة مقترن بالضيم                          والشيعة اقترن بينة

محروم والف يا حيف                         نلطم حيل خلينة

وحزينة كلوبنة لحزنك                       وربك ينظر بعينة

وبالدم اختلط يحسين                         حبك من سكن بينة     27

ونحبك من زمان بعيد                       كل الزين تدرينة

شجاع وما تهاب الموت                     لو حان الاجل حينة

شهيد وما عرفت الخوف                    وانت الكادر تهينة

وباجر بالحساب هناك                      بيدك للجنة ودينة                                                         

                                        تل الجهاد

حسين يا سيف الحقائق سيف الاشراف      وسيفك بالعدو حاصد لحوم

يا لواء العز بيك الفخر دايم                  حتماً بس الك محسوم

يا رمز البطولة وتاجهة العالي              ويا حرب البسالة وطاعن اللوم

ويا تاج الشهامة الما نكست راس            ويا رفعة روسنة فوك النجوم

ويا منار الحك يا باب العدل                ويا تل الجهاد الما طاح مهدوم

طاحت حتى الجبال وما طحت مهزوز               

                                                ولبست المفاخر بيض الهدوم

ويا سد المنيع الما عبر انذال               ويا درع الشجاعة بسدك تحوم

مشة التاريخ بإسمك رافع الراس          وضلت افكارة بوصفك تعوم

مشة التاريخ بإسمك تايه البال             وضلت افكارة بوصفك تعوم

واسمك بالفوارس فوك الهواي           وسيفك صَبَّغ الدنية بلون الدموم

مشيت إعلى المصاعب ما ناطق بيا حيف

                                             ولا كلت الندامة وشافوك مندوم

وفتح باب المناية برفعة الايد               وسد باب النجاة وضيع الكوم

وسد باب النجاة برفعة الايد           وفتح باب المناية ودخلت الكوم  28

                                     حرب الضماير

محارب عالضماير مو حرب ثارات        حرب حسين سيف يدور العفة

وملاوة ويالدهر وحسين اليفوز           ومعارِك عالشرف عركاتة صلفة

ومبطوح الدجل صاير راسة منكوس      وراس حسين عالي المجد لفة

ويدمغ بالكلافة دمغات الاسباع            ودمغاتة عالكلافة اصبحت كلفة

ومتمكن عالنصر تمكينة ما بي حيف     ومتعلي بالشهامة وعاشك بلهفة

ويبجي حسين بالمحراب ويتبسم           بالحرب ويضحك الشفة                          

وبين دروب العدالة بيوم عاشور         واجت ليه العدالة بحضنة ملتفة

وقانون الشهامة بسيفة خلاه               وطبر هامة الذلة وبيهة خسفة

وعلمنة إعلى النضال نفوت عالصعبات       

                                       ونطق موتوا عالشرف موتا بلا وسفة

وروحة عالعدالة حسين باذلهة           ويا درس احلة من العدل واصفة

 

                                  غوج الفضائل

ركة حسين المعالي بحد السيوف         ونال الشموخ بسيفة وباهة النجوم

ويكطع اركاب سيفة ملاوي السيوف     واحمر صار بيدة ويكطر دموم

وحمل حملات صعبة وشرد آلوف       وفتح باب المناية ودخلت الكوم

ونزل بيهم ندامة وكثر الخوف            ويومة عليهم صار اشد يوم

ويشهد بالنصر يومة ويزحف زحوف

                          ويضل مشهود يومة وبالنصر محسوم      29

وبعشك حب الشجاعة حسين معروف

                                      وعشَك محراب الصلاة وعاشك الصوم

وفتح باب الكرامة وخيرة مكشوف      ولبس ثوب العدالة فوك الهدوم

ويفتح باب جودة بوجه الضيوف        وتنبع الطيبات منة وطيبة معلوم

وبنشر دين الاصالة الطهر ملهوف     ونشر اصفة المبادئ واكثر إعلوم

وركب غوج الفضائل جامع صنوف   وصنف الطيبات بيدة وضلت إدوم

 

                                    مأوى اليتامى

حسين يا تاج الرسول وتاج لطيبين       وتاجك نور بي ترحم عباد

حسين يا نهج الاصول وافرع الدين      وانت وحدك دين وفروعك جهاد

يا مأوى اليتامة وفاجع الدين              واصبح يتيم الدين وهدومة سواد

لبس ثوب الشجاعة والصبر ثوبين   

                                          وبطرف سيفة جيوشهم سواهة رماد

انت سيف الله سيفك باليمين                 علة بيه الدين وانزاح الفساد

وانت نور الله لناس اجمعين                هادي بيك الناس لدروب الرشاد      

وانت غاية الآمال والحبل المتين          وانت العروة الوثقى وحبك اسناد

سفاك دمك دعي وآباءة شياطين           ما خاف اللة بيك وتارك الميعاد

 

                                 حسين شمعة نور

حسين شمعة نور طفاهة الظلام         ورد لشموخ انوب ورجع ضوة30

وكتاب اللة حسين ناطق بالسلام       وناطق بالحق والعدل فوكاهن مروة

يعلم سيوف ضدة إطبر الهام            وحطم عروش الفساد ولركابهم لوة

وجمع كل الفضائل متخطهن اقلام    

                                            وركة حسين المعالي وصاير اسوة

وركب غوج الشجاعة بحكمة والهام     وعلم احبابة النضال وصار قدوة

ونصر كلمة الحق بشدة حزام             ورفع راية حراب وفخر سوة

وشهر سيف النضال بدين الاسلام        وصاح مبارز اريد وصوتة دوة

وترس بحر المناية دموم ظلام           وشرد حسين المناية وخوف القوة

وانطة دمة حسين والدين استقام          ومحد يركة لمنزلتة ويوصل اقوة

ولبس ثوب الحداد وقابل اقوام            ولبسوا ثوب ذلة وتاجة ضوة

نذرت لحسين سنيني واحلى الايام  

                                        ومصاب حسين ما خلة ايام الي حلوة

حسين مذبوح بغدر ومطبر الهام        وياريت اركابنة تصبحلة فدوة

كالوا زعيم الخوارج ما كالوا امام      وكالوا عليه اكبر ذنب سوة

حسين صافي النفس ما سوة حرام  

                                        ولو جان مذنب ما صارت عليه بلوة

حسين بتاريخ المجد خلالة مقام         ونصبة اللة عالبشر والكون قدوة

 

                                  اصعب حالة

شيريد الدهر وشمالة ...                                             31

عذب نبينة وآلة ...

وحسين الاشد حالة ...                                                                                 

والشهادة اتلوك إلة وتحلالة ...

يحسين تدري المصطفى .. جمر حزنك ما طفـــــــة

ويلهب ترة بدلالة ...

وحالتك الاصعب حالة ...

وحزنك لهالكلب يبرالة ...

 

                                       مجازر

وجوه الكوم سودة وعباس وضاح         وهزم عباس المناية ولاذن بسدة

وتنخة بعزم الاخوة وشاهر سلاح          وطرق باب المناية وسيفة حدة

وفتح باب السماء وصعد ارواح  

                                         وحارب عفاريت البشر وحزامة شدة

وزرع بركابهم سيفة ونبت ارماح     

                                            وزاح الغيوم السود والمكروه ردة

وصدع كلوب الاعادي بثوب الافراح      اسد فوك المصاعب اسمة عدة

ونزل عباس لحظة وبرعب صاح          وجعل بحر المناية دموم يتبدة

وشهر سيف الوفة والعدو طاح             ونزل ساعة الموت بآلاف العدة

وفتح اكبر مجازر للزلم ذباح         

                                 وشهر سيف النضال وبركابهم حدة     32

والسيوف بذلة طاحن سيفة ما طاح         ولبسوا ثوب ذلة اصحاب الردة

وعاف ملك الموت العمل وارتاح           ودرب النجاة بوجه الكفر سدة

 

                                       شالتة الغيرة

على حسين ابو فاضل شالتة الغيرة

لان شاف ابو اليمة واكـــــع بحيرة

 

                                    ميخاف المناية

عباس ميخاف المناية ..                                                                    

منة المناية تخاف ...

وعباس جعجع بالعدة ..

ولركاب العدة كطاف ...

                                        اسمة الوفة

عباس اسمة الوفة ..

وبالوفة معروف ...

وقدم للوفة عينة وقدم جفوف ...

بطل عباس واللة ..

وما يعرف الخوف ...

 

                                                                             33                          

   شايل شجاعة

عباس رمز الوفة ولحسين وفاي ...

وعباس إمن الكفر ..

كوة جاب الماي ...

وعباس شايل وفة ..

وشايل شجاعة هواي ...

 

                                       كيدهم خاب

اسد عباس واللة وشرد إذياب ...

وحمل حملات حيدر يوم الاحزاب ...

ولوة سيوفهم سيفة وكطع اركاب ...

ولبس ثوب الشجاعة بيوم الاحزاب ...

وجروا اذيال خيبة وكيدهم خاب ...

                                                                                                                                                                                                    

 

                                  امير المعركة

عباس قائد بالحرب فنان                       يمحي الجيش وخيولة سوة

وامير المعركة عباس سلطان                 اركاب هواي بتارة لوة

وسيفة لو شح الذبح وجعان                   عليل السيف من يذبح دوة

حل الظلام وضنكة بالميدان                  بنزلة العباس ما شموا هوة34

عباس هذا الجندل الشجعان                  الجثث والروس خلاهة سوة

وبسيفة كتل عباس فرسان                   وشكو فرسان يذبحهم نوة

وصاير لسهم عباس نيشان                  وعمود الراس من دمة ارتوة

وحينة بكطعة الجفين حان                   والبيرغ طاح بالكاع انطوة

 

                                  نصير حسين

رجل مذكور يدخل كربلاء                    وية حسين يكفل خيتة

نصير حسين عباس الهمام                    وية حسين راضي بجيتة

اجة حماي ناصر للحسين                     واجة مناك حامل رايتة

اسد وانوبة يشد حزام                         بهمة يضل ينطر ديرتة

الخيم هنْ ديرة العباس                       وحايطهن حرس واثبت غيرتة

حتى تنام زينب والعيال ينام                  وحتى همْ لحسين يثبت سيرتة

وراد بالميدان ينزل ويمحي                   ذكر سفيان ثم شيعتة

لَكْن سكنة نخت عماه العطش                واتجه للماي وبكامل هيبتة

وكف عالمشرعة وضل يغرف الماي       ورجع مهيوب تارس جربتة

لكن جف قذر مسموم                        عالجربة عيَّن ضربتة

انشكت الجربة وسال منهة الماي           وفقد عباس ماي سكينتة

                                                                                                                                                                                                   

                                   ثار الحسين

ما بقة من الوقت الا القليل ...                                           35

وبعدهة النور يشرق لظلام يزيل ...

وتجينة خيول مهدينة ..

الغيرة فلا ناخذ بديل ...

واول ما يسوي ..

ياخذ ثار الحسين ..

من أبالسة الانس ومن الشياطين ...

وثار عبداللة الرضيع ...

واحنة ارواحنة لجيتة نبيع ...

وثار ابو فاضل وثار جفينة ...

ويسمع الظلام ..

اجلكم هالقرب حينة ...

ويفرح بيه ابو اليمة ...

لان ساعة ظهورة كلش تهمة ...

ولان بيهة اهدافة تتحقق ...

ويثبت الة بعد اكثر الحق ...

 

                             كنز روحي

يا كنز روحي ..

اللكيتة بشوك ..

ويا لذة كلب يستانس بلذتة ...                                           36

ويا كلب روحي ..

وخيارة الاوحد بدنياه ..                                                                                                               

اختارك نبض واختارتك دكتة ...

ويمرجع الامل من بعد ما مات ..

بيدك لعد روحي الامل جبتة ...

ويا حلم روحي ..

البي نسيت احلام ميتة ...

يالصرخي ..

( انت ربحي وعوضت كل ما خسرتة ) ...

 

                    ربيعُ كربلاء من الحسين الى الصرخي

من كربلاءِ الشموخِ ومن ربوعها         هبت على العالمين رياحُ ربيعها

فبالصرخيْ رأينا الحسينَ يحدوا بثورته   ضد الظالمين لكل الناسِ جميعها

ورياحُ ربيعك المعطاةُ تحرراً            هي صنعُ الحسينِ وانت صنيعها

ونعيذك بالذي اصطفاك لامةٍ      

                                     ما قادها الا الذي لافكارِ الاُلى رضيعها

ان ينالك من صنعِ الماكرين غدرهمُ 

                                     فالموتُ دونه ولا ينالُ المجيدَ وضيعها

فسلمت يا كاسرَ قيودِ الصمتِ بنطقك     

                  ويا فالقاً بفكرك هاماً الى الحضيضِ رجوعها          37

وانت الشمسُ والشمسُ تحت امرك         شئت لها السطوعَ فتم سطوعها

فخذ من الاوصافِ ما كان افضلها           ودعْ للبعيدِ ادناها فهو شفيعها

وهذي كربلاءُ اُعيدت بك روحها           بعدما رأيناك وقد اخذت ربيعها

واعلنْ ربيعَ الثورةِ لايزالُ فاعلاً       

                                           بعدما اتفقَ الجميعُ على وأدِ ربيعها

وربيعك مثمرٌ وكشفُ الزيفِ ثمارهُ         وحبيبُ امةٍ بك آمنتْ جميعها

الشاعر حسين شكَاح الموسوي




التعليقات (0)

أضف تعليق


الشبكات الإجتماعية

تابعونـا على :

آخر الأخبار من إيلاف

إقرأ المزيــد من الأخبـار..

من صوري

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي صورة!

فيديوهاتي

عذراً... لم يقوم المدون برفع أي فيديو !